أخبار الكمبيوتر و الجوالأخبار الكمبيوتر والإنترنت › خمسة طرق لتواصل أفضل مع الطلاب عبر الإنترنت

صورة الخبر: خمسة طرق لتواصل أفضل مع الطلاب عبر الإنترنت
خمسة طرق لتواصل أفضل مع الطلاب عبر الإنترنت

طوال عشر سنوات وأنا أقوم بتقديم الدورات عبر الإنترنت – وقد راق لي أن أعتقد أنني أصبحت كفوءة وفعالة جدًا في هذا النمط – حتى جاء اليوم الذي خطر لي فيه أنني كنت أعامل طلابي عبر الإنترنت كما لو أنهم ليسوا أشخاصًا في الواقع.

في الظروف العادية، تقدّم معظم المساقات في جامعتي في المباني الجامعية، وليس عبر الإنترنت، وأدرّس في كلا المجالين. لكنني أدركتُ المسألة في آذار/ مارس 2018، عندما اتصلت بي طالبة سأدعوها “لوري” عبر البريد الإلكتروني لتوضِيح سبب عدم اتباعها للتوجيهات الخاصة بإحدى المهام. لقد طلبتُ من الطلاب إرسال مقطع فيديو سريع يظهرون فيه، لكنها نشرت مقطعا صوتيًا مرفقًا بصورتها عوضًا عن ذلك. وأوضحت أنها في الأسبوع السابق لتاريخ تسليم المهمة تعرضت للضرب على يد صديقها السابق. بوجه متورم وكدمات، شعرت بالحرج من نشر مقطع فيديو. وبدون معرفة خلفيات القصة، قمتُ بخصم درجتها.

من الواضح أنه قد كان لجهودي حسنة النية لـ “إنشاء مجتمع” عبر الإنترنت – من خلال مطالبة الطلاب بإظهار وجوههم حتى نتمكن من التعرف على بعضنا البعض – نتائج عكسية. أدركت أنني كنت أعامل طلابي عبر الإنترنت وكأنهم أسماء على الشاشة، وأقيّم مهامهم على أساس قائمة المهام، بدلاً من التعامل مع أشخاص يعانون من ظروف حياتية متنوعة. بعد ذلك قمت بتغيير المهمة لتشجيع الطلاب من دون أن أطالبَهم بإظهار وجوههم في مقاطع الفيديو. وغيرت رأيي بخصوص كيفية تفاعلي مع الطلاب عبر الإنترنت.

بينما يستعد التعليم العالي لفصل الخريف الذي سيتم تقديم الدروس فيه عبر الإنترنت بصورة كلية أو جزئية، في ظل استمرار وباء كوفيد-19، ينتهز الكثير منكم الفرصة لتحسين مهارات التدريس عبر الإنترنت. تعتبر مساعدتك في القيام بذلك الهدف من هذه السلسلة. ويعدّ موضوع اليوم من بين أهم الموضوعات: كيفية التواصل مع الطلاب عبر الإنترنت كأشخاص.

لماذا يعتبر هذا الأمر حيويًا جدا؟ لثلاثة أسباب:

لأن مثل هذه الاتصالات لن تحدث عن طريق الصدفة. في الفصل الدراسي على أرض الواقع، تستخدم “إشارات فورية” – مثل الاتصال بالعين والابتسامات ونبرة الصوت – للترحيب بالطلاب ودعم مساهماتهم. قارن ذلك بالعزلة التي يعاني منها المتعلمون عبر الإنترنت. أنت لست هناك بشكل شخصي لنقل جميع رسائل الدعم غير اللفظية هذه، ولا يمكن للطلاب الاعتماد على الوجود المادي للمتعلمين الآخرين للحصول على الدعم الاجتماعي الضروري للتعلم.
لأن التدريس يتعلق بالترابط. أكد تقرير مهم صدر عام 2019 بعنوان “هل يفي التعليم الإلكتروني بوعوده؟”، على “الدور الحاسم للتفاعل المتكرر والهادف بين الطلاب والمعلمين لزيادة جودة التجربة التعليمية عبر الإنترنت وتحسين نتائج الطلاب ورضاهم”. وتعتبر هذه التفاعلات مهمة بشكل خاص لممارسة الشمولية والإنصاف في الفصول الدراسية عبر الإنترنت.
إن التواجد شخصيًا يحدث تلقائيًا أو بشكل طبيعي خلال ساعات الدراسة أو ساعات العمل. لكن ذات الشيء ليس صحيحًا بالنسبة للتدريس عبر الإنترنت. يتطلب تواجدك مع الطلاب عبر الإنترنت للمزيد من الجهد المتعمد.

لأن التواصل مفيد للروح. في الربيع الماضي، أفاد عددٌ غير قليل من أعضاء هيئة التدريس الجدد في تجربة التدريس عن بعد عن شعورهم بالإحباط والانفصال عن طلابهم. ويكمُن الحل في التواصل مع طلابك بشكل متكرر هذا الخريف. كما كتبت هارييت شفارتز في مدونة نشرتها في نيسان/ أبريل 2020: “إلى الحد الذي يمكننا من خلاله إبلاغ طلابنا بأهميتهم وأننا نهتم لأمرهم، فمن المحتمل أن نتلقى ذات الرسائل في المقابل. التعاطف يثير التعاطف، والامتنان يولد الامتنان. عندما نتواصل مع إنسانية الطلاب الأساسية، فمن المرجح أن نشعر بالتجديد في إنسانيتنا.”
حسنًا، ربما تفكر، سأتواصل مع الطلاب بشكل أكبر في دورات الخريف. ولكن كيف؟ فيما يلي خمس تقنيات بسيطة لكنها فعالة لتكون أكثر شخصية، مع الاحتفاظ بالاحترافية، في تواصلك مع الطلاب عبر الإنترنت:
حدد أوقاتًا للتفاعل والتزم بالجدول الزمني. يجب أن تتواجد للطلاب عبر الإنترنت، كما هو الحال بالنسبة للطلاب في الدورات التدريبية المباشرة. إن التواجد شخصيًا يحدث تلقائيًا أو بشكل طبيعي خلال ساعات الدراسة أو ساعات العمل. لكن ذات الشيء ليس صحيحًا بالنسبة للتدريس عبر الإنترنت. يتطلب تواجدك مع الطلاب عبر الإنترنت للمزيد من الجهد المتعمد.

لذلك، قم بإنشاء جدول أسبوعي للإنخراط مع الطلاب عبر الإنترنت بطرق مرئية وداعمة. ومن بين أكثر هذه الطرق فاعلية: (1) انشر إعلانات منتظمة ومشجعة على صفحة المساق التدريبي في نظام إدارة التعلم في كليتك، و (2) شارك بشكل روتيني ومتكرر في منتدى مناقشة الفصل.

تصِل طرق التواصل هذه إلى العديد من الطلاب، تمامًا كما تفعل عند إصدار إعلانات أو إعطاء تعليمات أو مشاركة القصص شخصيًا في فصل دراسي فعلي. حدد موعدًا للتواجد مع طلابك عبر الإنترنت، واحترم هذا الالتزام. إنهم بحاجة إلى حضورك أكثر من أي شيء آخر.

كن مرنًا كلما أمكن ذلك. بدون التضحية بالصرامة، أو مخالفة معايير التدريس الخاصة بك، هل هناك طرق لبناء غرفة دردشة للطلاب عبر الإنترنت؟ سيكون هذا دليل قوي على تعاطفك وإنسانيتك، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يقومون بوظيفة ويلبون التزامات عائلية إلى جانب القيام بواجباتهم الدراسية. من شأن ذلك أن يظهر أنك تهتم بهم ونجاحهم.

مرة أخرى هذا الخريف، قد تتعامل مع الكثير من الطلاب الذين يفضلون الفصول الشخصية على الدراسة عن بعد. سوف يساعدهم إنشاء العديد من الخيارات والمسارات المختلفة على تحقيق النجاح عبر الإنترنت. عندما يرون التعاطف منغمسًا في هيكل الدورة، سيشعرون بدعمك، وبالتالي سيكونون أكثر ارتباطًا بك.

من الناحية العملية، قد يعني هذا أن سياسة العمل المتأخر الخاصة بك أكثر تسامحا في دورة عبر الإنترنت منها في الفصل الدراسي المباشر. بدلاً من اتباع سياسة شديدة القسوة لا تسمح بأي عمل متأخر على الإطلاق، ضع في اعتبارك سياسة تعترف بالمطالب التنافسية على وقت الطلاب عبر الإنترنت وتساعدهم في أداء العمل – التعلم – حتى إذا لم يكن في الجدول الزمني المفضل لديك.

جئتُ بطريقتي المفضلة للقيام بذلك – توزيع “رموز اعتذار مميزة” – من كتاب ليندا بي. نيلسون القوي، بعنوان “تصنيف المواصفات: استعادة الصرامة، تحفيز الطلاب، وتوفير وقت الكلية“. تمنح “بطاقات الخروج من السجن المجانية” الطلاب إذنًا بتسليم العمل في وقت متأخر أو إعادة إنجاز المهمة، دون طرح أي أسئلة. لقد جعلت الطلاب يستخدمون الرموز المميزة للتعامل مع الاضطرابات الناجمة عن الكوارث الطبيعية، وإصابة الأطفال بأمراض خطيرة، وفي حالة واحدة، غياب الأب عن المنزل.

بصفتك عضوًا في هيئة التدريس، لن تجد طريقة أفضل للتواصل مع الطلاب عبر الإنترنت فيما خلا فهم أنهم يعيشون خارج نظام إدارة التعلم، ومن خلال بناء هذا الفهم في تصميم الدورة التدريبية الخاصة بك.

في الدورات عبر الإنترنت، وخاصة تلك الثقيلة التي تعتمد التدريس غير المتزامن، يحتاج طلابك إلى رؤيتك وسماعك. تسمح مقاطع الفيديو القصيرة المنشورة على نظام إدارة التعلم بالتواصل الغني وغير اللفظي بطريقة لا تسمح بها الكلمة المكتوبة.

أنشئ مقاطع فيديو قصيرة وأصلية. في حالة التدريس الشخصي، يتعرف الطلاب عليك أثناء تلك المحادثات غير الرسمية قبل وبعد الفصل. في الدورات عبر الإنترنت، وخاصة تلك الثقيلة التي تعتمد التدريس غير المتزامن، يحتاج طلابك إلى رؤيتك وسماعك. تسمح مقاطع الفيديو القصيرة المنشورة على نظام إدارة التعلم بالتواصل الغني وغير اللفظي بطريقة لا تسمح بها الكلمة المكتوبة. عندما تقوم بإنشاء مقاطع فيديو محاضرات صغيرة، وتحيات، وإعلانات، يمكنك زيادة إمكانات التواصل الصوتي وتعبيرات الوجه إلى أقصى حد لإيصال رسالتك. يمكنك جذب انتباه الطلاب بشكل أفضل. يمكنك التواصل عبر كاميرا الانترنت لتتواجد فجأة مع طلابك عبر الإنترنت، أينما كانوا.

لا يجب أن تكون مقاطع الفيديو الخاصة بك مصقولة أو مُحرّرة بشكل احترافي أو قد تم التدرب عليها بشكل مفرط. في الواقع، يرغب الطلاب في رؤية شخصيتك الحقيقية – مع ظهور شعر غير مصفف بعناية، أو سماع نباح كلب في الخلفية، أو زلة طفيفة من اللسان. الكمال ليس الهدف من الفيديو، بل التواصل. هل تشعر أنك غير متأكد من كيفية البدء؟ اطلع على كتاب كارين كوستا الجديد، 99 نصيحة لإنشاء مقاطع فيديو تعليمية بسيطة ومستدامة. يتضمن الكتاب رموز QR التي تمنحك إمكانية الوصول إلى عينة من مقاطع الفيديو.

تواصل! بشكل متعمد ومكثّف. وكحال طلابك تمامًا، ستواجه تحديات غير متوقعة، كبيرة وثانوية، تنشأ من وقت لآخر. هل يستغرق تقييم مهمة ما وقتًا أطول مما كنت تعتقد؟ أرسل إعلانًا سريعًا لإطلاع الطلاب على توقيتك. هل فوتّ رعاية طفلك خلال هذا الأسبوع؟ هل أنت مريض في السرير، وغير قادر على تكثيف الطاقة للتفاعل عبر الإنترنت؟ هل تحتاج والدتك إلى وقتك واهتمامك بعد المرض؟ أخبر طلابك. أخبرهم عندما تأمل في العودة إلى العمل عبر الإنترنت.

في الفصول الدراسية العادية، قد تذكر أيًا من هذه المشاكل إذا كانت ستؤثر على قدرتك على تدريس الفصل. افعل ذات الشيء عبر الإنترنت. ومقدار التفاصيل التي تختار مشاركتها أمر متروك لك، ولكن اعرض على طلابك عبر الإنترنت ذات المجاملات الأساسية كما تفعل شخصيًا.

ينتظر طلابك بفارغ الصبر ملاحظاتك وإرشاداتك وتعليماتك. سيفهمون مواقف الحياة طالما أنك تخبرهم بذلك.

لا تكن صارمًا. قبل كل شيء، تواصل مع الطلاب عبر الإنترنت هذا الخريف من خلال السماح لهم برؤية أنك لست مثاليًا. هل ما زلت تتعلم كيفية التدريس عبر الإنترنت؟ قم بدعوتهم للمشاركة في رحلتك. اسألهم عن الممارسات الناجحة، ما الذي يمكنك فعله بشكل أفضل؟ عندما تكون على استعداد للتعلم من الطلاب ومعهم، سوف تكون نموذجًا للتواضع والرغبة في التحسن والرغبة في تغيير رأيك. لا يمكنني التفكير في درس أفضل من هذا للتدريس في عالم اليوم المثير للجدل على نحوٍ متزايد.

عامل الطلاب عبر الإنترنت باحترام وتعاطف – عاملهم مثل الأشخاص على أرض الواقع – وسوف ينجحون. سوف يستجيبون بإعطائك ودورتك المزيد من وقتهم وطاقتهم أيضًا. وسيؤدي ذلك إلى دروس أفضل وأكثر تفاعلاً عبر الإنترنت من شأنها أن تساعد على إزدهارك أنت أيضًا.



المصدر: الفنار

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على خمسة طرق لتواصل أفضل مع الطلاب عبر الإنترنت

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
81692

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
الأكثر مشاهدة
أحدث إعلانات الكمبيوتر
      إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

      هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager