مقالاتمقالات تخصصية › هل يستحق اوباما جائزة نوبل للسلام

هل يستحق اوباما جائزة نوبل للسلام

هل يستحق اوباما جائزة نوبل للسلام
بقلم د/ محمد حجازى شريف

لا يختلف اثنان على ان جائزة نوبل للسلام تعطى كجائزة للانجازات السياسية الملموسة. لكن الخلاف ياتى دائما حول شخصية الفائز بها ولان الفائزبها هذاالعام مثير للجدل بطبيعته بدات ردود الفعل سريعا حول احقية الرئيس الامريكى اوباما بها وهو الذى لم تظهر بصماته بعد على السلام العالمى.
فوز اوباما بجائزة نوبل للسلام جاء مفاجئا للكثيرين بمن فيهم اوباما نفسه . فالرجل لم يقدم اى انجاز حقيقى على ارض الواقع يمكن ان يؤهله لهذه الجائزة. كما ان عمره فى السلطة لايزيد على تسعة اشهر.

قد جرت العادة ان تمنح هذه الجائزة لاشخاص انهوا حروبا او نزعوا سلاحا.ولا نعتقد ان الرئيس الامريكى اوباما يمكن تصنيفه فى هذه الخانة فالرجل مازال يتزعم دولة تخوض حربين دمويتين فى الوقت الراهن احداهما فى افغانستان والاخرى فى العراق.
صحيح ان اوباما تمسك بتنفيذ وعوده بسحب قوات بلاده من العراق باعتبار الحرب فيها بالاختيار . ولكنه مصر على مواصلة الحرب الثانية فى افغانستان باعتبارها حربا بالضرورة.

من ينخرط فى حربين فى ان واحد وتقوم طائراته بشكل يومى بقتل مدنيين ابرياء فى المناطق الحدودية الباكستانية الافغانية تحت ذريعة مطاردة الارهابين لايمكن وصفه بانه رجل سلام فما بالك بفوزه باهم جائزة عالمية فى هذا المضمار.
جائزة نوبل للسلام جرى منحها هذه المرة على اساس النوايا وليس على اساس الانجازات وكضربة استباقية لجر الرئيس اوباما الى معسكر السلام وابعاده عن شن حروب جديدة. ومن السابق لاوانه القول بان هذا النهج اذا ما صح يمكن ان يؤتى ثماره فالرئيس اوباما قال فى خطابه الذى القاه اول امس انه لن يتسامح مع القوى النووية التى تشكل خطرا فى اشارة مباشرة الى ايران.

ان القضية الفلسطينية هى ساحة الاختبار الحقيقى لنوايا الرئيس اوباما السلمية وقدرته على حمل لقب صانع السلام. ان الرئيس اوباما عجز عن تجميد بضعة مئات من المستوطنات فى الاراضى المحتلة ولو لمدة سنة ورضخ فى النهاية لشروط رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتنياهو. وهذه ليست من صفات رجل يمكن ان يصنع السلام . فاذاكان لا يستطيع اقناع اقرب حلفاء بلاده بوجهة نظره فكيف سينجح فى حل صراع استمر اكثر من مائة سنة وهو صراع يعتبر الاكثر تعقيدا من نوعه.
الامر المؤكد ان هذه الجائزة خسرت الكثير من قيمتها بقرار منحها المتسرع الى رئيس امريكى مازال فى بدايات فترته الرئاسية الاولى وفى طور بلورته لسياساته الداخلية والخارجية.

وقد اعجبنى اوباما فى اول تعليق له بعد ان علم بفوزه بالجائزة قائلا - كى اكون صادقا لا اشعر باننى استحق ان اكون مع العديد من الشخصيات التى كرمت بهذه الجائزة من رجال ونساء الهمونى والهموا العالم باسره من خلال سعيهم نحو السلام .
وانا فى الحقيقة اتمنى ان يمتنع الرئيس اوباما عن استلام الجائزة حتى يفعل شيئا يبرر استحقاقه لها.
بقلم د/ محمد حجازى شريف
مدرس العلاقات الدولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية - جامعة القاهرة

كلمات مفتاحية : michelle obama barack obama obama 08
أوباما   باراك اوباما
الكاتب: د/ محمد حجازى شريف
عدد المشاهدات: 3149
تاريخ المقال: ‏24 ‏أكتوبر, ‏2009

التعليقات على هل يستحق اوباما جائزة نوبل للسلام  "1 تعليق/تعليقات"

أبو الفضل محمد بن هندة20/3/2011

أبو الفضل محمد بن هندة جائزة نوبل بين الأهداف النبيلة وخدمة الصهيونية العالمية لا شك، أنه إذا كان من بين الأهداف النبيلة لجائزة نوبل، حسب وصية صاحبها، منحها للإبداع العلمي والمساهمة في استتباب الأمن والسلام في العالم، بأن أنهوا حروبا جائرة ونزعوا سلاحا ظالما، وأوقفوا عدوانا غاشما، أو دعموا بأفكارهم الخلاقة وأرائهم الشجاعة السلام في العالم، فقد زيفت هذه الأهداف النبيلة مع مر الزمن خاصة في مجال السلام تحت تأثير المد الصهيوني والماسوني وتغلغلهما في ألاجهزة المشرفة مباشرة أو غير مباشرة، على منح الجائزة.وبالتالي فقدت الجائزة مصداقيتها في عيون الكثيرين، وأصبح منحها مشكوك فيه. فقد منحت للكثيرين الذين لا دور لهم في السلام العالمي، أو الذين تآمروا على السلام العالمي وعلى قضايا الشعوب العادلة أو حسب نواياهم التي أثبت الزمن أنها غير صادقة.

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
4918

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
المقالات الأكثر قراءة
مقالات جديدة
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager