الفيس بوك يغزو عقول الشباب.. بين الخيال والحقيقة

أخبار الكمبيوتر و الجوالأخبار الكمبيوتر والإنترنت › الفيس بوك يغزو عقول الشباب.. بين الخيال والحقيقة

صورة الخبر: الفيس بوك يغزو عقول الشباب.. بين الخيال والحقيقة
الفيس بوك يغزو عقول الشباب.. بين الخيال والحقيقة

الإثنين, ‏03 ‏ديسمبر, ‏2007

ArabNet5.com - محمد فاروق

أنه واحد من التطبيقات الجديدة للويب، والتي لا قت رواجا كبيرا بين الشبان والشابات في العالم اجمع وخاصة في بلادنا، والذي يعرف باسم ال'فيس بوك': (Face Book) وهذا الاختراع الذي كسر الدنيا في عالم الشباب، من صنع شاب أمريكي من جامعة هارفارد، عمره 23 عاما فقط، واسمه جوكر بيرج ، و ثروته تقدر حاليا بالملايين.جوكربيرج: عمره 23 عاما أصبح مليونيرا في غمضة عين، يبدو التشابه واضحا بين بيل جيتس ومارك جوكر بيرج. كلا الرجلين بدأ العمل في صناعة المعلومات في بداية العشرينات من العمر، وكلاهما اصبح من اصحاب الملايين في العشرينات ايضا، وكلاهما صاحب رؤية اثمرت نجاحا وتغييرا في سوق المعلومات استفاد منه الملايين في العالم.

عندما جلس مارك جوكربيرج امام شاشة الكمبيوتر في حجرته بمساكن الطلبة في جامعة هارفارد الامريكية العريقة، وبدأ يصمم موقعا جديدا علي شبكة الانترنت، كان لديه هدف واضح، وهو تصميم موقع يجمع زملاءه في الجامعة ويمكنهم من تبادل اخبارهم وصورهم وآرائهم.

لم يفكر جوكربيرج، الذي كان مشهورا بين الطلبة بولعه الشديد بالانترنت، بشكل تقليدي. مثلا لم يسع الي انشاء موقع تجاري يجتذب الاعلانات، او الي نشر اخبار الجامعة .. ولكنه ببساطة فكر في تسهيل عملية التواصل بين طلبة الجامعة علي اساس ان مثل هذا التواصل، اذا تم بنجاح، سيكون له شعبية جارفة.واطلق جوكربيرج موقعه فيس بوك في عام 2004، وكان له ما اراد. فسرعان ما لقي الموقع رواجا بين طلبة جامعة هافارد، واكتسب شعبية واسعة بينهم، الامر الذي شجعه علي توسيع قاعدة من يحق لهم الدخول الي الموقع لتشمل طلبة جامعات اخري او طلبة مدارس ثانوية يسعون الي التعرف علي الحياة الجامعية.

واستمر موقع فيس بوك قاصرا علي طلبة الجامعات والمدارس الثانوية لمدة سنتين. ثم قرر جوكربيرج ان يخطو خطوة اخري للامام، وهي ان يفتح ابواب موقعه امام كل من يرغب في استخدامه، وكانت النتيجة طفرة في عدد مستخدمي الموقع، اذ ارتفع من 12 مليون مستخدم في شهر ديسمبر العام الماضي الي اكثر من 40 مليون مستخدم حاليا، ويأمل ان يبلغ العدد 50 مليون مستخدم بنهاية عام 2007.

تعريف ال'فيس بوك'

وفكرة هذا التطبيق بسيطة جدا، وخلاقة جدا، وهو ما يميز هذا الجيل الثاني من الإنترنت الذي اتجه أكثر ليصبح شبكة اجتماعية , فهو عبارة عن شبكة من العلاقات الاجتماعية التي تربط طلاب الجامعات في المقام الأول بعضهم ببعض، وتتيح لهم مشاركة زملائهم وأصدقائهم صورهم، وأخبارهم، ونشاطاتهم، وتبقيهم علي اتصال حتي بعد أن يتخرجوا. باختصار أنت كمشترك لديك ملف، يتضمن صورتك، وأي معلومات أخري عنك، ولديك جدار (وهمي) تشخبط فيه كما تشاء، ولديك ألبومات صور وملفات أخري، ولديك قائمة بالأصدقاء، الذين تضيفهم أويضيفونك، وبالتالي يستطيعون مشاهدة ملفك وكل ما تعرضه في مساحتك، بل وقائمة أصدقائك، بحسب ما تسمح لهم بالتحديد. فمن أهم ما يميز الموقع كما يقول منتجوه أنه يوفر درجة عالية من الخصوصية، ويتيح للمشترك أن يتحكم بعرض ما يريد عن نفسه للآخرين، أو حجبه، بحيث لا يراه إلا هو فقط، أو هو وأصدقاؤه، أو هو والشبكات المشارك فيها.

وقد قاومت الاشتراك في هذا الموقع، لعدة أسباب منها أنني شاهدتج كيف يتحول هذا الموقع إلي إدمان يستنزف وقت الناس بشكل لا يصدق، وكيف يقوم بتشجيع عادات سيئة مثل الفضول، ومراقبة حياة الآخرين، والتلصص علي قوائم أصدقائهم، والتفرج علي صورهم. وأيضا لعدم ثقتي بمستوي الحماية لجهة أمن المعلومات، بعد أن قرأت شيئا عن ارتباط الموقع بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بطريقة غير مباشرة، وكذلك لاعتقادي بعدم جدواه. لكنني بدأتج أدرك أنه ربما كان أسلوب المقاطعة الذي دأبت علي استخدامه، في حالات مختلفة، غير صالح كقيمة مطلقة في العالم الجديد.

ال'فيس بوك' بين المفاجأة والدهشة والخروج عن المألوف

لل 'فيس بوك' حسناته، إذ إن الكثيرين أصيبوا بالدهشة والحماسة والفرح، حين وجدوا أنفسهم يتواصلون مع أصدقاء أو زملاء، من أيام الطفولة أو الدراسة، علي نحو لم يكن متاحا من قبل. بل إن جامعتنا ذاتها، قامت بنقل بعض مجموعات البحث لل 'فيس بوك'. والحقيقة أنه كان علي الجامعة أن تتخذ قرارات حازمة بشأن بعض ما يعرض هنا، حين قامت مجموعات من الطلبة بنشر صور سيئة لبعض المسؤولين في السكن الجامعي، فوصلنا إنذار بأن الجامعة تعتبر كل طالب مسؤولا عما يقوم به في عالم ال'فيس بوك'، وأنها لن تتواني في معاقبة من يسيء استخدام التقنية التي يوفرها الموقع، وربما من هنا جاءت فكرة أن تحضر الجامعة بكبرها إلي ال'فيس بوك'..! وإذا كانت هذه حكاية واحدة من حكايات شباب الغرب مع هذا الموقع، فماذا عن شبابنا وبناتنا؟ فماذا وجدنا؟...حسنا، كل شيء وأي شيء! صورا مضحكة، وأخري مخجلة، صورا حزينة لبعض الأقارب الراحلين، وأخري تطفح وجوه أهلها بالسعادة. صورا تحت أسماء حقيقة وأخري وهمية. صورا في فصل مدرسي للبنات، وصورا من قاعة محاضرات الشباب بالجامعة، صورا فردية وجماعية، صورا بملابس النوم، وأخري بملابس البحر! صورا للمسجد الحرام، وأخري في مرقص، صورة بالحجاب الشرعي، وأخري تكاد تكون من دون ملابس. بل هناك صور غريبة فعلا: أحدهم يقوم بتصوير يده، أو رجله، أو أنفه، أو صدره، أو يقوم مجموعة من الشباب بأخذ صور لهم الغرض منها إظهار ملابسهم الداخلية للجمهور فيما وجوههم نحو الحائط. أو مجموعة من الفتيات في حفلة بالبيجامات ويقمن بتغطية وجوههن بشعورهن! وتبدو الصور التي تظهر تحت أسماء أصحابها الأصلية، هي الأكثر إثارة للاهتمام، فهذه عروس تقوم بعرض صور شهر العسل الخاصة جدا، وثانية تقوم بعرض صورة لاحتفالات رأس السنة

الطريف في ال'فيس بوك'

لكن الطريف أن بعض المقاهي أقام زبائنها مجموعات لها علي الانترنت، مثل ما فعله 'رواد مقهي الحرية'، و'رواد مقهي الندوة الثقافية' بوسط القاهرة، وهناك مجموعة أخري للمتضامنين مع حقوق الحمير وهناك مجموعات خاصة لمحبي فنانين وكتاب وصحافيين مثل مجموعة محبي سعاد حسني أو زياد الرحباني، أو منة شلبي، أو الشاعر صلاح جاهين، أو أحمد فؤاد نجم، أو المخرج محمد خان، أو الروائي بهاء طاهر.
القضايا الدينية لها نصيب أيضا، ففي اليوم التالي لتكوين مجموعة بعنوان 'ضد الحجاب' تكونت مجموعة بعنوان 'الحجاب فريضة'، وفي حين أنشأ بعض الصحافيين مدونة بعنوان 'صحافيون وإعلاميون'، نجد المدونين انتقلوا بعالمهم إلي ال'فيس بوك'، وكونوا مجموعة بعنوان 'المدونون المصريون'، و'لقاءات مع المدونين العرب'، وهناك مجموعات خاصة، مثل التضامن مع شخص مريض، فهناك مجموعة بعنوان 'ادعوا لأحمد بالشفاء' أو محبي أكلة مثل مجموعة 'محبي الكشري' أو جروب يتضامن مع المخدرات مثل 'نحن نحب الحشيش' وآخر يعبر عن حالة نفسية مثل مجموعة 'عرفوه بالحزن'.

نجوم هوليود أعضاء في ال'فيس بوك'

أهتم غالبية نجوم السينما الامريكية في عمل مساحة لهم في جروبات ال'فيس بوك' وذلك لمعرفة أخبارهم عن قرب وعمل علاقات مباشرة بينهم وبين محبيهم فكانت أيما وستون بطلة سلسلة أفلام هيري بوتر أول من أهتم بذلك ورصدنا الصفحة الخاصة بها ومعرفة أهتمامتها واخبارها مما يتيح التواصل بين النجوم والمعجبين ومن جهة أخري نجد زيادة في عدد الاعضاء علي ال'فيس بوك'

بين التأيد والرفض من الشباب

ويقول وليد عربي حلمي، طالب في السنة الأخيرة لمعهد نظم ومعلومات ، يعتبر أن ما يجذب مستخدمي الانترنت الآن للاشتراك في الموقع هو السهولة والفكرة القائمة علي التشبيك، فأنت لا بد أن تدعو أصدقاء هم بالضرورة سيدعون أصدقاء آخرين , ويمكنك وأنت تجلس غالبا في عملك، أن تتواصل مع أصدقائك بسرعة، وبشكل أكثر صدقا، فأنت تستطيع معرفة ما يحبه صديق أو ما يكرهه ومن هم أصدقاؤه؟ وما نوعية اهتماماته مثلا.. وبالتأكيد نشر الصور. وسر نجاح ال'فيس بوك' في ظن وليد غواية التواصل، حتي لو كان مجرد موضة أو تواصل افتراضي زائف علي حد تعبيره. لكن أهم مميزات ال'فيس بوك' بالنسبة لمحمود عزت، وهو مدون قديم دخل عالم ال'فيس بوك' منذ ثلاثة أشهر، أنه أصبح طريقة سهلة لمعرفة أخبار الناس والتواصل معهم بسرعة، ماذا فعلوا اليوم عن أصدقائهم الجدد، من قابلوا، ما الرسائل التي أرسلوها، من كتب لديهم، علي ما يسمي في ال'فيس بوك' بالنيوز في، وهو ما يجعل محمود يتفق مع فكرة أن ال'فيس بوك' تحول إلي مجموعات من وكالات الأنباء الشخصية المترابطة، لكل شخص، لو تراصت بجانب بعضها، فأنت في النهاية لديك أخبار شخوص العالم العاديين. ويضيف ولأن معظم الناس الذين أعرفهم لهم صفحات عليه فهذا يجعلني أعرف أشياء جديدة، ومعلومات ربما لا أكون أعرفها عن أناس أعرفهم من زمن وأتابع أخبارهم من صفحاتهم دون حتي أن أهاتفهم. ويرفض محمود عزت استخدام ال'فيس بوك' كبديل للتدوين، وإن كان يقول ان هناك أناسا يستخدمونه كبديل، لكنه يشجع فكرة أن يستمر الأمر بالتوازي.ويري عزت أن من مميزات 'ال'فيس بوك'' هو انه يصلح كمكان لعمل دعاية لأي فكرة جيدة عن طريق الجروبات أو المجموعات، والتناقش حولها، أيضا هو مكان مناسب جدا لأن تري صور الأصدقاء وتتابع اختياراتهم لأشياء كثيرة مثل الموسيقي والأفلام والمجموعات التي ينضمون إليها، وأصدقائهم الجدد والقدامي، لكن الأمتع في رأيه هو أن تجد أشخاصا لم ترهم منذ زمن طويل، أو أشخاص كنت تتمني أن تتعرف إليهم. ويختم محمود بقوله: ان أجمل ما في ال'فيس بوك' أنه يقدمك للناس كما تريد، تبني فيه شخصيتك، وتظهر فيه اختياراتك. أما لعمرو عبدالله رأي أخر فهو يري أن استعمال الانترنت يجب أن يكون في نطاق العمل وليس التسلية فال'فيس بوك' مضيعة للوقت لأن من الوارد وممكن يكون أكيد أن الاشخاص التي تحاورها لم تكن حقيقية ولم تكن الصور خاصة بهم وتدخل في دوامة الضحك علي الودان مثله مثل الشات، وتؤكد رانيا غريب طالبة في كلية التجارة بأن لكل انسان خصوصيات يجب ألا يطلع عليها أحد حتي لو كان قريب منك فما بالك بأن تنشرها علي الملأ والانترنت ولم تستطع حجبها وكيفية أستخدامها .

ال'فيس بوك' صرح كبير للدعاية والاعلان المجاني

في الفترات الاخيرة أتجهت أعين الشركات الاعلانية علي أكبر صرح يجتمع فية الشباب فلاحظنا بين صفحات ال'فيس بوك' عدم وجود بانر أعلاني من المتعرف عليها علي صفحات الويب ولكن رصدنا فكرا جديدا للدعاية والاعلان وهو أنشاء جروب بأسم المنت الذي تريد الاعلان عنة وأختيار أسم جذاب لجذب المشتركين وعند دخولك تجد ما لذ وطاب عن المنتج ما بين صور وملفات فيديو وكأنك في موقع خاص للمنتج .

الفارق ما بين المدونات و'ال'فيس بوك'

ال'فيس بوك' أكثر ذاتية، وأكثر خصوصية، فلا أحد يستطيع أن يري صفحتك إلا بعد أن تضيفه إليك كصديق، فالعنصر الرئيسي في المدونات هو أنت ثم أنت ثم أنت، موضوعه الشخص ثم أصدقاؤه، لكن الخوف المتجدد لدينا من الأمن الشخصي، فالعلاقات تتطور بشكل أسرع من سرعة تأمين البيانات.

موقف يستحق التقدير

ومن المواقف التي يجب أن نقف أمامها وجود جروب ألماني أشترك وأختص
لنفسة جروب بين صفحات ال'فيس بوك' وقام بنشر صور مسيئة لسيدنا محمد علية الصلاة والسلام مما أثار أشمئزاز الكثير من المسلمين المشتركين ودفعهم أستياؤهم ودفعهم الي أنشاء صفحة للدفاع عن الدين الاسلامي ونبينا محمد غ والتف حولهم أكثر من 15 الف مشترك وتم أرسال أميلات ورسائل تطالب من القائمين بالعمل علي ال'فيس بوك' غلق تلك الصفحات حتي لا تثير الجدل والبعد كل البعد عن الاديان السماوية، وما ان رد علي تلك الرسائل بأنها حرية شخصية لا يستطيع التدخل فيها لأعضاء الجروب مما أثار بلبلة وتم إنسحاب أكثر من 10 ألاف مشترك مسلم من ال'فيس بوك' أعتراضا عما حدث .

فيس بوك يكشف أسرار أعضائه علي صفحات الإنترنت

في خطوة اعتبرها البعض انتهاكا صريحا للخصوصيات، بدأ موقع فيس بوك للتعارف الاجتماعي والذي ينضم اليه اكثر من مليون عضو شهريا في طرح المعلومات المتعلقة باعضائه علنا علي محركات البحث علي الانترنت مثل جوجل و ياهو .وبدورهم، اعتبر خبراء تكنولوجيا المعلومات هذه الخطوة الجريئة بأنها تحول فيس بوك من شبكة اجتماعية خاصة الي ما يشبه الصفحات الصفراء علي الانترنت.

فيس بوك وصراع بين جوجل ومايكروسوفت

دخلت مايكروسوفت وجوجل في صراع جديد لشراء حصة من موقع فيس بوك .
ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية أن شركة مايكروسوفت تجري مباحثات بشأن شراء حصة من شبكة فيس بوك تقدر ب5 % من أسهم هذا الموقع بقيمة ما بين 300 إلي 500 مليون دولار.

فيس بوك يعتزم اطلاق نسخ محلية بعدة لغات

يعتزم موقع فيس بوك Facebook إطلاق نسخ محلية من الموقع بعدد من
اللغات ولعدد من البلدان والتي تتضمن في البداية فرنسا إذ تم اعداد النطاق Facebook.fr و يتوقع أن ينطلق الموقع في وقت لاحق هذا العام. يأتي ذلك بعد أن حقق الموقع نجاحا شديدا في فرنسا علي الرغم من توافره بالانجليزية فقط حتي الآن.

المصدر: محمد فاروق - ArabNet5.com

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الفيس بوك يغزو عقول الشباب.. بين الخيال والحقيقة  "12 تعليق/تعليقات"

OSAMA21/3/2012

انا يغزو عقول اشباب من خلال الدردشه وا الرسائل

ahmed11/2/2011

اريد من كلى مصرى ان يبكى الى اللة ان مصر ترجع بخير

sherif10/3/2010

الملف شيق وممتاز ويحتوى على السيرة الذاتية للفيس بوك

ضحووووووك ههههههه11/1/2010

اوكة ممتاز

جدوخيرى25/12/2009

تحدث مجانا

yehey10y30/11/2009

مع الممارسه الانسان يزداد خبرة ففي محالا الكمبيوتر كلما تعلم أكثر تزداد خبره

ibrahim14/1/2009

الموضوع جميل لانة بيحكي تاريح السيرة الزاتية للفيس بوك

احلى البنات2/1/2009

بصراحه الموضوع جدا رااااااااااائع وانا للامانه طبعته واستخدمته في تكليف لي بالجامعه......... مشكور اخوي

sarah5/10/2008

hayda al-7aki kteeeeer emni7 w al-3alam ebtesta8elo be ano al- banet tet3araf 3ala chabeb wal-chabeb tet3araf 3ala bent w 3ala fukra ano ana michterki be al-face book

marwa mano12/8/2008

اتا لا اعلم كيفية العمل على الهوت ميل

أحمد الطحلوي1/8/2008

ممكن احد يساعدني ويعملي عنوان في الفيس بوك اشتراك

AHMED28/6/2008

SAD

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
أخبار الإنترنت والكمبيوتر الأكثر قراءة
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
أحدث إعلانات الكمبيوتر
الأكثر مشاهدة
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager