مقالاتتنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › لا تلعب دور الضحية - الجزء الأول

لا تلعب دور الضحية - الجزء الأول

لا تلعب دور الضحية - الجزء الأول

لا تلعب دور الضحية (الجزء الأول)

لكل من يلعبون دور الضحية، لكل من يتأسون على حالهم في اليوم أكثر من مرة لشعورهم بالفقد أو العجز، لكل من يلقون اللوم على من حولهم ليلتمسوا عذراً لأنفسهم لتعثرهم في الحياة وعدم تحقيقهم لأهدافهم وطموحاتهم، لكل من فقد بريق عينيه وكسرت روحه وتحطمت حياته لأجزاء ... لكل هؤلاء أكتب هذا المقال.

أرهقت نفسك كثيراً أيها القارئ الطيب بما هو مفقود منك: (المال – الصديق الوفي – العائلة المساندة لأولادها شديدة الترابط – الشريك الداعم – الوظيفة المضمونة – البلد المتحضر كثير الفرص – راحة البال ... الخ).


عزيزي القاريء: أن مجرد ذكري لما تشعر أنك مفتقد بعضه أو كله أرهقني أنا كذلك، إذ شعرت بمشاعرك وقدرت ما تعاني لأنك ترى الأمور هكذا ... هكذا كما أقصد "من زاوية الحرمان"، وياله من شعور مؤلم وموجع.


لذا فلقد قررت من اليوم أن أمنحك دعمي وأقف بجوارك. نعم أنا وحدي قد لا أكفي من وجهة نظرك لدعمك ومساندتك... لكني أقدم لك هذه المساندة والدعم من كل قلبي وبإخلاص، رغبة مني في الأخذ بيديك المتعبة لنعبر سوياً نحو بر الأمان، وعندما سنعبر معاً ستتأكد أن مساندتي ستكفيك لسنين قادمة بإذن الله.

وعلى الرغم من تواضع تلك المساندة المقدمة إليك، إلا أنها أتت من أخت لك لا تريد منك شيئاً إلا أن تتأكد أنك وصلت لبر الأمان سعيداً ومتفائلاً بعطاء الله تعالى ... وعندها - وعندها فقط - ستترك يديك القوية لتمضي في مشوار حياتك متسلحاً بالإيمان والتفائل والثقة في نفسك وفي قدراتك.


أرجوك عزيزئ القارئ أمنحني فرصة دعمك الآن، وأقرأ كلماتي بفهم وتدبر، لعل تلك الكلمات قد تؤثر في حياتك بشكل جذري وكبير.


من اليوم قل "لا" للإسقاطات

لا تلق باللوم لتعثرك في الحياة على الظروف أو على الآخرين


تحمل مسئولية حياتك، فلا تسقط تعثرك في الحياة على الآخرين أو الظروف لتحتمي بهم من تحمل مسئوليتك في النهوض بحياتك للأفضل والأحسن.

لا تلق باللوم على والديك ولا على معلميك ولا على الساسة وأحوال البلد والظروف الإقتصادية، كذلك لا تلق باللوم على العالم وتصفه بأنه قاسي أوغير منصف ... فأنت أكبر وأقوى من ذلك بكثير.

-أنت أكبر من أن تمسك رداء أمك وتبكي وتلومها لأنها تركتك وأنت صغير دون دعم، وأنت تبلغ من العمر الآن ثلاثون عاماً أو يزيد، وبعقلك حكمة وفهم تكفي لدعمك ودعم الآخرين كذلك.

-أنت أقوى من أن تنتحب حزناً على فقدك مستقبلك المهني ووظيفتك الثابتة، وأنت لا زلت تملك مواهب وقدرات وخبرة؛ وتتمتع بصحة جيدة؛ تكفيك لتمضي في حياتك بكل ثقة، وتؤهلك لإقتناص الفرص الجديدة والمجزية بحق.

-أنت أكبر من أن تموت وحيداً، وحولك الكثير من الأصدقاء اللذين من الممكن أن تكسبهم في لحظات بروحك المرحة الطيبة.

-أنت أقوى من أن تعيش تعيساً يملئك الندم، وفي الحياة تستطيع إنجاز أعمال شتى عظيمة يمكنها أن تمنحك الغفران، وتجعل الله تعالى ينظر ثانية في أمرك ويرضى عنك.


عزيزي القارئ: أنك تحيا على الأرض، ولأنك تحيا فيجب أن تختار "الحياة". من اليوم أستجمع قواك من جديد وعندما تنظر للماضي تعلم منه، وتعامل مع حاضرك بتفائل وإيجابية، وترقب المستقبل بأمل مشرق في حياة جديدة وسعيدة.

ولكي تفعل ذلك عليك تنظيف الماضي بتفريغ كل الآلام التي تختزنها في داخلك. هات ورقة وقلم وأكتب فيها كل ما يؤلمك؛ ولماذا يؤلمك؛ وكيف تستطيع أن توقف هذا الألم؛ وماذا تعلمت من هذا الألم إذا كنت قد تعلمت شيئاً.

ولا تستغرب قولي هذا عن التعلم من الألم. فكل شخص من هؤلاء الذين تظن أنهم أذوك وقيدوك وعرقلوك عن تحقيق أحلامك، وكانوا السبب في آلامك وتدمير حياتك... هم في الحقيقة أكبر معلميك - نعم – هم أكبر معلميك، ويجب أن تشعر نحوهم بالإمتنان.

لأن هؤلاء "المعلمين" هم من علموك الكثير عن نفسك وعن ذاتك القوية؛ وواجهوك بمخاوفك؛ وجعلوك تتحمل مسئولية حياتك؛ وترى العالم من زوايا مختلفة وفريدة.


يقول روبين شارما في كتابه "دليل العظمة": "الأشياء التي تدفعك للجنون هي في الحقيقة فرص عظيمة. والأشخاص اللذين يثيرون غضبك هم في الحقيقة مدرسوك الأفاضل. والأمور التي تغيظك هي في الحقيقة هبات قيمة. فكن ممتناً لها. واعشقها".


- نعم - لقد تعلمت الكثير من هؤلاء "المعلمين" اللذين تظنهم السبب وراء تعثرك في حياتك:

= تعلمت أن لا تترك القرارات المصيرية في يد أحد غيرك، ليوجه لك دفة حياتك كما يرغب هو لا كما ترغب أنت.

= تعلمت أن مالا يقتلك يقويك، ويجعلك تنهض من جديد أكثر فهم وحيوية وخبرة.

= تعلمت أن تختار ما يعجبك وترضى عنه نفسك، لا ما يعجب الناس ويرضون عنه.

= تعلمت تحدي ظروفك بالمثابرة والثبات للحصول على ما تريد.

= تعلمت أنك الشخص الوحيد الذي تستطيع تغييره، أما من حولك فمهما فعلت لن تستطيع تغييرهم كما تريد؛ بل عليك أن تحترم معتقداتهم وأفكارهم وتتفاعل معهم بإيجابية كما هم، لتتكيف مع مجتمعك بشكل سليم وصحي وتحقق التوازن في حياتك.


يقول المفكر الكبير خليل جبران: "لقد تعلمت الصمت من الثرثارين، والتسامح من المتعصبين، والرحمة من قساة القلوب، ولكن الغريب هو أنني أشعر بالإمتنان تجاه هؤلاء المعلمين".


لذا من اليوم فكر في أمور حياتك من زوايا جديدة، فكر بإيجابية، واستخدم كل ما تعلمته من (معلميك) من خبرات ومعارف لخدمة أهدافك في الحياة ولخدمة الآخرين. من اليوم تعلم من كل شخص تقابله، ومن كل صعوبة تواجهها، ومن كل موقف أو تجربة. لا تكف عن التعلم أبداً فهو قوتك التي يجب أن تتمسك بها على الدوام.


يقول "صامويل سمايلز": "يستطيع المرء أن يتغلب على ظروفه، ويحقق ما يريد، إن ثابر في ثبات، وتحلى بعقلية إيجابية".


وللحديث بقية ...                                                                                                                                                                      

لا تلعب دور الضحية - الجزء الثاني

بقلم: أماني محمد

www.dramany.net


التعريف بالكاتبة:


أمانى محمد باحثة وكاتبة فى علوم ما وراء الطبيعة و التنمية البشرية، و خبيرة واستشارية لدى كبرى مواقع التنمية البشرية الأجنبية على الإنترنت http://www.selfgrowth.com . ممارسة للعديد من علوم الطاقة ومعالجة بالطاقة، ومؤسسة ومديرة أول شبكة إخبارية إيجابية على الإنترنت http://www.arabnet5.com، ومديرة موقع الأخبار الشامل 'طريق الأخبار'http://www.akhbarway.com، وموقـع المقـالات المتـميز http://www.articleslist.net، والدليل الطبى http://www.edoctoronline.com  للتواصل معها يمكن زيارة موقعها http://www.dramany.net .


جميع الحقوق محفوظة للكاتبة أمانى محمد ، يمكن نسخ هذا المقال ونشره فى مواقع أخرى - فقط - إذا تم إلحاق مربع التعريف بالكاتبة أسفل المقال مع إدراج هذا التحذير ، وغير ذلك يعرض صاحبه للمسألة القانونية ، والتعويض عن الأضرار.
الكاتب: أماني محمد dramany.net
عدد المشاهدات: 9832
تاريخ المقال: Sunday, February 19, 2012

التعليقات على لا تلعب دور الضحية - الجزء الأول  "5 تعليق/تعليقات"

حمدى27/6/2012

يمكن ان يقال هذا الكلام فى الموتمرات والندوات العلمية فهو حقا رائع لاكن فى واقع الحياة من الصعب جدا ان اترك اللوم والعتاب على الاشخاص الذين اسائو لى او لم يساعدونى

mustafa aweso26/4/2012

من السهل ان يشتاق الانسان لمن يحب لكن من الصعب ان يجده كلما اشتاق اليه.

بوبطي12/4/2012

نشكر الاخت على طرح هذا الموضوع المميز وفعلاً اللوم يجعلك تخسر حياتك واضاعة الوقت فقط فالتفكير على اشخاص لا من قريب ولا بعيد في الاسباب .. انما جهل الانسان وعدم الاستشارة الصحيحة من الشخص الحكيم وعناده وكبريائه في اتخاذ قرارت ولوم ... وفقك الله وبارك الله فيكي وثبتكي على طاعة الله سبحان وتعالى والى الامام

سراب27/2/2012

كلمات جميله جدا تستحق ان تقرأ، والاروع العنوان الذي جذبني لقراءة المحتوى.

محمد الزهراني19/2/2012

الف شكر على هذا المقال الاكثر من رائع، والسبب بعد الله يعود الى فكر الكاتبة الناضج، والاهم اننا نقرا ونعيش الواقع فعلا.

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
26051

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
المقالات الأكثر قراءة
مقالات جديدة
Most Popular Tags

لا

,

اليد التي تنهض عند تعثرك

, دور الضحية, لا تلعب دور الضحية, كيف تجعل من تركتك تشعر بالندم, لا تعش دور الضحية,

دور الضحيه

,

اشخاص يلعبون دور الضحية

,

حياتك من كل الزوايا

,

الشخصية التي تحب دور الضحية

,

دور الضحية في علم النفس

,

كيف أتخلص من عقلية الضحية

,

القراءة الوظيفية الضحية

,

الالم الذى لا يقتلك يقويك

,

الانسان يلعب دور الضحية

,

الذي لايقتلك يجعلك اقوى

,

لاتلعب دور الضحية

,

هل كلام الناس يلعب دور في حياتك صلاح الراشد

,

اعراب معلميك في عليك ان تحترم معلميك

,

الانسان يحب لعب دور الضحية

,

نص الضحية

,

كلام عن دور الضحية

,

النص الضحية

,

الانسان يلعب دور

,

من السهل على الانسان ان يلعب دور الضحيه

,

انا لا العب دور الضحية

,

كلام عن دور الضحيه

,

كيف اتخلص من صديق له عقليه الضحيه

,

الأشخاص التي تحب أن تلعب دور الضحية

,

لا تلعب معي تخسر حياتك

,

الشخصية التي تلعب دور الضحية

,

أسباب تجعل شخص يلعب دور الضحيه

,

الشخص الضحيه

,

الجميع يلعب دور الضحية

,

تعيش فى دور الضحيه

,

اسباب حب لعب دور الضحيه

,

التخلص من العقلية الضحية

,

كيف العب دور الشخصية في حياة؟

,

لا تعيش دور الضحية

,

كيف التخلص من عقلية الضحية

,

عندما يقتلك الندم

,

ثقافة الضحية علم النفس

,

كيفية التعامل مع الانسان الذي يحب ان يلعب دور الضحيه

,

كيفية التخلص من دور الضحية

,

لعب دور الضحيه في علم النفس

,

اجمل الخرائط للدور الاقتصادية 2013

,

الالم الذي لا يقتلك

,

لا تلعب دور الضحية بعد الآن

,

لماذا يلعب الانسان دور الضحيه

,

علاج الشخصية التي تعيش دور الضحية

,