اخبار عرب نت فايف
سوق السيارات المستعملة
مساحة اعلانية
ثورة 25 يناير أخبار العالم اخبار الرياضة اخبار المال والاقتصاد اخبار المسلمين الصحة والجمال الأسرة والطفل علم وتقنية اخبار الفن والثقافة اخبار البيئة مقالات

مقالاتتنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › 8 علامات فارقة بين الناجحين والفاشلين

8 علامات فارقة بين الناجحين والفاشلين

8 علامات فارقة بين الناجحين والفاشلين

بقلم : أمانى محمد - عرب نت فايف ... كثيراً منا يتسائل لماذا الناجحون ناجحون ما الذى فعلوه ليصبحوا ناجحين؟ ، وهل لديهم إمكانيات وقدرات أكثر من غيرهم أو أنهم أكثر حظاً من الآخرين?.

ولماذا الفاشلون فاشلون ما الذى ينقصهم ليحققوا النجاح ؟ ، وهل فشلهم راجع لضعف إمكانياتهم وقدراتهم ، أم أنهم أقل حظاً فى الحياة؟.


والإجابة بسيطة عليك أن تعرف أن هناك فروق جوهرية بين الناجحين والفاشلين لتعلم من أين يبدأ طريق النجاح أو الفشل ، هذه الفروق تمثل علامات فارقة بين الإنسان الناجح والإنسان الفاشل ونعرضها كالآتى:

 



العلامة الأولى:

 

* الإنسان الناجح:

يفكر على أنه ناجح ، ويتصرف ويشعر كالناجحين ، ويحلم أحلام كبيرة كالناجحين ، ويؤمن بنجاحه ، و بقدرته على مواجهة كل المعوقات وتذليلها فى سبيل الوصول لأهدافه. فيجب أن نعلم أن النجاح ما هو إلا حالة ذهنية للفرد ، فإذا فكر الإنسان على أنه ناجح ينجذب إليه كل شئ من أشخاص وأحداث وفرص لتحقيق ما يفكر فيه وما يتوقعه لنفسه وحياته .

 

* الإنسان الفاشل:

يفكر ويشعر ويتصرف كالفاشلين ، ويحلم بأقل شئ من الممكن أن يصل إليه أو يحصل عليه، ، وتكسره أول عقبه صغيره تقف فى طريقه ، فهو لا يثق فى نفسه ولا فى قدراته ، و يؤمن بشكل راسخ أنه مهما فعل فأنه سيفشل بالتأكيد.

فهذه هى الحالة الذهنية الخاصة بالإنسان الفاشل .. حيث تجذب له كل شئ يؤكد فكرته عن نفسه ، وتساعده على الوصول للفشل بأسرع وقت.

 

الخلاصة : فكر فى النجاح يأتيك النجاح – فكر فى الفشل تحصل عليه .. ففى النهاية النجاح والفشل حالة ذهنية للفرد .. فإذا فكرت أنك ناجح فأنت ناجح ، وإذا فكرت أنك فاشل فأنت فاشل ، فكل ما تفكر فيه سيأخذه عقلك الباطن على أنه حقيقة وواقع ، ولن يجادلك فيه وسيطبعه فى حياتك لتصبح كما أردت .

 

العلامة الثانية:

 

* الإنسان الناجح:

يعرف ماذا يريد من حياته ، فيضع خطة لها ، ويعمل كل ما فى طاقته لتحقيق أهدافه ، ويأخذ بالأسباب ، ويصر على تحقيق النجاح ، فهو يستيقظ صباحاً نشيطاً يحدد مهام اليوم ويكتبها ويعمل بكل جد وإجتهاد ومثابرة لإنجازها كلها ، ويراقب النتائج ويعمل على تحسين خطته بإستمرار بما يتناسب مع الظروف والاحداث الجديدة .

 

* الإنسان الفاشل:

لا يعرف ماذا يريد من حياته ، فتراه يعمل قليلاً جداً وينتظر مكافأة أو ضربة حظ تنزل عليه من السماء لتحقق له ما يتمنى .. وهو ينشغل بالمسابقات والحيل فى العمل ، ويبحث عن الكسب السريع بلا جهد أو عمل. وهويستيقظ صباحاً لا يعرف ما يفعله بيومه وتراه كثير المشاغل لكنه لا يكمل أمراً .. فحياته تفتقد للنظام وليس له خطة أو هدف يتحرك من خلاله ، فهو تائه لا يعرف طريقه .. يترك نفسه للحياة والظروف تتجه به أينما تشاء وكيفما تشاء دون تدخل منه.

 

الخلاصة : النجاح ليس ضربة حظ ، ولا يأتى بدون مجهود أو عمل .. النجاح يحتاج خطة وإصرار على تحقيق الأهداف ، والفشل يعنى الإستسلام لتيار الظروف والأوهام.

  

العلامة الثالثة:

 

* الإنسان الناجح:

أكثر تفهماً ووعياً لنتائج تصرفاته وأعماله وأقواله .. فهو يفكر بعواقب كل شئ ، ويحدد الأشخاص والأحداث التى من الممكن أن تسانده فى تحقيق أهدافه ويسعى لجعلها فى صفه ، ومبدئه (انجح وينجح معى الآخرون) فهو يصعد من خلال التعاون مع الآخرين .. فمن خلال نجاحهم يحقق نجاحه.

 

* الإنسان الفاشل:

طائش ومتهور ، دائماً لديه حالة من اللامبالاة بكل ما يقول ويعمل ويتصرف ، فهو لايهتم بما ينتج عن تلك الأقوال أو الأعمال من ردود أفعال على من حوله أو على نفسه ، وبالتالى يعرض نفسه للكثير من المشاكل والمحن ، ومبدئه فى الحياة (أنا ومن خلفى الطوفان) يفكر فى نفسه فقط يريد النجاح ولا يهم من يدوس عليه فى طريقه ليحقق هذا النجاح المزعوم.

 

الخلاصة : الإنسان الناجح ، إنسان رصين يتعامل مع كافة الأمور بفاعلية وإيجابية وثقة ، أما الإنسان الفاشل متهور يضيع كل الفرص الطيبة على نفسه حتى مؤيديه ينقلبون عليه.

  

العلامة الرابعة:

 

* الإنسان الناجح:

يسير على نهج الناجحين ويتتبع خطواتهم .. يسأل عن أعمالهم وكيف قاموا بها ، وكيف أصبحوا ناجحين ومتميزين فيها ، وما اتبعوه من خطوات لإنجاحها ، ويعمل مثلما يعملون لتحقيق نفس النتائج ويتقدم فى حياته كما يتقدمون.

 

* الإنسان الفاشل:

يسير فى الحياة بلا هدى ، لا يخطط ولا يضع أهداف ، ويترك الحياة تسير به اينما تشاء وتضعه اينما تشاء ويكون خاضعاً دائماً للظروف لا مسيطراً عليها .

فإذا كان فى عمل ما فلا بأس أن يكون موظف بسيط فى الأرشيف ، أو حتى مندوب فى المبيعات أو فى العلاقات العامة .. فالمهم لديه استلام راتبه بإنتظام ولا شئ آخر يهمه. فهو لا يسعى لشئ ولا يهتم بمستقبله وحياته ومكانته المهنية ، ولا يرغب فى ترك أية بصمات فى مجال عمله أو حياته.

 

الخلاصة : إذا أردت النجاح فتش عن الناجحين وأصنع مثلما يصنعون لتحصل على ما حصلوا عليه من نتائج ، أما إذا كنت لا تهتم أن تكون فاشل ، فدع الحياة تسيرك كما تشاء وكن مع التيار ولا تتوقع أن ترى بر الأمان بدون خريطة أو خطة لحياتك تسير عليها ، فعسى أن تنجو وربما تغرق فكل شئ لديك سيكون وفقاً لسيطرة الظروف .. لا لسيطرتك أنت.

  

العلامة الخامسة:

 

* الإنسان الناجح:

يجرب كل شئ وينتهز كل فرصة لتحقيق أهدافه أو لحل المشكلات والعوائق التى قد تقف فى طريقه ، فهو يرى فى كل فرصة منحة تساعده على التقدم ، وهو محب للتغيير .. فالتغير لديه يعنى التطور والتقدم والاستمرار فىالنجاح ، وهو يسيطر على حياته وعلى المتغيرات من حوله ويتحكم بها ولا ينتظرها حتى تأتى وتفرض قوانينها عليه.

 

* الإنسان الفاشل:

قابع فى مكانه إلى ما شاء الله "لا يتحرك" ، فهو يفضل الوضع الآمن والمضمون ، ولا يجرب أى شئ جديد أو مختلف ، وهو يمكث فى نفس العمل طوال حياته ، ويكون له نفس الأصدقاء والمعارف ، ويذهب لنفس الأماكن ، ويعيش فى نفس المنزل حتى آخر حياته. فهو خائف من الجديد مرتعب من التغيير عدو للنمو والتطور. وهو يرى فى كل فرصة محنة .. ويركز على المشاكل والعقبات ولا يحاول حلها ابداً ، فالسلبية جزء من تفكيره وحياته .

والانسان بهذا الشكل .. يعانى طوال حياته من التوتر والتوجس ويخضع كل حياته وأسرته لسيطرة الظروف والمتغيرات لتتحكم فيه وتسيطر عليه.

 

الخلاصة : التغير سيأتى لا محالة فعليك أن تستخدمه فى الوقت المناسب وتخضعه لتحقيق أهدافك وطموحاتك .. أم تنتظر فيأتى هو ويخضعك لسيطرته .

فأما أن تكون أنت المسيطر على حياتك وإلا ستجعل حياتك عرضة لسيطرة الظروف والمتغيرات عليها وتلعب بك حتى النهاية .

 

العلامة السادسة:

 

* الإنسان الناجح:

يتمتع بالجرأة والشجاعة لتحقيق أهدافه ، وما يؤمن به ، يقول جون واين : (الشجاعة هى أن تكون خائفاً حتى الموت ، ومع ذلك تمتطى صهوة جوادك).

فالشجاعة هى ما تجعلك تنجز أهدافك وتتغلب على كل المعوقات والتحديات ، وتتخذ القرارات الأكثر جرأة لتحقيق كل ما تريده من الحياة.


* الإنسان الفاشل:

متردد دائماً .. يتسائل فى نفسه يإستمرار (أفعل أو لا أفعل .. أقرر أم لا أتعجل) ، فهو ينتظر سنين وسنين حتى يتقلص هدفه أمامه ويضيع ويتيه منه .. حتى عندما يقرر شيئاً يكون قد انتهى الوقت وضاعت الفرصة .

 

الخلاصة : إذا أردت شيئاً أذهب لأخذه .. فأنت تحتاج الشجاعة لتحصل على الحياة التى ترغبها وتريدها بل وتستحقها ، فإذا تأخرت فلا تلمن إلا نفسك ، فقد يكون الأوان قد فات وأخذ الفرصة غيرك بينما كنت أنت لا زلت تفكر.

  

العلامة السابعة:

 

* الإنسان الناجح:

يحب نفسه ومن حوله ، ويدرك تماماً قيمة الحياة ، ويقيم لغة تفاهم وحوار مع العالم من حوله.. هذه اللغة التى تفتح له كل أبواب النجاح والسعادة. فهو يعمل ما يحب ويتقبل الحياة كما هى ويمشى وفق قوانينها ، ويحب لاخيه فى الإنسانية ما يحبه لنفسه.

 

* الإنسان الفاشل:

يكره نفسه ومن حوله .. فهو ناقم على الناس وعلى الحياة .. متمسك بمشاعر الغل والحقد والكراهية ، وهى مشاعر تدفعه خلاف الفطرة وخلاف قوانين الكون .. فيكون لديه دوماً حالة من الإضطراب والغضب الداخلى المستمر فهو متخاصم مع نفسه ومع الحياة .. فتراه لا يذوق حلاوة الحب أو حلاوة السلام مع النفس بل ويعتبرها خرافة أو غير موجودة ، مما يدفعه لخسارة نفسه وكل من حوله. كما أنه لا يحب الخير لأخوته لذا ترى الحياة تسير دوماً معاكسة لكل ما يريد.

 

الخلاصة : الحب هو ثروة الناجحين وبدونه لا يتحقق النجاح فى آى شئ ،والمحروم من الحب محروم من النجاح فى حياته. فما قيمة النجاح إذا لم تجد من يشاركك نجاحك ويسعد به معك.

يقول اوج ماندينو : (ادخر الحب الذى تتلقاه قبل آى شئ آخر ، انه الشئ الذى سيدوم طويلاً بعد أن يذهب مالك وصحتك).

 

العلامة الثامنة:

 

* الإنسان الناجح:

يرى جميع الأمور الجيدة والسيئة والتى تحدث له على انها فرص ومنح من الله سبحانه وتعالى. فهو المتفائل الأكبر فى الحياة والذى يأخذ منها على قدر ما يستطيع ، ويبحث عن الظروف التى يريدها ، فأن لم يجدها يصنعها.

يقول تعالى في الحديث القدسي: (أنا عند ظن عبدي بي، فإن ظن بي خيرا فله، وإن ظن بي شرافله).

 

* الإنسان الفاشل:

يرى الصعوبة فى كل شئ .. فهو متشائم على الدوام يتوقع دائماً السئ وكل ما ليس فى صالحه ، فهو يرى دوماً من الكأس النصف الفارغ ويتجاهل القسم المملوء ، ويفتش عن اسباب وأعذار تقنعه أن الفشل حتمى ولا مفر منه فيقول لنفسه دائماً : (هناك معوقات فى هذا الأمر – الظروف لا تسمح فى كل الاحوال – أنا لا أصلح للقيام بعمل خاص ... الخ) ، وهكذا تتوالى الأعذار حتى تضيع كل الفرص عليه ، فهو ليس لديه الاستعداد لخوض معركة الحياة وتحقيق ما يصبو إليه من أهداف ، أو ربما تراه يبحث عن من يقوم بالعمل بدلاً عنه ويحلم بالأرباح التى سيجنيها من وراء من يخوض معركته ، وهيهات أن يجد هذا الشخص المنشود إلا فى نومه.

 

الخلاصة : تقول مرجريت تاتشر : ( يظن الناس أنه ليست هناك مساحة كافية على القمة. أنهم يميلون للتفكير فى القمة على أنها قمة إفرست التى لا تقهر. وأقول هنا أن هناك مساحة هائلة تتسع للكثيرين على القمة).

 

لذا لابد أن يعرف كل إنسان أن الحياة تتسع للكثير من الناجحين .. فقط أعرف ماذا تريد من حياتك؟ ،وأسعى لتحقيقه بكل شجاعة وقوة وإصرار ، وكن متفائلاً محباً ترى من الحياة أجمل ما فيها .. لتبادلك الحياة بالمثل هذا الحب والعطاء.

بقلم: أماني محمد

www.dramany.net

التعريف بالكاتبة:

أمانى محمد باحثة وكاتبة فى علوم ما وراء الطبيعة و التنمية البشرية، و خبيرة واستشارية لدى كبرى مواقع التنمية البشرية الأجنبية على الإنترنت http://www.selfgrowth.com . ممارسة للعديد من علوم الطاقة ومعالجة بالطاقة، ومؤسسة ومديرة أول شبكة إخبارية إيجابية على الإنترنت http://www.arabnet5.com، ومديرة موقع الأخبار الشامل 'طريق الأخبار'http://www.akhbarway.com، وموقـع المقـالات المتـميز http://www.articleslist.net، والدليل الطبى http://www.edoctoronline.com  للتواصل معها يمكن زيارة موقعها http://www.dramany.net .


جميع الحقوق محفوظة للكاتبة أمانى محمد ، يمكن نسخ هذا المقال ونشره فى مواقع أخرى - فقط - إذا تم إلحاق مربع التعريف بالكاتبة أسفل المقال مع إدراج هذا التحذير ، وغير ذلك يعرض صاحبه للمسألة القانونية ، والتعويض عن الأضرار.

الكاتب: أمانى محمد - شبكة عرب نت فايف
بريد إلكتروني: info@articleslist.net
عدد المشاهدات: 76069
تاريخ المقال: ‏13 ‏نوفمبر, ‏2007
التعليقات
 8 علامات فارقة بين الناجحين والفاشلين 
النجاح يعني الفوز في الحياة والفشل يعني الخسارة في الحياة بل إختصار علينا ألا ن نمشي مع الفاشلين لكي لا نصبح مثلهم الفشلين وعلينا أن نصاحب الناجحين أمثالنا هدا مني أنا صديقكم أمير أديب محمد عمري خمست عشر عام من بلد جيبوتي 1998 \ أكتوبر \19. ......... رد: مرحباً أمير... نعم كلامك صحيح وفى المثل يقولون: من جاور السعيد يسعد ومن جاور التعيس ينكوى بناره. فالنجاح عدوى كذلك الفشل عدوى فأنظر من تصاحب. ومواليد برج الميزان ينتقون اصدقائهم بدقة ولا يصاحبون إلا من يرتاحون له. وهو برج ناجح ويحب الحياة. تحياتي
بقلم: AMIR ADIB MOHAMED | 10/11/2013
 ناجح 
انا دائما بدرس الامتحان بتركيز وما بنجح شو اعمل بحياتي. ............... رد: استعيني بالله ولا تعجزي ، اسئلي الله تعالى المعية والتوفيق بعد بذل الجهد وتوكلي عليه. ولا تقولي ماذا أفعل بل قولي سأدرس وإن شاء الله سأنجح. أختي توقعي الأفضل دائماً فالله تعالى لا يعطي من يأس من رحمته. وعليكِ كل يوم بالإستغفار بنية النجاح فى الإمتحانات. اسئل الله تعالى لكِ النجاح والفلاح. تحياتي نهال
بقلم: نهال | 25/10/2013
 لم انجح يوما 
بارك الله فيك ملخص جميل بين النجاح والفشل .......... انا كلما حاولت كلما فشلت وخسرت الكثير.... واصبحت من الفاشلين حتى ان جميع ما تكتب على الفاشلين ينطبق عليا ودائما خائف من المستقبل ... مع اني في عمر 35 لكن لا استطيع الزواج ... واخف ان اقدم على اي مشروع تجاري اضيع جميع اموال القليله التي لدي. ........... رد: أخي الفاضل اشرف قبل أن تقوم بأى عمل صل صلاة الإستخارة فإذا يسر الله لك العمل بعد ذلك فأعلم أن الخير فيه، فإن تعقدت الأمور فأعلم أن الخير فى تركه. واستعن بالله ولا تعجز. أتمنى أن أكون قد أفدتك. تحياتي
بقلم: اشرف | 15/8/2013
 ثقة في نفس 
bravooooooo
بقلم: manal | 28/7/2013
 علامات فارقه بين الناجحين والفاشلين 
هذا المقال جميل لكني اريد ان اعرف هدفي. ببساطه ليس لدي هدف. ............رد: أخى انس عليك أولاً بتحديد أهدافك بكتابة أحلامك وطموحاتك فى ورقة والتعرف على ما تريد إنجازه منها ، وهذا الذى تريد إنجازه من أحلامك يعتبر هدف تسعى إليه. ولا يتسع الرد للشرح الكثير لذا يفضل أن تقرأ فى الإنترنت عن "كيفية تحديد الأهداف" وستجد الكثير من الشرح فى هذا الموضوع. مع تمنياتي لك بالتوفيق والسداد. تحياتى
بقلم: انـس السهيـلي | 14/6/2013
 8 علامات بين الناجحين والفاشلين 
جزاكى الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتك.
بقلم: toka | 13/6/2013
 لا تجامل على حساب نفسك 
بارك الله فيك ووفقك في جميع مساعيك قال تعالى(وأن ليس للأنسان الا ماسعى) ولله الامر من قبل ومن بعد ربنا يوفقك الكل
بقلم: bhaa | 27/5/2013
 اعرف نفسك 
أختى أمانى اشكرك شكرا جزيلا وأدعو الله لكى بالتوفيق والنجاح الدائم الباهر ان شاء الله . حقا جزاك الله كل الخير لقد لفتى انتباهى لشئ مهم جدا كاد ان يفتك بى حقا اختى كاد ان يفتك بى وهو خوفى من الفشل الذى بفضل الله لم اعتد عليه . شكرا شكرا اختى الكريمه. .....................رد: أختى الفاضلة سارة شكراً لكلماتك الطيبة أعزك الله تعالى. وسعيدة أنكِ تغلبتِ على هذا الشعور المؤلم بالخوف. دعائى لكِ بأن يثبتك الله تعالى على ما فيه فلاحك. تحياتي وتقديرى أختى ساره
بقلم: shera | 3/5/2013
 أريد طرح مشكلتي..أرجو المساعدة 
في الحقيقة لقد استفدت كثيرا ب8 علامات التي ذكرتها أعلاه،لكن مشكلتي لا تكمن في عدم معرفتي لسبل النجاح في دراستي أو حتى في حياتي لكني لا أحسن الاستفادة من قدراتي التي يمكنني من خلالها أن أجعل من نفسي أفضل مما أنا عليه الأن، فتراني مثلا أملأ جل أوقات فراغي بمشاهدة الأفلام،أو الرقص الهندي.... في الوقت الذي يمكنني أن أستغل هذا الفراغ في الدراسة.ما أريده منكم الان هو فقط النصيحة التي من شأنها أن تغيرني أو على الأقل تغير أسلوب حياتي، لكن أرجو منكم أن يكون كلامكم مقنع بحجج كافية، لأني عنيـدة لا أقتنع بسهولة.. ها ها ها ها. .................. رد: لن أحاول إقناعك لأن القرار يأتى من خلالك بتغيير ما تريه غير ذو جدوى بالنسبة لكِ ففى النهاية هذه حياتك وأنتِ المسئولة عنها. ولأساعدك على إتخاذ قرار تعديل مسار حياتك بنفسك سأعطيكِ هذه الرابط: كيف تحافظ على همتك عالية فيما يفيد . مع تمنياتي لكِ بالتوفيق والسداد. تحياتي
بقلم: Nour Achams | 16/4/2013
 صحيح,,,,ولكن 
بارك الله فيك على المقال لكنني أرى بأن هناك عوامل أخرى للنجاح بيد أنك قيدت كلامك على المظاهر والشكليات أظن أن الموضوع بحاجة إلى تفسير منطقي أكثر تجاوبا مع العقل وانسجاما مع كل إحترامي مجرد رأي
بقلم: فلة | 5/4/2013
 الناجح والفاشل 
رائع
بقلم: أحمد سيد جمعة | 22/3/2013
 مميز 
المقال مفيد
بقلم: LILAS | 28/10/2012
 8 علامات فارقة 
بارك الله فيك
بقلم: عبدالهادي | 20/9/2012
 مقال رائع ,الله يجازيكم الخير 
مقال في القمة يفيد كل طالب وطالبة,يوضح الفرق بين الناجح وسبب نجاحه وبين الفاشل وسبب فشله.
بقلم: mouhammed ali | 7/9/2012
 التطور 
من ارا د التقدم يصنع بنفس لا لا غير ه يصنعه له فالشخص الذي لا يطور نفسه يظل طوال حيا ته يسمع من هذا وذاك
بقلم: حسن | 4/6/2012
 اهنيكي 
اهنيكي على كلامك صج انا اليوم كنت مره مهموم وشايل ببالي كثير المدير قلي انو بيفصلني عن شغلي او حسيت بانو هوا الغلطان مو انا وبعدين فكرت فيها شفت انو انا فأكثر من شغلانه انطردت معا نفس الكلمه انت انسان طيب لاكن ماتصلح للشغل وكنت دايم اقول الظروف والفشل ومحبط تعرفي انا ماكنت كذا انا كنت افكر دايمن بأني اكون اغنى انسان بالعالم واحقق مشاريع وفرص بس معا اول عقبه ضحكت وقلت انو كلل اللي حلمت فيه كان وهم لاكن بعد ماقريت مقالتك الرائعه رجعتي فيني طموح وشوق وعمل اندفنو من زمان اهنيكي على تفكيرك وانشا الله للمستقبل الواعد واتمنى انك ترسليلي رسايل ومقالات ثانيه ودا ايميلي bnat05@hotmail.com وانشا الله برجع اليوم لمديري واوعدو بانسان ثاني وحطلب فرصه ثانيه منو ادعيلي. ............. رد أماني محمد : أخي الفاضل منصور شكراً لكلماتك الطيبة. وفي هذا الوقت أكثر من الدعاء "اللهم أكفينه بما شئت وكيف شئت إنك على ما تشاء قديرا"قاصداً هدوء الموقف بينك وبين مديرك.والأهم أن تحاول التفكير في هذا الموقف وتستشف منه أسباب ما يحدث لك في عملك. هات ورقة وقلم وأكتب الأسباب من وجهة نظرك، وحاول معرفة سبب قرار مديرك في فصلك منه"ما الذي أدى لذلك؟"،حتى تستطيع إيجاد حلول لتجنب تكرار هذا الأمر ثانية. وسأقوم بالدعاء لك بالتيسير فيما فيه الخير لك بإذن الله تعالى. ويمكنك معرفة جديد مقالاتي من موقعي على الإنترنت وعنوانه: www.dramany.net - وفقك الله تعالى أخي منصور لكل ما يحبه ويرضاه.
بقلم: منصور عبده صالح عثمان | 31/3/2012
 كلام يحتاج 
كلام يحتاج إلى همة عالية وعطاء لا يتوان صاحبه
بقلم: أحمد عثمان | 11/3/2012
 ثق بقدراتك 
فعلا لازم الواحد يغير من نفسة وبجدد الروتين وكمان هيفيد نفسه وهيحس انه عمل شىء جديد وانا مبسوطة بالمقال ده واتمنى المزيد من حضرتك.
بقلم: nice_moon66 | 28/1/2012
 كلام رائع جداً .. 
بارك الله فيك أختي .. مقال جداً جمييل ..
بقلم: الهاشمي | 29/1/2012
 الفرق بين الناجحين و الفاشلين 
بارك الله فيك يا أختي أماني أسلوبك هو أروع ما قرأته و سمعته عن النجاح.
بقلم: عبدالرزاق محمد | 14/1/2012
 من أمن العقوبه ... أساء الادب 
ممكن اعرف هل حضرتك تعطى دورات او محاضرات وياريت لو فى ممكن يكون فى اعلان عنها وعن مكانها. رد الكاتبة أماني محمد : الدكتور الفاضل على البدري كل عام وأنت بخير، أقوم فقط بإعطاء إستشارات لضيق الوقت، وللتعرف على الجديد من كتاباتي يمكنك زيارة موقعي على الإنترنت وعنوانه : www.dramany.net ، تمنياتي لك بدوام التوفيق والنجاح. تحياتي
بقلم: د/على البدرى | 1/8/2011
 رد كاتبة المقال: أماني سعد محمد على الأخ أيمن 
أخي الفاضل ايمن، ليس بالضرورة أن تكون خطيباً مفوهاً لتحقق طموحاتك وأحلامك، فترى أناس قمة في الخطابة ولكن عند كتابتهم لمقال أو كتاب تشعر وكأنهم ليسوا هم؛ وأنهم يفتقرون للأسلوب. ونادراً ما تجد من يعبر عن نفسه بالكلام أو بالكتابة بنفس القدر من المهارة والإقناع. فإذا كان ولابد لك من إتقان فن الكلام والخطابة فأنا أنصحك بكتاب الدكتور طارق السويدان واسمه "فن الإلقاء الرائع" توزيع شركة الإبداع الفكري وستجده أكيد بمكتبة جرير.واعتذاري لك عن الرد المتأخر فلم أرى تعليقك إلا اليوم،وأخيراً تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح في كل مساعيك، وأن يهديك الله تعالى للأفضل لك، وهو العليم الخبير. تحياتي
بقلم: أماني سعد محمد | 24/5/2011
 مقال أكثر من رائع 
أشكر حضرتك على هذا المقال المفبد و لكن اعتقد ان هناك اختلافات أكثر من 8 بكثير بين الناجح و الفاشل ,, شكرا :)
بقلم: بيشوي يسري رياض | 10/3/2011
 النجاح 
Success Intelligence Essential Lessons and Practices from the World's Leading Coaching Program on Authentic الكثيرون منا يربكون أنفسهم ويشتتون انتباههم فيفقدون الرؤية وينحرفون عن الهدف. هؤلاء يقيِّمون حياتهم وفقًا لما بلغوه وأنجزوه لا وفقًا للخبرات التي تعلموها والعلاقات التي بنوها. تبين الخلاصة أن انشغالنا الدائم ليس مقياسًا لنجاحنا، بل هو يعيقنا عن رؤية الأشياء المهمة في حياتنا. وبعد طرح عدد من الاستراتيجيات للتعامل مع الفشل، تقدم الخلاصة استقصاءً عمليًا جديدًا يعتمد على العصف الروحي الداخلي (وليس العصف الذهني) حيث يطرح الإنسان على ذاته عشرة أسئلة ويجيب عنها بتفاعل كيميائي لحكمته الداخلية، وهي استشرافات تبدأ بالرؤية وتنتهي بالهدف، مرورًا بالحكمة والاختيار والتعلم والالتزام. edara.com
بقلم: rehab | 8/2/2011
 حفضك الله 
حفضك الله ورعاكِ وسدد خطاك
بقلم: محمد زهراوي | 18/1/2011
 فكر قبل ماتندم 
اشكر الدكتورة شكر لا يوتصف على ماقدمتة لاخوانها لارساهم لبر الناجحين والتغلب من ظلام الفاشلين .. فمقالك وكلماتك توحي بانك تحبي الخير وتتمني لامتك وأجيالها للأرتقاء الى قمة أفرست التى تتسع للناجحين فقط.. ولكن ؟؟يادكتورة ..الانسان يفكر قبل مايندم ؟؟فهي عبارة كاتبها في سيارتي اننا كبشر نصيب ونخطي ,والناجح الذي يستفيد من أخطائة وأخطاء الاخرين .فأنا طالب جامعي واجهة الحياة بمتقلباتها ورأيت افضل محطة واخرها الاتجاة وتقرب الى الله بصلاة والعبادات.ولدي افكار وطموحات ولكني اوجة مشكلة وهي (عدم تنسيق وترابط الافكار في المحادثة او الاقاء كلمة عن موضوع ماء ,امام الجمهور..ارء بأن عقلي يتحجر عكس ما اعبر في الكتابة فابما تنصحيني )
بقلم: ايمن | 18/12/2010
 التنمية البشرية 
بارك الله بصاحبة المقال وزادها علما موضوع مفيد جدا وانا استفدت كثيرا منه وكنت اطبقه دائما بحياتي العلمية كثر الله من امثالكم
بقلم: أزهار الصالح | 26/12/2010
 من طلب العلا سهر الليالي 
النجاح مشوار طويل يتعلم فية الأنسان من أخفاقاته قبل نجاحاته
بقلم: أحمدبدير | 28/12/2010
 كيف تكون انسان ناجح 
عليك ان تقتدى وتسلك طريق الناجحين من قبل والتعلم منهم، ولكى تعرف كيف نجحوا ،وهناك اقول انه افضل انسان ناجح على وجه الارض هو (سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم).هو الرجل الاول .
بقلم: محمد حمدى | 24/10/2010
 رد كاتبة المقال: أماني سعد محمد على هالة 
الله يسلمك يا هالة، ومبروك نجاحك وعملك، أما بخصوص التعامل مع الناس فمن منا يستطيع أن يرضي جميع الناس؟!، أنه لأمر بالغ الصعوبة لإختلاف الناس في الشخصيات والميول والآراء الخ.. ولكن من السهل جداً أرضاء نفسك بجعلها على طبيعتها، والإنطواء ليس بعيب أو شتيمة فهو إختيار من حقك لأننا كبشر مختلفون فيما يريحنا، فبعض الناس يحب الإختلاط الكثير والتعارف والإجتماعيات ويتفاعل مع ذلك بكل حب وبساطة وفاعلية إلا أن البعض الآخر من الناس يرى راحته بعيداً عن الناس والإختلاط والإجتماعيات بل ويعتبرها غير مريحة وضوضاء زائدة ليس بحاجة لها، وآخرين يحبون تقنين العلاقات وأخذ قليل من ذلك وقليل من ذاك وهذا أيضاً يريحهم، لذا فكلنا كبشر نبحث عن منطقة راحتنا سواء فى الإنبساط أو الإنطواء أو قليل من ذلك وذاك،لذا نصيحتي إليكٍ لا تهتمي كثيراً بآراء من حولك بل أهتمي بما يريحك ويرضيك ما دام ذلك لا يؤثر على الآخرين في شئ، تعاملي بطبيعتك وكوني نفسك وأعتزي بما أنت عليه في كل الأحوال.فأنت فريدة ولا يحق لأحد الحكم عليك أو التدخل فيما تختارين من حياة.تحياتي
بقلم: أماني سعد محمد | 8/10/2010
 رد كاتبة المقال : أماني سعد محمد على ابو جنان 
لن أقول لك أيقظ العملاق بداخلك، لكني أقول حافظ على همتك عالية ودافعيتك للعمل قوية، ولن أجد أفضل من كلام دكتور عائض القرني في علو الهمة على الرابط التالي: رابط تسجيلات علو الهمة للدكتور عائض القرني ، والذي أرجو أن تسمع كل تسجيل به حتي تحقق كل أمانيك في الحياة بإذن الله تعالى، فالإنسان يحتاج دوماً للتذكير وشحذ قوته للمثابرة على بلوغ النجاح، فأستمع لهذه التسجيلات دوماًلتساعدك على أن تبقى همتك مشحوذة دائماً وبإستمرار، أرجو أن أكون قد أفدتك ... تمنياتي لك بهمة عالية تطاول السماء. خالص تحياتي
بقلم: أماني سعد محمد | 8/10/2010
 الف مليون شكر لكاتبة المقال ولكـن ؟ 
الف شكر لكاتبة المقال ففي داخلي عملاق يريد الإنطلاق ولكن مجرد الإنتقال من هذا المقال وغيره من مقالات وبرامج تطوير الذات المقروءة و المسموعه اذا بذاك العملاق في داخلي يهداء ويصيبه النعاس بل واحيان كثيره يغط في سبات عميق ما العمل ؟
بقلم: ابو جنان | 30/9/2010
 الحياة امل 
بسم الله اولا الف سلامة عليكى يادكتورة وشكرا لفريق عرب نت سؤالى المره دى انا الحمد لله نجحت بدراستى ومازالت اكمل وسبب غلى المواد بالجامعه اشتغلت فى حضانة وقابلت مشكلة انى لا اعرف التعامل مع الناس ولا الاصفال شعرت بعجز زملائى بيقولوا ليه انتى ليه منطويه لو عندك اجابة من فضلك ردى عليا بأسرع وقت؟
بقلم: هالة | 4/10/2010
 مقال ممتع ومفيد ومنتج 
لقد كان لمقالك الأثر البالغ على نفسي في التصدي لهموم الحياة والأولاد وتدبير الزمن وضبط التوجهات شكرا جزيلا على هذه المقالات المفيدة والجاذبة، وسوف أعود في تعليق قادم لرصد مظاهر هذا التغير إن كان في العمر بقية
بقلم: د. محمد بن العياشي/ أستاذ باحث من المغرب | 19/9/2010
 النجاح وردة للجميع أن يروها 
المقاله مفيدة جدا وهي خطوة جديدة لي لكي أعيد حساباتي
بقلم: وردة | 23/8/2010
 ممتاز 
ياه لو كل واحد عمل كده ع اقتناع لكانت مصر اقوى بلد فالنجاح للجميع والا فلا اتفاق
بقلم: يسرا | 1/8/2010
 الحياة امل 
إلى الكاتبة عندما ادخل اذاكر بشعر بالملل اعمل اية وامتحانى اخر شهر سبعة ارجو الرد عليا ؟ .... رد فريق عمل عرب نت فايف .. نأسف لعدم إستطاعة الكاتبة الرد عليك فهي في -إجازة مرضية- ولكن يمكنك الدخول على قسم مقالات بالموقع وقراءة مقال (خطوات نحو النجاح الدراسي) لدكتور مصطفى أبو سعد، وستجد فيه إجابة لسؤالك بإذن الله تعالى.
بقلم: hala | 1/7/2010
 المفيد 
موقع ممتاز وحلو
بقلم: رشاد | 27/5/2010
 الحياه امل 
لقد طالعت فن ادارة الوقت وبدات انظم وقتى ولكن للاسف لا اعرف ماذا افعل .الروتين اليومى وتكرار اليوم يجعلنى اشعر بالملل علما انى متزوجه وعندى طفلين وقدمت فى التعليم المفتوح قسم اداب انجليزى وبذاكر يوميا ولكن التكرار اليومى هو مشكلتى وانا ربه منزل ارجو مساعدتك؟
بقلم: ام فارس | 20/5/2010
 كاتبة المقال: أماني سعد محمد رداً على الأخت ام فارس 
أختي الكريمةأجعلي لكِِ كراسة مهام يومية، أكتبي فيها مهام اليوم في بداية اليوم وكافئي نفسك عند إتمام المهام، كمثال للمكافأة: (كلمي صديقة عزيزة لديك - أعزمي نفسك على كوب من العصير مع قراءة كتابك المفضل - مشاهدة برنامج مفضل أو فيلم شيق) المهم دائماً أدعمي نفسك بالمكافأة كلماأنجزتي مهامك، فالمكافأة تدعم السلوك المرغوب وتشعرك بالمتعة كذلك عند أدائه، وما يبهج النفس تتمسك به وتسعد، فأجعلى المتعة أساس في العمل، ولا تربطي العمل بالملل والتعب والضغط حتي لا تفقدي الدافعية على الإستمرار والإنجاز في حياتك.. تمنياتي لك بدوام النجاح والتوفيق.
بقلم: أماني سعد محمد | 20/5/2010
 رد كاتبة المقال: أماني سعد محمد على الأخ عادل 
أخي عادل لماذا إنتظار أوراق الكلية؟ .. لقد بدأت أبحث عن عمل قبل أن أعرف النتيجة ولم أتقيد بشهادتي، أبحث الآن عن عمل يواجه إحتياجاتك حتي لا تشعر بالضغط عليك وعلى أسرتك، وضع أهدافك أمام عينيك دائماً وأسئل نفسك (ما هو شغفك ؟ - وماذا تريد أن تكون - ولأين تريد أن تصل بعد 5 سنوات من الآن؟) هذه الأسئلة أجب عليها بجمل محددة وضعها في ورقة وأجعلها أمامك دائماً على مكتبك أو علقها على مرآة غرفتك وأقرئها مراراً وتكراراً كل يوم حتي تعطيك الدافعية على العمل وتزيد همتك وترفع من طموحك وتجذب كل ما تريد إليك. فقط أجعل لك نية وهو الوصول لكل ما كتبت في هذه الورقة ثم توكل على الله وهو حسبك ونعم الوكيل.
بقلم: أماني سعد محمد | 14/5/2010
 مقال رائع 
السلام عليكم عندى مشكلة أنى أتصرف فى معظم المواقف ببطئ شديد على الرغم أن هذة المواقف تحتاج إلى سرعة فى إتحاذ القرار و لا أعرف كيف أختار مجال الذى أجد نفسى فية أنا خريج أداب تاريخ وأحب التاريخ و أعشق التنميه البشريه العجيب أننى أساعد الاخرين فى حل مشكلاتهم وأقدم النصائح لمن حولى و الحلول الفعالة و لكن لا أستطيع أختيار المجال الوظيفى حتى الان قد يكون بسبب ظروف خارجية (عدم إستلامى أوراقى من الكلية حتى الان لانى تقدمت بطلب لرائيس الجامعة لتخفيض المصروفات و تقدمت بالطلب ولكن متأخر مما أخرنى الان )أنا لا أعمل فعليا الان و متزوج موظفة و لدى ولد عمرة عام فماذا أفعل ؟ أرجو الرد و جزاكم الله خيرا.
بقلم: عادل | 12/5/2010
 الحياه فعلا امل 
جزاك الله يا كاتبه ولكنى اريد استفسارا هل الحياه الزوجيه ممكن ان تقضى على الطموح بسبب الاولاد وظروف المعيشه؟ ---------- رد الكاتبة : أماني سعد محمد ... تعلمي إدارة وقتك جيداً ولن تشعري بعد ذلك أن الزواج أو الأولاد عائق في طريقك، بل ستعتبرينهم دافع لتحسين حياتك والنجاح. طالعي قسم مقالات التنمية البشرية في الموقع وستجدين مقال جيد لكيفية إدارة وقتك بنجاح. مع تمنياتي لكِ بالتوفيق والسداد.
بقلم: ام فارس | 13/5/2010
 بين الفشل والنجاح خطوه هل تستطيع تخطيها؟!! 
كلام جيد جدا لقد اقتنعت بان النجاح مهو الافكره فهى دع عنك الفشل وقوم ايها الناجح بدون غرور الى عملك وحقق ذاتك تكون قد نجحت فى حياتك؟؟؟
بقلم: سـامح بيه | 8/5/2010
 مقال رائع 
أشكركم على هذه المقالات المفيدة والتي نحتاج للايمان بها والتدرب على تطبيقها
بقلم: Safwan | 26/4/2010
 افضل وصف للنجاح و الفشل 
لن اطيل يا اروع كاتبة اننى لن اجدما يليق بك فقط بارك الله فيك و روعة
بقلم: ايمان | 2/4/2010
 ماذا افعل؟ 
المقال فى منتهى الروعه وفعلا هو اوضح امامى صورة الفاشل والناجح ولكن انا لا اسعى لهدف معين ولا ارسم خططا لحياتى ولكنى اتمتع بالجرأه والشجاعه والتفاءل واملك حب التجربه والتغيير فى دمى انا طالبه فى كلية التجاره الفرقه الاولى وعندى النجاح بالدراسه ليس شيئا مهما ولكنى دائمااحب ان يكون لى اسمى واريد ان اصنع حياه مليئه بالنجاح وان اترك اثرا ولكن لااعلم ماذ افعل او فى اى شئ احقق فيه ما اريد فماذا افعل هل لى بنصيحه من الكاتبه.
بقلم: اسماء على | 16/2/2010
 كاتبة المقال : أماني سعد رداً علي تعليق الأخت أسماء على 
عزيزتي أسماء .. بإمكانك صناعة حياتك وفقاً لما تريدين بعون الله وتوفيقه -فقط- أبحثي عن شغفك، ما أكثر شئ تحبينه وتستطيعي من خلاله تحقيق ذاتك والرضى عن حياتك، وبمجرد أن تجدي "شغفك" سيساعدك ذلك علي وضع خطة لحياتك تحقق لك الرضى والإشباع وتوصلك للنجاح من أقصر الطرق. كمثال للشغف:"أنا شغفي العلم وبتحصيل العلم وإيصاله للناس أحقق ذاتي وأرضى عن ممارستي لحياتي وأشعر بالنجاح"، فما هو شغفك؟! -من تحبين أن تكوني، وما المكان الذي تحبين أن تصلي إليه؟!". وفقكِ الله تعالى وأنار طريقك بنوره وهداه.
بقلم: أماني سعد | 20/2/2010
 كاتبة المقال : أمانى سعد رداً على تعليق الأخت المتفائلة 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته : يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إنما العلم بالتعلم وإنما الحلم بالتحلم وإنما الصبر بالتصبر ومن يتحر الخير يعطه ومن يتق الشر يوقه".. لذا عليك بالتفائل وتوقع الخير حتى يعطيك الله عز وجل منه الكثير، ونرجو أن نقلدك ونشعر بهذه الحالة الطيبة من الإيجابية فى التعامل مع مواقف وأحداث الحياة.أعطاك الله خير الدنيا وخير الآخرة ووفقك دائماً لما يحبه ويرضاه. خالص تحياتي
بقلم: أمانى سعد | 23/1/2010
 شكر و استفسار 
السلام عليكم و رحمة و الله و بركاته .. المقال كان رائعا حقّا، استطعت أن أقيّم شخصيّتي و أحدّد أهدافي ، لي سؤال لحضرتك : أنا متفائلة كثيرا ،، لك لا أدري إن كان هذا شيئا جيّدا، أم ستنطبق علي مقولة الشّيء إذا زاد عن حدّه انقلب إلى ضدّه ؟؟؟ مع التّحيّة
بقلم: المتفائلة | 2/1/2010
 رد كاتبة المقال على كاتب التعليق : ابو محمد العرق 
رد كاتبة المقال: أخى ابو محمد العرق . غير مسموح بنشر تعليق طويل بالمقالات لذا سأختصر لك الرد على تعليقك الأول والثانى ؛ كلأً يتحرك فى الكون وفقاً لمشيئته سبحانه ؛ ولسنا من نصنع واقعنا بشكل مطلق ؛ فنحن قد نطلب شراً ونحسبه خيراً لنا ؛ فيتدخل الله تعالى لخيرنا ولصالحنا وبما فيه خير عباده ؛ لكن واقعنا نحن من نشكله بنسبة كبيرة وهو نتاج عملنا وتفكيرنا ومعاملاتنا مع الحياة وإلا ما حاسبنا الله تعالى ؛ ولما كان هناك من جنة أو نار .. فكيف يحاسبنا على مالم نصنعه وهو العادل ؟! .. أننا نشكل واقعنا ويدى الله معنا ترشدنا دوماً للصواب وتحول إتجاهنا عندما يتوه منا الطريق لما فيه خيرنا وسعادتنا.. ونعم تستطيع تحقيق النجاح بهذه النقاط الثمانية بعون الله وتوفيقه ؛ ولا يضيع الله أبداً أجر من أحسن عملا. بتعليقك هذا أتحت لى التوضيح فشكراً لك .. أمانى سعد.
بقلم: أمانى سعد | 19/6/2009
 عن العلامات 
ممتاز
بقلم: basem | 16/11/2009
 أروع ما قرأت 
ما شاء الله على النصائح القيمة وأنا شاكر لكم
بقلم: الغالي | 5/11/2009
 جزاكم الله خيرا 
جعله الله في ميزانكم يوم القيامة ونفع به الأمة كلها ان شاء الله
بقلم: احمد الفقي | 11/10/2009
 محتارة 
بعد ان قرات هذا المقال الرائع حاولت تقييم نفسي وجدت انني امتلك بعض من صفات الناجحين وبعض صفات الفاشلين ؛ هل من الممكن ان اكون نصف فاشلة او نصف ناجحة بناء على هذا المقال؟ ---------------------------------------------------------------- بإمكانك أن تكونى ناجحة جداً إذا أخترت أن تطبقى كل ما جاء فى هذا المقال من صفات الناجحين ؛ فإختيارك هو ما يحدد مصيرك .. بالتوفيق أن شاء الله . فريق عمل عرب نت فايف
بقلم: ايمان | 2/10/2009
 مقال يستحق الدراسة والتنفيذ بهدوء وروية 
اعتقدانة كان يجب الاشارة الى العامل الزمني وتوضيح ان نقاط كثيرة لها طابع (استراتيجي) حتى لا يحاول البعض تنفيذها ويتعجل النتائج وياريت لو كان هناك امثلة توضيحية مثل قصص حقيقية كالتي ذكرت في كتب (ديل كارنيجي).
بقلم: وائل الحسيني | 22/9/2009
 جزاكم الله خيرا 
بجد موضوع رائع وفعلا هو ده الفرق بين كل ناجح وكل فاشل وربنا يارب دايما يجعلنا من الناجحين والمتميزين
بقلم: آية | 2/8/2009
 من أروع ما قرأت 
للأمانة سطور ذهبية تسبح في بحار العلم وحروف ليس لها وزن لانها ثقيلة بالمعرفة ومن أروع ما قرات حيث ان لساني يخجل عن الشكر .
بقلم: خالد | 21/7/2009
 اكثر من رائع 
كلام جميل واكثر من رائع واتمنى الجميع يستفيد من هذا المقال هو اجمل استشهد بكلام الله ودائما توكل على الله بكل شيئ
بقلم: سخاء | 1/7/2009
 الكلام جميل جدا؟ 
لايمكن لاي انسان مهما كان ان يتمنى الفشل بكل شيء يومن بالحظ اولايومن به فهناك واقع حال مفروض على الانسان مثال انا مولود في بقعه من الارض تكون نائيه ولايوجد فيها اي مقومات الحياه الاساسيه مثل لايوجد غذاءاو ماء مثل الصحراء في الصومال او السودان هل هذا الكلام له قيمه عنده هل اختار قدره ان يكون في هذه البقعه وكيف يمكن له ان يتفهم انه يجب عليه ان يقول انا ناجح او انا فاشل اليس الله عز وجل يقول فضلنا بعضكم على بعض هذا التبعيض ماذا يعني؟ايعني الفشل اذا سلمنا امرنا الى الله عز وجل هل من الممكن ان نستطيع ان نخلق الفرص اذا كان الله هو الخالق وهو المسيطر على كل هذه الظروف فمن اكون حتى استطيع ان اختلق التوفيق انا بمجرد ان اقول انا ناجح او فاشل اتمنى من الدكتوره العزيزه ان تعرف انه هناك احاديث نبويه تشير عكس هذا المضون (عبدي تريد واريد وامهلك في ما تريد ثم لايكون إلا ما اريد ماذ ا يعني هذا الحديث هل يعني ان بستطاعه اي انسان مو من ان يغير من الواقع الذي يرسمه الله عز وجل له هنا هذا الكلام الذي تقوله الدكتوره هو كلام لايوثر بالمومن شيئ سوى ان كل الامور وحسب قول الدكتور ه هي بيد الله فلماذا اقدم الفشل اذا كان التوكل على الله وهو العادل في بريته وهو الذي يحرك الامور كيف يشاء هل من المعقول اني اذا انا قلت لنفسي اني ناجح في مجال معين والله لايريد ذلك تستمر امور ي بالنجاح العلامات التي وضعتها الدكتوره اذا كانت بقدره الله لا اختلف معها ولا اجهد نفسي بغير ذالك الفرص هو الله الذي يخلقهاللانسان والحيوان والجماد وكل ما خلق الله عز وجل وهذا ليس بياس انما تسليم لرب العالمين بكل الامور هذا ولكي الف شكر.
بقلم: ابو محمد العرق | 19/6/2009
 ثق بنفسك وقدرتك ولا مستحيل 
جزاك الله خيرا" وجعله في ميزان حسناتك. موضوع رائع ومهم ومحفز للنشىء والكبار. وفقك الله لكل خير.
بقلم: المهندس/حسن البهكلي | 22/5/2009
 بين النجاح والفشل اشخاص فمن تحب ان تكون؟ 
اعجبتنى المقاله جدا" واشعر بأن الكاتبه تكتب عنى فأنا احب النجاح جدا" واحب الطموح رغم محاولات اليأس اللتى منحوها من حولى لى ؛ لكنى لم استسلم ولم انظر ورائى الا لكى ارى اخطائى وانا لا اقول النى ملاكا" ولكن احاول ان اكون واحاول ان انجح رغم كل الصعوبات التى ممكن ان نتخيلها ؛ فما دام امامنا هدف فان الله لن يضيع جهودنا وآمالنا واتمنى على الله ان يوفقنا ف طريق حياتنا التى نريد ان نصنعه افضل طريق .. والله من وراء قصد السبيل وفاء كلية اعلام القاهره
بقلم: وفاء | 18/5/2009
 ثق بنفسك و قدراتك 
باسم الله الرحمان الرحيم اشكركم بداية على هدا الموضوع الرائع الدي اتمنى من الله ان يجعله في ميزان حسناتكم ان شاء الله
بقلم: فلة | 26/12/2008
أضف تعليق
Most Popular Tags

الناجحين

,

الانسان الفاشل

, 8 علامات فارقة بين الناجحين والفاشلين, من هو الانسان الفاشل, 8علامات فارقة بين الناجحين والفاشلين, كيف اقيم شخصيتي,

علامات فارقة بين الناجحين والفاشلين

,

حياة الناجحين

,

الفرق بين الناجحين والفاشلين

,

الانسان الفاشل في الحياة

,

الناجحين

,

علامات الفشل

,

الانسان الناجح في حياته

,

الفاشلين في الحياة

,

قصص ناس ناجحين

,

قصص الناس الناجحين

,

علامات الانسان الناجح

,

انسان فاشل

,

&source=web

,

قصص الناجحين بعد الفشل

,

قصص الفاشلين

,

علامات فارقه بين الناجحين والفاشلين

,

http:-www.arabnet5.com-articles.asp?8-علامات-فارقة-بين-الناجحين-والفاشلين=0

,

قصص الناجحين في الدراسة

,

علامات الشجاعة

,

علامات ألناجحين في ألحياة

,

تنمية بشرية

,

علامات النجاح

,

نصائح للفاشلين

,

علامات الانسان الفاشل

,

كيف تعرف انك ناجح في عملك

,

كيف اكون انسان ناجح في عملي

,

انا انسان فاشل ماذا افعل

,

كيف أقيم شخصيتي

,

علامات الشخص الناجح

,

علامات النجاح في الحياة

,

علامات الفشل في الحياة

,

علامات الناجحين

,

اقوال في البعد عن الفاشلين

,

الإنسان الفاشل

,

معالجة اخطاء الشباب وفشلهم في الحياة

,

كيف انجح في دراستي الثانوية

,

الطالب الجامعي الناجح

,

كيف تكون انسان ناجح في عملك

,

اريد ان انجح في دراستي ماذا افعل

,

علامات فارقة

,

كيف اكون انسان ناجح في دراستي

,

8علامات فارقة بين الناجحين والفاشلين

,

خطوات الحب الناجح

,

سيرة حياة الناجحين

,

21/4/2014
سيارات ومحركات
اخبار السيارات اخبار السيارات
سوق السيارات سوق السيارات
كمبيوتر وجوال
أخبار الكمبيوتر والانترنت أخبار الكمبيوتر والانترنت
أخبار الجوال والموبايل أخبار الجوال والموبايل
سوق الكمبيوتر سوق الكمبيوتر
سوق الموبيلات والجوالات سوق الموبيلات والجوالات
وسائط متعدده وترفيه
أجمل الصور أجمل الصور
كاريكاتير كاريكاتير
العاب فلاش العاب فلاش
خدمات ومعلومات
إعلانات مبوبة إعلانات مبوبة
دليل المواقع العربية دليل المواقع العربية
دليل الشركات دليل الشركات
بنرات اعلانية
انضم إلى عرب نت فايف في فيسبوك
اتبع عرب نت فايف في تويتر
خدمة RSS
شريط أخبار مجاني
أخبر صديق
إجعلنا صفحتك الأولى
أضفنا لمفضلتك
المقالات الأكثر قراءة
روابط متميزة

إستطلاع رأي

هل أنت مع ثورات الشعوب العربية؟

إظهر النتائج

أضف أخبار عرب نت فايف مجاناً على موقعك
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر كافة حقوق النشر محفوظة لأصحابها من المواقع والكتاب والناشرين وشبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن الآراء والتعليقات المعروضة في الموقع إذ تقع كافة المسؤوليات القانونية والأدبية على كاتبها أو/و المصدر الخاص بها.
شبكة عرب نت فايف غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية.
هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager