مقالاتمواضيع عامة › هل يحض القرآن على العنف والإرهاب؟

هل يحض القرآن على العنف والإرهاب؟

هل يحض القرآن على العنف والإرهاب؟

بقلم: معتز بالله عبد الفتاح ... وصلتنى هذه الرسالة على «الفيس بوك».. وسأنقلها كما هى، وأرد عليها بما أفهمه.

يقول صاحب الرسالة:

(هل من الممكن أن تكون هذه الآيات من عند الله؟! طيب كيف نلوم «داعش»؟! فيه شىء غلط:

١- «إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِى الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ».

٢- «وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ».

٣- «فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ».

٤- «وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا قَاتِلُوا فِى سَبِيلِ اللَّهِ أَوِ ادْفَعُوا قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالًا لَّاتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِيمَانِ».

٥- «فَلْيُقَاتِلْ فِى سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِى سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا».

٦- فَقَاتِلْ فِى سَبِيلِ اللَّهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا».

٧- «فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى».

٨- إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِى الْأَذَلِّينَ كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِى إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ».

9- «يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ».

10- فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا».

11- «قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِى سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِىَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ».

12- «يَا أَيُّهَا النَّبِىُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ» (سورة التوبة).

13- «وَجَاهِدُوا فِى اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ».

14- «يَا أَيُّهَا النَّبِىُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ» (سورة التحريم).

15- «وَقَاتِلُوا فِى سَبِيلِ اللَّهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ».

16- «وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا».

17- «الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا».

18- «وَإِن نَّكَثُوا أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِى دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ».

19- «أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ».

20- «قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ».

21- «وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ (كَافَّةً) كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ (كَافَّةً) وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ».

22- «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً» (التوبة).

23 - «مَا كَانَ لِنَبِىٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ (يمعن ويبالغ فى القتل) فِى الْأَرْضِ»

24- «وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِى سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ».

25- «وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ» (الأنفال).

26- «وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ» (البقرة)

27- «قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ».

تنكر أن القرآن الكريم هو أكثر كتاب دموى فى تاريخ البشر؟؟ هل هناك كتاب فى التاريخ تسبب فى دماء وخراب أكثر من القرآن الكريم؟!).

انتهت الرسالة التى وصلتنى..

ويبقى لى الإجابة فى حدود ما أفهم:

أولاً، الآيات التى تحض المسلمين على التعايش مع غير المسلمين تصل إلى 120 آية فى القرآن الكريم، من قبيل: «لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ».

ثانيًا، كل الآيات السابقة هى آيات نزلت إما قبيل معركة عسكرية أو أثناءها كجزء من إعداد العقيدة القتالية للمسلمين وهو ما تقوم به كل جيوش العالم، وبالتالى نزع الآيات السابقة من السياق الذى نزلت فيه يكون استدلالاً خاطئاً.

ثالثاً، الآية الحاكمة لعلاقة المسلمين بغير المسلمين فى مسائل القتال هى الآية الكريمة: «وَقَاتِلُوا فِى سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ»، والمعنى: قاتل من يقاتلك، ولا تبادر بالقتال دون سبب شرعى، لأن ذلك يكون اعتداء، والله لا يحب المعتدين. وهذا المعنى الذى يتفق مع العديد من الآيات الأخرى التى تأمر المسلمين بأن يجنحوا للسلم إن جنح غير المسلمين للسلم، والآية التى تقول للمسلمين بما معناه أن يصلحوا بين بعضهم البعض، فإن بغت طائفة على الأخرى فقاتلوا التى تبغى حتى تعود إلى أمر الله، وهنا القتال ليس ضد غير مسلم وإنما ضد ظالم حتى وإن كان مسلماً.

رابعاً، مهما كان عدد الإرهابيين المنتمين إلى الدين الإسلامى فى الكون فهم لا يزيدون على 1 بالمائة فى أسوأ الأحوال. لو كان عدد الإرهابيين من المنتمين إلى الدين الإسلامى مليوناً مثلاً، فهم عدد قليل جداً مقارنة بالمليار مسلم (فوق سن 18) الذين يدينون بالدين الإسلامى، وبالتالى لا يمكن إحصائياً إصدار حكم على الـ99 بالمائة بسبب سوء فهم وسلوك البقية الباقية.

خامساً، الحقيقة أن المسلمين، رغما ًعن كل ما قد يبدو من فظائع ارتكبوها من حيث الكم والنوع، ولكنهم لم يصلوا إلى مستوى الدماء وحب تدمير الآخرين الذى رأيناه عند آخرين. قطعاً هؤلاء لم يكونوا مسلمين: «هتلر» ورجاله كانوا مسيحيين ولكننا لم نربط قط ما فعلوه بكلام السيد المسيح عن «بع ما تملك واشتر سيفاً واتبعنى»، لنقول عنه إرهاب مسيحى مع أن الرجل تسبب فى مقتل أكثر من 50 مليون إنسان فى الحرب العالمية الثانية. «ستالين» وجنوده لم يكونوا مسلمين رغماً عن مسئوليتهم عن قتل 20 مليون إنسان. «ماو تسى تونج» الزعيم الصينى تسبب فى قتل نحو 15 مليون إنسان، «موسولينى» الزعيم الإيطالى تسبب فى مقتل أكثر من 400 ألف إنسان. «أشوكا» الزعيم الهندى تسبب فى مقتل أكثر من 100 ألف إنسان، وهكذا.

بل إن الحروب التى شاهدنا فيها ملايين الناس يموتون لم تكن بسبب قرارات اتخذها مسلمون من الحرب العالمية الأولى (أكثر من 15 مليون قتيل) إلى الثانية (50 مليون قتيل) إلى القنابل الذرية (300 ألف قتيل)، حرب فيتنام (أكثر من 5 ملايين)، الحرب فى البوسنة وكسوفو (نصف مليون قتيل)، الحرب فى كمبوديا (أكثر من 2 مليون قتيل).

صحيح أن تاريخنا فيه من أساء إليه وتسبب فى قتل الملايين أيضاً (صدام حسين نموذجاً)، لكن لا أظن أنه فعل ما فعل بوحى من دين.

قصارى القول، أنا على يقين أن ديننا برىء ممن يتحدثون باسمه، ويحاولون أن يجعلوه أداتهم لتبرير جرائمهم.

ولا أزال على يقين أن معركة المسلمين الحقيقية هى داخلهم حتى ينتصر أهل الاعتدال، بل أقول: أهل الإسلام الحقيقى.

وأقول للجميع، اسألوا وتفكروا ولكن لا تفتتنوا وتفقدوا يقينكم بدينكم.

هذا اجتهادى المتواضع، ومن جاء بخير منه، قبلته واحتفيت به.

والله من وراء القصد.

الكاتب: معتز بالله عبد الفتاح
عدد المشاهدات: 82
تاريخ المقال: ‏24 ‏نوفمبر, ‏2015

التعليقات على هل يحض القرآن على العنف والإرهاب؟0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
3938

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
المقالات الأكثر قراءة
مقالات جديدة