آخر الأخباراخبار المسلمين › دراسة فرنسية ترى سيادة تدريجية لمبادئ الإسلام مكان قيم الجمهورية

صورة الخبر: دراسة فرنسية ترى سيادة تدريجية لمبادئ الإسلام مكان قيم الجمهورية
دراسة فرنسية ترى سيادة تدريجية لمبادئ الإسلام مكان قيم الجمهورية

أفادت دراسة فرنسية نشرت نتائجها امس، بأن مبادئ الإسلام تحلّ تدريجاً مكان قيم الجمهورية في الضواحي الفرنسية التي تعاني من البطالة والفقر.

وقبل نشر الدراسة التي تحمل عنوان «ضاحية الجمهورية»، أمضى معدّها جيل كيبيل وفريقه سنة كاملة في ضاحيتين متميزتين في منطقة باريس، هما كليشي سو بوا ومون فيرميل حيث يعيش 60 ألف شخص واللتين انطلقت منهما أعمال شغب عام 2005.

وقال كيبيل لصحيفة «لوموند» أنه وجد في دراسته الثانية منذ تقريره الأول قبل 25 سنة، أن الرجوع الى الاسلام «تعزز وتنوعت أشكاله» في الضواحي، مشيراً خصوصاً الى ارتياد رجال المساجد في شكل منتظم وصيامهم في شكل نظامي، واحترام «قواعد الحلال» والحرام بصرامة، في كلّ جوانب الحياة وليس في الطعام وحده.

ولفت التقرير الى تراجع ارتياد الطلاب للمطاعم المدرسية، بسبب قضايا تتعلق بالحلال، وهذا ما اعترض عليه رئيس بلدية مونفيرميل اليميني كزافييه لوموان، إذ قال ان «بعض الأطفال» في مدينته «لم يعودوا يتناولون طعام الغداء في مطعم المدرسة، او يتوجهون إليه لتناول مقبلات وحلويات».

وخلافاً لاستطلاعات رأي تؤكد تأييدهم الزواج المختلط، دُهش الباحثون عندما وجدوا أن «عدداً ضخماً من محادثينا المسلمين أكدوا معارضتهم الزواج من غير مسلم».

وتعود الدراسة التي أُعدت لحساب «معهد مونتين»، الى الاضطرابات التي شهدتها الضواحي الفرنـسية عام 2005، ويُفترض ان تؤدي الى اقتراحات في كانون الثاني (يناير) المقبل، كما قال كيـبيل، مضـيفاً: «مفردات أعـمال الشغب استعارت كثيراً من مصطلحات الإسلام، لكن لبّ المشكلة اجتماعي وسبب إنكار الحق في الدمج في المجتمع وخصوصاً الحصول على عمل».

ونقلت الدراسة عن حسن قوله: «نظرة الآخرين لا تجعلنا فرنسيين».
أما كلود ديلان، الرئيس الاشتراكي لبلدية كليشي، فاعتبر أن «أحد أسباب الوجـود القوي للإسـلام هو أن الجمـهورية انسحبت. الاشخاص الذين شعروا بالتخلي عنهم، اضطروا الى البحث عن هوية أخرى، والإسلام حقق الى حد كبير طلبهم في هذا الشأن».

في غضون ذلك، رفضت المحكمة الدستورية البلجيكية طعناً ضد قانون منع ارتداء النقاب أو الـبرقع أو أي ثوب يغطي كلّ أو جزءاً من الوجه في الأماكن العامة، والمطبق منذ تموز (يوليو) الماضي.

أتى ذلك بعدما قدمت مسلمتان تعيشان في بلجيكا وترتديان نقاباً، طعناً أمام المحكمة، بعد ثلاثة ايام على بدء تطبيق القانون، وطلبتا إلغاء القانون.

وبما أن أمام المحكمة مهلة سنة لتصدر قرارها، طلبتا تعليق القانون حتى ذلك الحين. لكن المحكمة رفـضت طلب التعليق، معتبرة أن الدعوى لا تثبت «وجود أي ضرر» من التطبيق الفوري للقانون.

في المقابل، اعتبرت محامية المرأتين، إيناس فوترس، «القانون إجراءً تمييزياً وتدخلاً مفرطاً في ممارسة الحريات الأساسية».

وبلجيكا هي الدولة الأوروبية الثانية، بعد فرنسا، التي تقرّ قانوناً مشابهاً.

المصدر: باريس، بروكسيل - أ ف ب

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على دراسة فرنسية ترى سيادة تدريجية لمبادئ الإسلام مكان قيم الجمهورية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
50659

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager