مقالاتهذه قصتى - لكل من يستطيع المساعدة › ماذا فعلنا للمعاقين؟

ماذا فعلنا للمعاقين؟

ماذا فعلنا للمعاقين؟

كل عام يأتى يوم يسمونه المتخصصون بيوم المعوق العالمى ، يأتى ويركب من يركب فى موجته العالية التى ماتلبث أن تعلوا لتصل القمة فى إجتماعات بها متخصصون كلا يحمل أبحاث : ليأخذ الشيكات ويأكل الطعام ,يرحل إلى بيته ثم يغلق ستائر النسيان، إلى العام القادم إلى الملتقى...ملايين المعاقين طاقة معطلة إنهم أعلام الله فى أرضة..........أعتقد أن هناك الكثير لتقديمة فى خدمة المعاقيين وذوى الإحتياجات الخاصة... و كيفية التغلب على مشكلة عدم التكيف مع المعوق ووسائل التعامل الايجابي معه و كيفية تدريبه على المهارات الأساسية. كما توجد كتب خاصة تتعامل مع المعوق نفسه وتساعده على التوائم مع نفسه والتواصل مع أفراد المجتمع المحيطين به من الأسرة والأصدقاء. 

 المعاقين طاقة ينبغى أن نستفاد منها لو أن كل معاق قام بخربشة الجبل لهدمت جبال!!! صح

الكاتب: مصطفى دهب محمد عبد الفتاح
عدد المشاهدات: 4905
تاريخ المقال: Wednesday, March 18, 2009

التعليقات على ماذا فعلنا للمعاقين؟  "3 تعليق/تعليقات"

مصطفى دهب محمد عبد الفتاح25/4/2014

رسالتى وشكوتى لله ثم المسئولين عن ظلمى "وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلَاء سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ " صدق الله العظيم وبعـ الدعاء إلى الله ـد، هذه رسالة من معاق تم سجن إرادته بقوانين الفساد إننى معاق مصاب بشلل الأطفال بالساقين، وأجتهدت بفضل الله ثم الوالدين وكل من مد يده لى ليسند كاهلى فى طريق الحياة، وحصلت على بكالوريوس علوم الجيوفيزياء بتقدير عام جيد وعينت بمساعدة الكاتب الكبير المرحوم / مصطفى آمين، ضمن نسبة ال 5% معاقين (طبقا للقانون 39 لسنة 1979 والمعدل بالقانون 49 لسنة 1981) بإحدى الشركة الأجنبية للبترول (شركة أيوك برودكشن بى.فى.) ولأننى تم تعينى عنوة وخلافا لرغبة المدير الإدارى للشركة، فقد تم إضطهادى بالتجميد فى كل شئ بداية من المرتب والترقيات والحوافز ونهاية بالمميزات الأخرى التى تمنح لأصحاب الصفوة من أبناء المسئولين والعاملين بالهيئة العامة للبترول وقطاع البترول الأخرى. ورغم ذلك حصلت على إتمام دراسات تمهيدى الماجستير وكذلك درجة الماجستير فى الجيوفيزياء التطبيقية (طرق سيزمية)، وتم عرقلة مسيرتى فى الحصول على الدكتوراة بوضع العراقيل من إدارة الشركة مع الهيئة العامة للبترول وذلك بوضع شروط عسيرة فى الإجراءات..ترشحت للعمل النقابى واصبحت عضوا فى اللجنة النقابية للشركة فى الدورة (2006/2011) وكنت إعلامى اللجنة ولأننى كنت أكتب فى وسائل الإعلام عن الفساد فى قطاع البترول وإهدار المال العام من خلال القانون 20 لسنة 1976 فى شأن الهيئة المصرية العامة للبترول(الذى يتيح فى الفقرة 14 من المادة-9 :"قبول الهبات والتبرعات التى تقدم للهيئة من الأفراد أو الهيئات أو من المنظمات الوطنية والأجنبية"..مما يعنى بابا أوسع من مغارة "على بابا" للفساد)..ولأننى شكوت إلى الله من خلال المسئولين، من عدم تعديل أوضاعى بالشركة فقد تم إيقافى عن العمل(21/9/2009) ثم إجبارى على الإستقالة (فى أثناء الإيقاف 27/9/2009) وإلا ستذهب مستحقاتى، أدراج الرياح كما تم فعل ذلك من قبل مع رئيس النقابة السابق الزميل / حسين عبد الخالق بالدورة (1991/1996)، والذى مازالت قضاياه تنظر حتى الآن بالمحاكم وقد بلغ سن المعاش ولم يصرف مستحقاته، لأنه تم فصله..لقد ضربت الشركة عرض الحائط بالقوانين فى إغتصاب السلطة القضائية فى إيقاف عضو نقابى عن العمل طبقا للمادة-48 من قانون النقابات 35 لسنة 1976م والتى تنص على أن:"لا يجوز وقف عضو مجلس إدارة اللجنة النقابية أو توقيع عقوبة الفصل إلا بناء على قرار أو حكم من السلطة القضائية". وقانون مجلس الدولة 47 لسنة 1972 والذى أناط المشرع في قانون مجلس الدولة رقم 47 لسنة1972م برئيس المحكمة التأديبية سلطة الفصل، في طلبات الوقف الاحتياطي عن العمل لأعضاء التشكيلات النقابية، وذلك بموجب قرار يصدر منه، غير أنه في قانون النقابات العمالية عهد بهذه السلطة إلي المحكمة القضائية المختصة (المحكمة التأديبية ) أي أن الاختصاص في وقف أعضاء التشكيلات النقابية قد أصبح منوطاً بهيئة المحكمة كاملة وليس برئيسها وعلي ذلك فأن النص الوارد بقانون مجلس الدولة بشأن اختصاص رئيس المحكمة بالفصل في طلبات الوقف المشار إليه يكون قد نسخ ضمناً بما أورده قانون النقابات العمالية اللاحق للمادة 48 منه..تم كل ذلك لأن رئيس النقابة العامة للعاملين بالبترول (نائبه زوج وزيرة القوى العاملة الأسبق) نجله يعمل بذات الشركة، ومستشار الشركة القانونى عضو مجلس الشورى الأسبق بالتعين إكراما لتعينة نجل رئيس مجلس الشورى الأسبق صفوت الشريف، قبل ان يصبح فيما بعد رجل أعمال..أى كان على كمعاق أن أرضخ للأستقالة لأخذا مستحقات صغارى (بالمرحلة الإبتدائية والأعدادية الآن) أو لأذهب إلى الجحيم!!!..لقد تقدمت بعد الثورة للنيابة الإدارية ولكنها بعد الحماس الشديد، تم إلقاء الملف جانبا وتمت ترقية مساعدة النيابة المتولية بالتحقيق (9/5/2011) ونقلها لمكان اخر (بدرجة وكيل نيابة للإعلام والسياحة طبقا للمادة -7 من قرار النيابة الإدارية رقم 535 لسنة 2011 والصادر بتاريخ 21/9/2011 )، لأننى أختصمت رئيس النيابة الإدارية بصفته، فى الدعوى المقامة أمام مجلس الدولة برقم 244 لسنة 45ق (رول 32) جلسة 10/9/2011م...والتى تم تداولها وحكمت المكمة فى جلستها التى عقدت بتاريخ 23/10/2011 بعدم إختصاصها بنظر الدعوى وإحالتها إلى محكمة شمال الجيزة الإبتدائية الدائرة العمالية، وأبقت الفصل فى المصروفات...سؤالى إلى الذين يتشدقون بدولة القضاء والقانون، أين هم وأين القانون؟ ووزير البترول صرح بأنه ينتظر تقرير بخصوص المعاق منذ مارس 2011 إلى الآن مارس 2012 ونقل وكيل الوزارة السابق، ليصبح رئيسا لشركة، وترك المعاق سجينا للإرادة الظالمة، لا هو أعاده لعمله ولا هو وضعه فى عملا أخر ولا تركه يبحث عن عملا أخر، بل حاربه بكل ما أوتى من وسائل مستغلا تخبط الثورة والثوار على الفساد..حسبنا الله ونعم الوكيل.."وَمَا اللّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ" صدق الله العظيم مقدمة لسيادتكم جيوفيزيقى / مصطفى دهب محمد عبد الفتاح (معاق سجين وزارء البترول وقطاعه) 27001124 01002226652 إلى الآن رهين المحبسين الظلم والإعاقة

د محمد ماهر قتلان13/4/2014

مقالة تعكس رغبة لإي عمل فعلي تجاه ذوي الاحتياجات الخاصة ولكن أحب أن هنالك موقع فريد يهتم بالمعاقين ورئيس تحريره معاق. www.mo3aq-news.com للاطلاع وتقديم الدعم والمشاركة في اراكم في المقالات العامة والخاصة وهو يشكل نواه دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع مع غيرهم من غير المعاقين..والسلام عليكم ورجمة الله وبركاته

أبو معاوية24/2/2011

بسم الله الرحمن الرحيم مأساة طفل معاق اسمه معاوية انها مأساة حقيقية يعيشها ابني معاوية الذي يبلغ من العمر قرابة الست سنوات ولد وهويعاني من الشلل الدماغي الذي أقعده عن الحركة فهو للآن لايجلس لايمشي لايتكلم . ولقد طرقنا كل أبواب الأمراء والشيوخ في المملكة العربية السعودية هذا البلد الطيب المضياف طالباالعلاج لأبني معاوية الذي فقد حقه في الحياة كأي طفل عادي بعد أن أنهكته الاعاقة طوال خمس سنوات هي كل عمره الآن . ومعاوية لايزال طريح الفراش وأسير الكرسي المتحرك وحتي الكم الهائل من التقارير الطبية وسنوات عمره الست لم تشفعا له في المراكز الخاصة والتي تتطلب الكثير من المال . معاوية اليوم أصبح طريح الفراش وأسير الكرسي المتحرك . بعد أن فقد حقه في العلاج وأصبح معاقا بلاهوية لأنه حتي بطاقة معاق لم يحصل عليها . معاوية اليوم يسألكم الدعاء له بالشفاء بعد أن سدت كل أبواب العلاج مما جعله طريح الفراش ... انها مأساة معاوية بدأت ولم تنتهي بعد أبو معاوية 00966502416696 mdh1969@hotmail.com

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
74493

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
المقالات الأكثر قراءة
مقالات جديدة