مقالاترؤية ورصد للأحداث › نعم.. الإخوان خوارج هذا العصر

نعم.. الإخوان خوارج هذا العصر

نعم.. الإخوان خوارج هذا العصر

بقلم: إبراهيم عيسى

عندما نقول إن الإخوان التكفيريين ومَن والاهم وتحالف معهم إنما هم خوارج هذا العصر، يخرج علينا عرضحالجية الإخوان بزَعْم أن الإخوان هم من يطلقون نفس الوصف «الخوارج» على قوى الشعب المصرى الثائرة على الإخوان والتى عزلت مرسى (مع احترامى لقامات خرف الشيخوخة التى تكتب وتقول «سلطة الانقلاب» وهم أصلًا كانوا خَدَمًا لسلطة المجلس العسكرى بعد تنحى مبارك وسارعوا إلى نزع أقنعتهم ملهوفين لكتابة ما أمرتهم به سلطة المجلس العسكرى من تعديلات وإعلانات دستورية خرجت ممهورة بسلطة المجلس العسكرى، وكان هذا يكفيهم وقتها، لأنه يخدم عصابة الإخوان).

وفيها إيه لَمَّا عصابة الإخوان خوارج هذا العصر تصفنا هى الأخرى بأننا خوارج؟ هل يعنى هذا لأى كائن مهما بلغت حماقته أننا والإخوان متساوون؟

إن «الخوارج» نفسها فى التاريخ الإسلامى، الذين أجمع المسلمون على كونهم عصاة متطرفين مجرمين وخارجين عن الدين والملة، هى التى كانت تَصِم المسلمين على غير فكرها ومنهجها بأنهم كفرة يستحقون القتل، فهل معنى ذلك المساواة بين المسلمين والخوارج مثلًا؟!

عندما قرر الخوارج قتل علِىّ بن طالب ومعاوية بن أبى سيفان وعمرو بن العاص، رضى الله عنهم، كانوا يبررون قتلهم بأنهم كفرة!

نعم الإخوان وتكفيريوهم هم خوارج هذا العصر.

الجماعة التى ترى نفسها صاحبة الدين وقائمة على الدين، بينما المجتمع جاهلىّ لم تصِلْ إليه رسالة اسْمِ النَّبى حارسُه حسن البنا، هى جماعة من الخوارج.

الإخوان الذين يكفرون مخالفيهم ومعارضيهم (الذين هم الشعب كله) هى جماعة من الخوارج.

«الإخوان» التى تستبيح قتل المصريين، مواطنين فى شوارع مصر أو عساكر فى شرطتها أو جنودًا فى جيشها، إنما هى جماعة من الخوارج.

الإخوان الذين لا يؤمنون بالأوطان ويستدْعُون ويستعْدْون الأجانب والأعداء على بلاد ينتمون إليها بحكم البطاقة وجواز السفر، هم جماعة من الخوارج.

طبعا باب المراجعة والتراجع مفتوح، ولا يمكن لمخلوق أن يغلقه، لكن الإخوان مثل الخوارج تمامًا، حيث عقيدة التكفير والاستعلاء والكذب على الله ونبيه. والولاء المهووس لزعيم الخوارج أكثر من نبى المسلمين، لكن الأسوأ من الخوارج هم محاموهم ومخنَّثوهم الذين يجمِّلون القتل والتكفير للإخوان والذين يبرِّرون للخوارج قطع الطرق والتخريب والإرهاب.

إن هذا المرسى المعزول العاجز الفاشل المتهم بالخيانة والتجسس على بلده الذى ما كان يتردد لحظة فى أن ينحنى ليخلع حذاء مرشده، هو دليلُ أىِّ عاقل على أن هذه الجماعة هى خوارج هذا العصر. الفرق الوحيد أن خوارج زمان لم يكونوا مليونيرات وسماسرة وأصحاب توكيلات وخدمًا لسلطان تركى، ثم إن كفيل الخوارج زمان «ماكانش قطرى»!

الكاتب: إبراهيم عيسى
عدد المشاهدات: 78
تاريخ المقال: Tuesday, December 24, 2013

التعليقات على نعم.. الإخوان خوارج هذا العصر0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
13457

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
المقالات الأكثر قراءة
مقالات جديدة