صورة الخبر: مراجعة Mortal Kombat 11
مراجعة Mortal Kombat 11

حققت سلسلة Mortal Kombat نجاح مميز في العقد الماضي ووصلت للقمة بصفتها أحد أبرز الألعاب القتالية، ولكن في مرحلة ما توقفت السلسلة عن التطور ولم توفر أي جديد يذكر في الإصدارات الأخيرة على أجهزة الجيل السادس، قبل أن تعود مجددا في 2011 بجزء ثوري أعاد إهتمام اللاعبين بالقصة والشخصيات والأحداث المثيرة، إلى أن جاء الإصدار العاشر مع مجموعة منوعة من أنماط اللعب التي تجعل كل شخصية تعبر عن أسلوب المستخدم نفسه مع القدرة على تغيير طريقة لعب كل مقاتل وتوفير حركات جديدة تغير من نقاط ضعفه وقوته.

Mortal Kombat 11 تستكمل المشوار من حيث توقف الجزء الماضي، حيث صب استوديو التطوير كامل اهتمامه على جزئية التنوع وتغيير أسلوب كل مقاتل بحسب رغبة اللاعب من خلال ثلاث خيارات في المهارات الرئيسية يمكن تحديدها بشكل يدوي، ورغم أن تلك الأختيارات لا تغيير أسلوب اللعب بشكل جذري، إلا أنها توفر للاعب إمكانية الإعتماد على الحركات التي يتقنها والتي توفر له الأفضلية في ظروف محددة، وبما أن تلك المهارات تستهلك جزء من طاقة اللاعب في كل مرة، يجعل هذا الأمر المعادلة أصعب للتوفيق بين قدرات المقاتل نفسه وبين الحركات التي تتقنها، ومن المحبط حقا أن تلك النماذج لا يمكن استخدامها في المباريات التنافسية عبر الشبكة حيث يقتصر الأمر على خيارات أخرى مدمجة مسبقا.

الإضافة الأبرز للاعبين الجدد في Mortal Kombat 11 هو وجود طور تعليمي مفصل لأقصى درجة يسمح لأي وافد جديد بتعلم أساسيات القتال سواء المهارات الأساسية أو المعقدة التي توفر الأفضلية للاعب في ساحة المعركة، مع القدرة على تجربة المهارات التي تعلمتها ضد الذكاء الإصطناعي لإتقانها بصورة كاملة قبل التطرق للمنافسات الجماعية التي لا ترحم.

قصة اللعبة تتيح للاعب التحكم في الشخصيات من المنظور الثالث بينما يساعدك Shang Tsung معظم الوقت ويوفر لك الإرشادات الرئيسية في تلك المغامرة المحفوفة بالمخاطر المليئة بالألغاز والحوارات الجانبية وبعض التعليقات الكوميدية هنا وهناك، بشكل عام توفر القصة أحداث سريعة ومشوقة تستغرق 6 ساعات من اللعب المتواصل تقريبا، ورغم أنها لا تمثل ميزة رئيسية لشراء العنوان إلا أنها ملائمة جدا للعبة قتالية تركز في المقام الأول على تدمير خصومك بكل ما أوتيت من قوة.

أحداث القصة تركز على الخصم الجديد Kronika والتي تمتلك القدرة على إعادة تشكيل الوقت وتسعى إلى تغيير العالم وفقا لإرادتها مما تسبب في دمار لا حصر له، وعلى الرغم من أن الأحداث تتيح للاعب التطرق لشخصيات مختلفة طوال الوقت، إلا أن هناك شخصيات محددة حظت باهتمام أكثر من غيرها مثل Kotal Kahn و Scorpion، ناهيك عن تصميم البيئات المنوع وتفاصيل الشخصيات المذهلة وحتى الأداء التمثيلي الجيد جدا في مواقف مختلفة.

تخصيص الشخصيات في Mortal Kombat 11 لا يقتصر على المهارات القتالية فقط بل يمتد ليشمل المظهر، سواء الملابس والأزياء أو تسريحة الشعر وأقنعة الوجه والأسلحة وحتى الشعارات الخاصة بكل لاعب، كذلك يمكن تغيير المقدمة السينمائية الخاصة بكل شخصية واحتفالات النصر والحركات الساخرة من المنافسين، ورغم أن تلك الجزئية بالكامل لا تؤثر على أسلوب اللعب، إلا أنها توفر خيارات متنوعة وضخمة تتيح لكل لاعب تصميم المقاتل الذي يعبر عن شخصيته وأسلوبه الخاص، ولكن تظل المشكلة الرئيسية هنا هو صعوبة الحصول على تلك العناصر بالنظر لكونها مرتبطة بصناديق الغنيمة في نمط Krypt وتحتاج إلى مبلغ محدد لفتحها، وبالتالي ستشعر في أغلب الأوقات أنك لا تحصل على شيء ذو قيمة كبيرة في المقابل أو يستحق كل هذا العناء.

المشكلة الثانية تكمن في وجود أكثر من عملة افتراضية واحدة في Mortal Kombat 11 بعضها يمكن الحصول عليه بشكل أسهل مقارنة بالعملات الأخرى، مثل القلوب على سبيل المثال التي يتحصل عليها اللاعب من خلال القيام بحركات الإنهاء الوحشية في نهاية المباراة أو من خلال مهام Towers of Time، ليحصل في المقابل على قلبين بحد أقصى في حين أن هناك صناديق في نمط Krypt تتطلب 250 قلبا لفتحها، ولك أن تتخيل حجم المجهود المطلوب لجمع هذا العدد الضخم.
مهام Towers of Time كما يتضح من اسمها تتوافر لفترة محددة من الوقت بجوائز مميزة قبل أن يتم تغيير التحديات الرئيسية، لحسن الحظ تم إعادة العمل على توازن هذا النمط تحديدا بعد فترة وجيزة من الإطلاق ليوفر تحديات مجزية وواقعية في نفس الوقت بعد أن اعتمد في البداية على مستوى صعوبة مبالغ فيه، كذلك وعد فريق التطوير بزيادة المكافآت التي يحصل عليها اللاعبون مقابل إنهاء تلك المهام، خاصة وأنها توفر نظام تطوير متشعب يتيح للاعب تطوير عتادة ومهارته القتالية بحسب التعزيزات التي يتمكن من التطرق لها من فترة لأخرى.

عوضا عن تقديم شريط واحد خاص بالمهارات الخاصة، يركز هذا الجزء على ريط خاص بالأساليب الهجومية وآخر مخصص للأساليب الدفاعية مما يتيح للاعب مباغتة خصمه بهجمات ذات ضرر كبير، أو الإعتماد على السرعة للهرب من هجوم مفاجيء أو التراجع للخلف وإعادة ترتيب أوراقك قبل شن الهجوم المقبل، وفي ظل القدرة على إعادة استخدام المهارات الدفاعية والهجومية بشكل أسرع دون الحاجة للإنتظار طويلا، ينعكس الأمر بشكل إيجابي على أسلوب اللعب من خلال توفير الحرية للاعب لإستخدام مهارات جديدة وتعلم قدرات مختلفة في كل مباراة يتطرق لها.

توفر اللعبة تجربة جماعية عبر الشبكة تتيح للاعب منافسة اصدقاءه أو مستخدمين من كافة أنحاء العالم مع إتاحة الفرصة لمعرفة مدى ثبات الإتصال ونوعه لدى الخصوم سواء كان سلكيا أو لاسلكيا، الأمر الذي يعني فرصة أفضل في خوض نزال لا يعاني من سوء الإتصال أو التوقف المفاجئ بسبب المشاكل التقنية.

المصدر: جيم فولت

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مراجعة Mortal Kombat 11

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
17660

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
خلال 30 أيام
خلال 7 أيام
اليوم
الأكثر مشاهدة
أحدث إعلانات الكمبيوتر
      إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

      هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager