تناول اللانشون والهوت دوج يزيد مخاطر الإصابة بالسكري

آخر الأخبارالصحة والجمال › تناول اللانشون والهوت دوج يزيد مخاطر الإصابة بالسكري

صورة الخبر: تناول اللانشون والهوت دوج يزيد مخاطر الإصابة بالسكري
تناول اللانشون والهوت دوج يزيد مخاطر الإصابة بالسكري

الإثنين, ‏22 ‏أغسطس, ‏2011

من المعروف أن الإسراف في تناول اللحوم وخاصةً المصنعة يسبب ارتباك شديد في عملية الهضم وحدوث انتفاخ، وقد يقود ذلك إلى الإصابة بالاسهال‏‏، كما أن تناول اللحوم بكثرة يؤدي إلى ارتفاع دهون الدم والكوليسترول مما يؤثر بدوره على الشرايين.

وقد حذرت دراسة طبية من أن اللحوم الحمراء خاصةً المصنعة مثل، اللانشون والهوت دوج وغيرها من هذه المنتجات تضاعف من فرص تعرض الإنسان للإصابة بمرض السكر النوع الثاني, مشيرة إلى أنه كلما ارتفعت معدلات إستهلاك هذه اللحوم كلما ارتفعت معدلات الإصابة بالمرض.

وأوضحت الجامعة الأمريكية لعلوم التغذية في أحدث تقاريرها أن مرض السكر النوع الثاني مرتبط بصورة كبيرة بالبدانة، حيث يصاب به المريض عند تراجع قدرة الجسم على إفراز كميات كافية من هرمون الانسولين أو فى حالة عدم قدرة الخلايا الاستفادة وتمثيل الانسولين بصورة طبيعة وجيدة لإنتاج طاقة يستخدمها الجسم، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وأكد الباحثون أنه في حال استمرار مستوى السكر في الدم مرتفعاً تظهر مخاطر الإصابة بأمراض القلب وفقدان الإبصار وفي بعض الحالات مشكلات في وظائف الكلى.

كما جاءت دراسة أمريكية حديثة لتحذر أيضاً من أضرار اللحوم المصنعة على الصحة لما قد تسببه من رفع مخاطر الإصابة بسرطان المثانة إلى ما يقارب الثلث.

وأرجعت الدراسة سبب ذلك إلى أن اللحوم المعالجة تعتبر غنية بمادة "النتريت" والتي تضاف إلى تلك اللحوم كمواد حافظة ومضادة للبكتريا والتي تقوم بدورها بالتفاعل مع أحماض المعدة، مما يتم إنتاج مركبات مسرطنة من "النتروز".

وذكرت صحيفة "الديلي تيلجراف" البريطانية أن العلماء من المعهد الوطني للسرطان في روكفيل بالولايات المتحدة الأمريكية اجروا دراستهم على 300 ألف رجل وامراة تتراوح أعمارهم بين الخمسين والـ71 عاماً وذلك لتحديد العلاقة بين المواد الحافظة التي تضاف إلى اللحوم ومخاطر الإصابة بسرطان المثانة.

وأضافت الصحيفة أن العلماء قاموا بملاحظة المشاركين في الدراسة على مدى ثمانية أعوام وخلال تلك الفترة أصيب 854 شخص منهم بسرطان المثانة، مشيرة الدراسة إلى أن هؤلاء الذين احتوى نظامهم الغذائي على أعلى نسبة من النترات والنتريت ارتفعت لديهم نسبة الإصابة بالسرطان إلى ما يقارب من 30% مقارنة بهؤلاء الذين احتوى نظامهم الغذائي على نسبة أقل.

ودعت الدكتورة اماندا كروس والتي قادت هذه الدراسة إلى إجراء المزيد من الدراسات لاكتشاف العلاقة بين المواد الحافظة الكيميائية التي يتم إضافتها إلى اللحوم المعالجة وبين السرطان.

كما حذر خبراء الإعلام البيئي والتغذية بجهاز شئون البيئة في مصر من تناول اللانشون والسجق والبسطرمة إذا لوحظ فيها أي تغير باللون أو الرائحة أو أصبح ملمسها لزجاً حيث تضاف إليها أملاح النترات للمحافظة علي لونها الأحمر، وقد ثبت علمياً أن هذه الأملاح من العوامل المسببة للإصابة بالسرطان‏.‏

وأكد محمد حسين عبد ربه مسئول الإعلام البيئي بجهاز شئون البيئة فرع وسط الدلتا، أن تعبئة المواد الغذائية ومنها الفول المدمس والحليب في أكياس بلاستيك يمثل خطراً شديداً علي صحة الإنسان لأن هذه الأكياس يتم تصنيعها من مادة تسمي "البولي فينيل كلورايد" التي تتفاعل مع الأطعمة وتسبب سرطان الكبد وتآكل العظام‏، كما حذر من خطورة غلي الزيت عدة مرات لأنه يؤثر سلباً علي الكبد فيسبب تضخمه كما يعرض للإصابة بأنواع عديدة من السرطان‏.

وينصح حسين بعدم إضافة السكر المحروق للحلويات، حيث أثبتت التجارب المعملية أنها تؤدي إلي إحداث تغيرات وراثية وتشوه للأجنة‏.‏

وأضاف أنه يجب عدم استخدام مبشور اللارنج والبرتقال واليوسفي في عمل الكيك بسبب زيادة تركيز المبيدات فيها‏,‏ كما يجب عدم استخدام البقدونس المصاب بالأمراض الفطرية التي تمثل خطورة علي صحة الإنسان‏.‏

أضرار اللحوم لا تنتهي

أكد باحثون أمريكيون أن تناول اللحوم المصنعة قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والبول السكري.

وأوضح الباحثون في دراسة لهم نشرت مؤخراً أن تناول لحوم البقر أو الضأن غير المصنعة يبدو أنه لا يزيد من مخاطر النوبات القلبية ومرض البول السكري، مؤكدين أن الملح والمواد الكيميائية الحافظة قد تكون السبب الحقيقي في هذه المشاكل الصحية المرتبطة بتناول اللحوم.

ومن جانبها، أكدت ريناتا ميتشا من كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد في دراسة نشرتها في دورية الدورة الدموية لخفض مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية ومرض البول السكري، أنه يجب على الناس معرفة أي نوع من أنواع اللحوم يتناولونها، مشيرة إلى أن اللحوم المصنعة قد تكون أهم اللحوم التي يجب تجنبها، واستنادا إلى النتائج التي توصلت إليها قالت إن الأشخاص الذين يتناولون وجبة في الأسبوع أو أقل من اللحوم المصنعة يقل لديهم الخطر.

واعترض المعهد الأمريكي للحوم على النتائج قائلاً إنها دراسة واحدة فقط وأنها تقف على النقيض من الدراسات الأخرى وغيرها من المبادئ التوجيهية الغذائية الأمريكية وتوصي معظم المبادئ التوجيهية الغذائية بالتقليل من تناول اللحوم.

وعرف الباحثون اللحوم المصنعة على أنها أي لحوم محفوظة بالتدخين أوالمعالجة والتمليح أو بإضافة مواد حافظة كيميائية، واكتشف الباحثون أن أكل 50 جراماً في المتوسط من اللحوم المصنعة في اليوم ارتبطت بخطر إصابة أعلى بأمراض القلب بنسبة 42%، وخطر إصابة أعلى بمرض البول السكري بنسبة 19%. ولم يتم الكشف عن أي خطر إصابة بأمراض القلب أو البول السكري في الأشخاص الذين يتناولون اللحوم الحمراء غير المصنعة فقط.

كما توقع باحثون أمريكيون أن أكل اللحوم ربما يكون مسبباً "للعوار" وهى نوع من الحساسية المفرطة بشكل أكثر شيوعاً مما يعتقد.

وأوضحت دراسة شملت 60 مريضاً يعانون حساسية مجهولة السبب أن مركباً في اللحم يعرف باسم "الفا جالاكتوز" ربما يكون هو السبب، ووجد الباحثون بروتينات في جهاز المناعة يطلق عليها اسم أجسام "اي. جي.اي" المضادة في 25 بين 60 مريضاً لديهم هذه الحساسية المجهولة السبب.

وأفاد الدكتور سكوت كومينز من جامعة فرجينيا وقائد فريق البحث، بأن "الالفا جالاكتوز" موجودة لدى أغلب الثدييات لكن الإنسان والقردة العليا تفرز أجساماً مضادة لهذا النوع من السكر.

وأوضح كومينز أن المشكلة تكمن عندما يفرز الناس أجسام "اي.جي. اي" المضادة لهذا السكر ثم يتناولون اللحم أو منتجات الالبان التي تحتوي على هذا السكر ثم يظهر لديهم رد فعل متأخر.

وأخيراً.. اللحوم مرتبطة بحدوث الطمث

توصلت دراسة بريطانية إلى أن الإكثار من تناول الفتيات للحوم خلال مرحلة الطفولة يجعلهن تصلن مرحلة البلوغ بأسرع من غيرهن.

وقارن باحثون بريطانيون في دراستهم التي نشرت في مجلة "التغذية في الصحة العامة" غذاء أكثر من 3 آلاف فتاة في الثانية عشر من عمرها، ووجد هؤلاء أن الاستهلاك العالي للحوم في سن الثالثة أكثر من ثماني حصص أسبوعياً وفي سن السابعة 12 حصة مرتبط ارتباطاً قوياً بحدوث الدورة الشهرية لدى الفتيات لأول مرة.

ويؤكد الباحثون أن استهلاك غذاء غني باللحوم قد يعد جسم الفتاة للحمل وبالتالي يتسبب في البلوغ المبكر، وقد انخفض خلال القرن العشرين متوسط سن البلوغ لدى الفتيات بشدة، رغم أنه يبدو الآن وكأنه يثبت عند حد معين.

ويعتقد أن هذا يعود إلى تحسن نوعية الغذاء وارتفاع نسبة البدانة لدى الفتيات والتي تؤثر على مستوى الهرمونات في الجسم، واستخدم فريق البحث بيانات عن مجموعة من الإناث منذ الولادة.
وعند سن الثانية عشر وثمانية أشهر تم تقسيم البنات إلى قسمين تبعا لحدوث الدورة الشهرية لديهن.

وبمقارنة غذاء البنات عند سن الثالثة ثم السابعة والعاشرة، وجد أن استهلاك اللحوم في سن مبكرة مرتبط بحدوث الدورة الشهرية وفي الحقيقة فهناك زيادة بنسبة 75% لمن تحدث لديهن الدورة الشهرية لأول مرة وهن في الثانية عشرة من العمر بالمقارنة بمن استهلكن كميات أقل.

ورغم أن الدراسة لم تدخل وزن الجسم كأحد المتغيرات، إلا أنها توصلت إلى نفس ما توصلت إليه دراسات سابقة بأنه كلما ازداد وزن الفتاة، كلما زادت فرصة حدوث الدورة الشهرية لديها في سن مبكر.

يذكر أن دراسات طبية قد وجدت علاقة بين بدء الدورة الشهرية مبكراً والإصابة بسرطان الثدي، ربما لأن الفتاة هنا تتعرض لمستويات أعلى من هرمون الاستروجين خلال عمرها، إلا أن باحثين أكدوا أنه لا حاجة هناك أمام الفتيات صغيرات السن لتقليل كمية اللحوم التي يتناولنها، لأن الاستهلاك العالي للحوم مقصود به استهلاك كميات ضخمة بالفعل.

فالبنات في سن السابعة ذوات الاستهلاك العالي للحوم كن يتناولن 12 حصة من اللحوم أو أكثر أسبوعيا، ومن هن في الثالثة من العمر كن يستهلكن اكثر من 8 حصص أسبوعياً.

ومن جانبها، أكدت الدكتورة إيموجن روجرز رئيسة فريق البحث والمحاضرة في قسم التغذية البشرية بجامعة بريتون ببريطانيا، أن الوزن لا يمكن أن يكون العامل الوحيد في حدوث الدورة الشهرية مبكراً، حيث أن معدل العمر لدى البلوغ لم ينخفض مع زيادة نسبة البدانة.

وأضافت أن "اللحوم مصدر جيد لعنصري الزنك والحديد واللذين يزيد احتياج الجسم إليهما أثناء الحمل"، ويمكن أن يكون استهلاك غذاء غني باللحوم إشارة إلى توفر الظروف الغذائية المناسبة لحدوث حمل مكتمل لطفل سليم".

ومن ناحيته، أكد الدكتور كين أونج أستاذ غدد الأطفال في مجلس البحث الطبي ببريطانيا، أن علاقة استهلاك اللحوم بالبلوغ لدى الفتيات "محتملة"، مضيفاً أن هذه العلاقة غير مرتبطة بزيادة وزن الفتاة، وإنما قد يعود إلى وجود تأثير مباشر أكبر لاستهلاك البروتين في الغذاء على مستويات الهورمون في الجسم.

المصدر: moheet

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تناول اللانشون والهوت دوج يزيد مخاطر الإصابة بالسكري0

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags
  • هل اللانشون يزيد الوزن
  • ,
  • اضرار اللانشون
  • ,
  • الاخطارالناتجة من تناول الكبة النيئة التي تحتوي لحم البقر
  • ,
  • هل اللانشون بيتخن
  • ,
  • اللانشون واضراره
  • ,
  • هل الهوت دوج يزيد الوزن
  • ,
  • اخطار اللانشون
  • ,
  • اضرار الانشون
  • ,
  • فوائد اللانشون
  • ,
  • هل الانشون يزيد الوزن
  • ,
    إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

    هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager