مقالاتتنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › كيف تصنع حظك بنفسك ؟! خمسة خطوات عملية

كيف تصنع حظك بنفسك ؟! خمسة خطوات عملية

كيف تصنع حظك بنفسك ؟! خمسة خطوات عملية

بقلم : امانى محمد - عرب نت فايف ... يظن البعض منا أن هناك اناساً محظوظين أو "ناجحين" ، وأناساً آخرون "فاشلين" أو غير محظوظين . ، فإذا كنت فاشل فأنت فى نظرهم ليس لديك حظ ، أما إذا كنت ناجح فأنت بالطبع قد حالفك الحظ فى الكثير من أمور حياتك كما يعتقدون!.

 

ولكن ما معنى الحظ؟

 

الحظ ما هو إلا " قانون الإحتمالات " الذى يتحرك من خلال درجة سيطرتك على الظروف والمتغيرات والأحداث والأشخاص من حولك ، فكيفما تحركه لصالحك أو لطالحك ، فهذا من شأنه أن يرفع أو يخفض من إحتمالية الوصول للنتائج المرغوبة .

 

حيث أنك خلال فترة زمنية معينة سواء كانت هذه الفترة (شهر أو سنة أو سنين) قمت بإداء العديد من المهام الصغيرة ولنسميها (مدخلات) ، والتى أدت فى نهاية هذه الفترة الزمنية إلى نتيجة محددة ولنسميها (مخرجات) فى الوقت الحالى.

 

لذا أقول ليس هناك شخص محظوظ .. بل هناك شخص أنجز العديد من المهمات والأمور ، وسيطر على العديد من المتغيرات والأحداث والأشخاص والظروف ، التى بإمكانها أن تزيد فى مجموعها الكلى من إحتمالية تحقيق النتيجة المرغوبة التى يريدها.

 

أما ما يطلق عليه البعض حظاً كمثال : ( كالفوز بجائزة كبيرة ، أو وفاة أحد الأقارب الموثرين ووراثة ثروة كبيرة ، أو الرهان فى سباق خيل وكسب حصانك ) فهذا ليس حظاً حيث يطلق عليه حظاً بالخطأ. . فهو نوع من المصادفة أو الفرصة أو المقامرة حيث تكون النتائج خارج سيطرتك ، أو لك تأثير ضئيل جداً عليها ، أن وجد هذا التأثير أصلاً ، حيث المجازفة كبيرة وفرص فوزك على المدى البعيد تكاد تكون معدومة ، أما الحظ فهو يعتمد على (مدخلاتك) ويخضع لسيطرتك بشكل كبير.

 

·   لذلك عليك أن تعرف كيف تصنع حظك بنفسك ، وكيف تسيطر على كافة الامور التى حولك ، لتحصل على إحتمالية عالية للنتائج التى تريدها والتى يسميها البعض حظاً واسميها (نصيبك من عملك) .

·   عليك أن تعرف كيف تجعل قانون الإحتمالات يعمل فى صالحك لا العكس.

·   عليك أن تتحرر من العشوائية وعدم اليقين.

 

وإليك 5 خطوات عملية للقيام بذلك:

 

1- قم بعمل دراسة وافية لكافة المعارف والمهارات والإمكانيات التى تحتاجها للقيام بعمل ما والنجاح فيه ، وطبق هذه الدراسة بجميع طرقها وإستراتيجيتها ، وبالتالى سترفع من إحتمالات نجاحك في هذا العمل .

 

2- أى شئ تريده فى الحياة ومهما كان شاقاً وصعب المنال تأكد أن بإمكانك الحصول عليه .. فقط قم بكل شئ ممكن لتزيد من إحتمالات الوصول إليه ، ومهما يكن من ضآلة تأثير ما تقوم به من أمور ، فقد يشكل هذا فارقاً فى المستقبل لنجاحك أو إخفاقك فى الحصول على ما تريد.

 

3- نظم حياتك ، لا تجعل منها عرضة للعشوائية وعدم اليقين ، ضع خطة لحياتك ، نظام تمشى عليه لترفع من إحتمالات بلوغك لأهدافك إلى الحد الأقصى . حدد أهدافك وكيف يمكنك بلوغها ، وما الأشياء والأشخاص والأحداث التى تحتاجها لإحكام السيطرة الكاملة على كل جزء من حياتك .. لا تترك أى شئ للمصادفة ، إستخدم إمكانياتك الكاملة واصنع واقع حياتك بنفسك .. فحظك أنت من تصنعه .. وأنت من تديره ليكون لصالحك أو غير ذلك.

 

4- سر على نفس طريق الناجحين أو كما يقولون عنهم "المحظوظين" وأفعل ما يفعلوه واتبع خطواتهم لتحصل على النتائج ذاتها.

 

5- أعمل ما تحب ، واختر من الأعمال ما يتناسب مع قدراتك وإمكانياتك ومواهبك الطبيعية ، ولا تقوم بمهام تعجزك ثم ترجو نتائج جيدة .. دوماً أجعل (مدخلاتك صحيحة) لتحصل على النتائج المرغوبة أو (المخرجات الصحيحة). وزد دوماً من تحسين مقدار إنجازك فيما تريد النجاح فيه من اعمال فتصبح المحصلة النهائية نتيجة لعملك وليس ضربة حظ.

 

وتذكر دائماً: (أن الله سبحانه وتعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا).

فمن جد وجد .. ومن زرع حصد.

 

يقول تعالى فى محكم كتابه : (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍِ) فصلت.

فهناك سبب إلا وهو الصبر ، وهناك النتيجة إلا وهى الحظ العظيم (آى النصيب العظيم من الثواب والأجر) ، وعلاقة السبب بالنتيجة هى ما تصنع الحظ فالحظ فى اللغة هو ( النصيب) أو النتيجة المترتبة على العمل.

فالله تعالى لم يخلق شيئاً فى الحياة إلا وجعل له سببا يقول تعالى : (وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ) سورة الجاثية .. أى بقوانين محسوبة وثابتة ولا دخل للحظ فيها .. وليس لأننا لم نكتشف كل هذه القوانين معناه أنها غير موجودة .. فهى موجودة بالرغم من جهلنا بوجودها وقد يظهرها الله فى وقت ما وقد لا يظهرها كلاً وفق مشيئته سبحانه وتعالى ولصالح الإنسان والبشرية.

وقد أوحى الله عز وجل لمريم عليها السلام : {وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً}، فلو شاء الله تعالى لألقى إليها الرطب ، ولكن كل شيء له سبب.

 

إذاً فواقعك صناعة يدك ونتيجة لمدخلاتك خلال فترة زمنية معينة .. وحظك هو نصيبك من عملك . فالله لا يظلم من عباده أحداً .. تعالى عن ذلك ، وما يدعيه الناس من وجود الحظ ما هو إلا نوع من إختلاق الأعذار لتبرير ضعف الإرادة وقلة الحيلة والفشل فى النهوض بحياتهم إلى الأحسن والأفضل.

 

ولقد بحثت فى الإنترنت فوجدت تقسيماً للحظوظ .. فهناك كما قرأت نوعان من الحظوظ ، حظ داخلى وحظ خارجى وسأعرضها كما قرأتها وسأبرهن لكم أن ما قرأت أكبر دليل على أنه لا مجال للحظ فى الحياة وأن حياتك كلها صناعة يديك.

 

النوع الأول: الحظ الداخلي

وهي المواهب الإنسانية للفرد والتي تأتي جلها بالوراثة مثل:

أ ـ الجمال الجسدي والتناسق الجسماني والذي يكون حليفاً لكثير من الناس من الوصول الى مراتب عالية كما هي الحال لدى الرياضيين والجميلات من النساء.
ب ـ التفوق العقلي والذكاء.
ج ـ القوة الحيوية الي تظهر في التحمل ومقاومة المصاعب والصبر وهي التي تمد صاحبها بالعزيمة وتجديد المحاولة كلما أخفق وبذلك تمنع عنه اليأس وتحجب عنه الشعور بالنقص والخيبة.
د ـ الحدس وهو الحاسة السادسة التي تؤهل صاحبها لاختيار المواقف الصحيحة أمام الظروف الغامضة وتجعله يتدارك الأحداث قبل وقوعها.
بالاضافة الى كثير غير ذلك.

النوع الثانى : الحظ الخارجى

وهو ما كان خارج قدرات الفرد الجسمية وهو أمور منها:

أ ـ المحيط .. فالمحيط الذي يمتاز بثقافة عالية يمنح أبناؤه الرغبة في التزود من الثقافة أكثر. كما ان البيئة المحافظة على النظام تزرع النظام وحب النظام في شخصية الأبناء منذ الطفولة.. والعكس صحيح فالبيئة الفقيرة ثقافياً قد تحول دون النمو الفكري الواسع للفرد.
ب ـ الوسائل المادية كلما زادت في محيط ما أو أسرة ما زادت امكانيات الحصول على مراتب تعليمية أو ثقافية أو اجتماعية أعلى.
ج ـ وجود رؤوس الأموال الى جنب العلاقات الاجتماعية الناجحة يؤهل للفوز والوصول الى درجات أعلى.

فإذا بحثنا فى أنواع هذه الحظوظ المذكورة وجدنا الآتى:

 

ـ الجمال الجسدي والتناسق الجسماني

ان طوال تاريخ البشرية ستجد العديد من الشخصيات الشهيرة ، والتى ليست أكثر جمالاً أو تناسقاً فى الجسم بل قد تكون فاقدة لبعض هذه الصفات ، وأن لم يكن كلها ، وإن لم يكن العكس تماماً من هذه الصفات ..بل وترى هذه الشخصيات يستفيدون من قلة الجمال أو زيادة حجم الجسم ليصبحوا من أكثر الناس شهرة ونجاحاً كمثال : (اسماعيل يس أشهر كوميديان فى السينما المصرية ، والذى استفاد من شكله وملامحه لتقديم كوميديا رائعة ، ما زال عرضها يمتد حتى اليوم) وسؤالى إليك هل كان وسيما؟ً.

 

- التفوق العقلي والذكاء.
أكثر الناس ذكاءً قد لا يستعملون ذكائهم لتحقيق أهدافهم .. وأقل الناس ذكاءً قد يستعملوا مقدار ذكائهم المحدود وينجحوا فى حياتهم أكثر من المتفوقون فى الذكاء.

 

- المحيط والبيئة

ألم ترى من قبل شخصاً فقيراً وينجح فى دراسته ويتقدم فى عمله؟!

ألم ترى من قبل شخصاً غنياً فاشل فى دراسته وفى عمله بالرغم من توفر كل شئ له بخلاف الفقير؟!

لابد ان تكون قد رأيت ذلك من قبل ، لذا فأنا لا أحتاج الحديث هنا لأقول: لا حظ مرة أخرى .. بل هو عمل وعمل وعمل يرفع من إحتمالية وصولك للنتيجة المرغوبة.

 

وقس على ذلك كل أنواع الحظوظ المذكورة وستجد أنك تفند كل عامل بنفسك .. فقط تذكر أن حظك هو نصيبك من عملك ، وبقدر ما تزرع تحصد ، فأزرع الورود والزهور حتى تحصد جمال الحياة وجودتها .

 

ونصيحتى إليك لتكن أكثر حظاً من غيرك انتبه لهؤلاء:

 

الإيمان والثقة فى الله تعالى ، فكل ما حدث أو سيحدث لك فى حياتك فهو لخيرك ولصالحك سواء كنت ملماً بذلك أم لا.

الوعى لأن الوعى قوة استزد من المعلومات والثقافة فى كل ما تريد الوصول إليه وتحقيقه.

العلاقات المفيدة واسرع طريقة لإكتساب العلاقات الطيبة الأخلاق الطيبة.

* كن قوى الإرادة لا شئ يقف أمام قوة الإرادة ، فهى ما تخلق التأثير على الواقع.

تصور النتائج (تظاهر إنك أكثر حظاً) يقول الحديث الشريف : (إنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم، وإنما الصبر بالتصبر) فتظاهر بالحظ تجد أبواب الفرج مفتوحة أمامك.

الحمد على النعم  يقول الله تعالى: (ولئن شكرتم لأزيدنكم) ،ومن أصدق من الله قولا .. فإذا أردت أن تكون من المحظوظين أشكر الله على حظك فى الدنيا.


وقبل أن انهى هذا المقال أتمنى أن تردد معى هذه الجمل الآن وتكررها كل يوم :


- الآن أنا من أصنع حظى ونصيبى فى الدنيا

- الآن أنا مسيطر على حياتى وواقعى

- الآن أنا أحرك كل شئ لصالحى

- الآن أنا استحق كل النجاح فى حياتى ومستقبلى

- أنا قادرعلى تحقيق كل ما أرغب من الآن

 

المراجع:

الإنترنت

كتاب ارسم مستقبلك بنفسك (لبراين تراسى)

أبحاث ومقالات

مقالات فى التنمية البشرية http://www.articleslist.net/


بقلم: أماني محمد

www.dramany.net

التعريف بالكاتبة:

أمانى محمد باحثة وكاتبة فى علوم ما وراء الطبيعة و التنمية البشرية، و خبيرة واستشارية لدى كبرى مواقع التنمية البشرية الأجنبية على الإنترنت http://www.selfgrowth.com . ممارسة للعديد من علوم الطاقة ومعالجة بالطاقة، ومؤسسة ومديرة أول شبكة إخبارية إيجابية على الإنترنت http://www.arabnet5.com، ومديرة موقع الأخبار الشامل 'طريق الأخبار'http://www.akhbarway.com، وموقـع المقـالات المتـميز http://www.articleslist.net، والدليل الطبى http://www.edoctoronline.com  للتواصل معها يمكن زيارة موقعها http://www.dramany.net .


جميع الحقوق محفوظة للكاتبة أمانى محمد ، يمكن نسخ هذا المقال ونشره فى مواقع أخرى - فقط - إذا تم إلحاق مربع التعريف بالكاتبة أسفل المقال مع إدراج هذا التحذير ، وغير ذلك يعرض صاحبه للمسألة القانونية ، والتعويض عن الأضرار.
الكاتب: امانى محمد - شبكة عرب نت فايف
عدد المشاهدات: 103719
تاريخ المقال: Sunday, November 25, 2007

التعليقات على كيف تصنع حظك بنفسك ؟! خمسة خطوات عملية  "54 تعليق/تعليقات"

fatma salami8/9/2014

موضوع جميل

وسام27/12/2013

صحيح ما تقوله بس لي الله سبحانه وتعالى كاتبه مافينه انغيره اذا كنا سعدا او اشقياء رفعت الاقلام وجفت الصحف. ....... رد: الله سبحانه وتعالى يكتب وفقاًً لعلمه بما ستقومين به. فهو يعلم سبحانه مسبقاً بأهدافك وأحلامك ومدى همتك ويكتب قدرك وفقاً لعلمه سبحانه المسبق بما ستفعليه، ويعطيكِ كذلك أفضل مما تريدين بمشيئته الخيرة لصلاح حال عباده وسعادتهم. فكل ما تسعين إليه هو يسعى إليكِ أيضاً بما فيه خيرك وسعادتك. تحياتي وسام

Karrar alyasiri3/11/2013

السلام عليكم . موضوع مهم و 90% اتوافق معك على التفسير ، لكن الحظ موجود واذا اردنا أن نستبدل هذه المفرده بلقدر ، لاننا نعلم جيدآ أننا من اليوم الاول في حياتنا الى يوم مماتنا مكتوب على فكل التغيرات الجيده والسيئه مقدر لنا ان نعيشها لكن في وقتها. ............ رد: الله سبحانه أعطانا حق الإختيار وما كتبه الله علينا كتبه جل شأنه لأنه يعلم مسبقاً نوايانا وأعمالنا وإتجاهاتنا. وأنا لا أقول أن ما نواجه بحياتنا 100% صناعة أيدينا بل هناك توجيه الله تعالى لنا ومشيئته التى تدخل فى كل نواحى حياتنا لأننا لا نعلم الخير لأنفسنا وهو يعلمه سبحانه ... لذا فبمشيئته جل جلاله يسير الأحداث لما فيه خيرنا وسعادتنا. فالله تعالى خلقنا لعمارة الأرض وكل ما نسعى إليه هو كذلك يسعى إلينا لخدمة هذا الهدف بتوجيه منه تعالى. تحياتي

الوديان الجارية29/9/2013

شكرا على هذا المجهود الرائع

norhan24/9/2013

جميله جداا

زهرة24/5/2013

بالفعل استاذة أمانى كلامك منطقى وجميل ولكن لاننكر أن الواقع المحيط قد يكون آداة هدم للطموح والتراجع عن الأفكار الايجابية فكثيرا ماتتردد امامى كلمة _هو احنا هنغير الكون_هذا فى حال الحوار عن الاحداث الجارية وكيفية التفاعل الايجابى تجاهها ومع ذلك أرى هذا اختلاف فى وجهات النظروالقدرة على الابدع ولى سؤال من فضلك هل الزوجة مهما تحلت بكل ماأسلفنا من ارادة وحظ دائما تستطيع أن تجعل حظها أفضل مع زوجها؟هذا مع الصبر والتحمل وبذل كافة السبل لصنع الحظ الأفضل بينهما .. أظن لو الاجابة دائما نعم لم يكن هناك حالة طلاق واحدة,والطلاق هو أبغض الحلال ,هذا لأنه يكون النهاية لحياة لم يحالفها الحظ السعيد لتستمر..كما أنى شخصيا أؤمن بالقدر ودائما أتلمس فيما حولى من اشارات للاستمرار بفكرة معينة أو التراجع عنها هذا ليقينى بقدرالله وأنى مهما فكرت فلله التدبير (فاعقلها وتوكل )فأنا أرى أن التوكل على الله يهدى الفرد الى الراحة النفسية والرضا بالقدر ومراقبة الله فى صنع الافضل له ولغيره والله يسيره الى مافيه الخير الذى يرضيه,لذلك فليس كل مايطمح الفرد بتحقيقه يعنى أنه هو عين السعادة فلو علمتم الغيب لاخترتم الواقع فلله الحمد والشكر على نعمه التى لاتعد ولا تحصى . أعجبنى كلامك جدا جدا وتفضلى بقبول كامل احترامى ....................... رد: أختى الفاضلة زهرة سلام الله عليكى ورحمته وبركاته. نعم يجب أن نرضى بالقدر وبما لا نستطيع تغييره. ولكى نحظى فى حياتنا بالحظ الأوفر فى كل شئ يجب أن نتخذ الحمد والشكر على النعم أسلوب نمشي به يومياً فى حياتنا ولا يكون الحمد باللسان فقط بل علينا أن نقرنه بالعواطف والمشاعر المليئة بالرضى وكذلك الفرحة بكل نعمة نحظو ونستمتع بها. مارسى الحمد يومياً بهذه الطريقة وسيزيدك الله من فضله بإذنه تعالى فى كل شئ ترغبيه. وأحمدى الله على نعمة الزوج الصالح بقلبك وجوارحك وكلما شاهدتى زوجك أشعرى بهذه النعمة وأفرحى بوجود زوجك فى حياتك وبسعادتكما معاً. وعبرى لزوجك عن هذه السعادة لوجوده فى حياتك وستلمسين الفرق فى علاقتكما بإذن الله. والحمد سر جذب كل النعم فلا تغفليه أبداً فى حياتك. وكلما أكلتى اللقمة أو شربتى الشربة أشعرى بهذه النعمة بحب وإبتهاج لأنكِ ليس فقط تجدين قوط يومك، بل وتأكلين أطيب الأكل وعذب الشراب. أعطاك الله من فضله ورزقك من نعيمه. خالص تحياتي

عاشقة فاطمة وكريم5/5/2013

انا معكى فى كل حاجة وفى كل كلمة قولتيها بس نفسى اعرف حاجة واتمنا من كل قلبى حد يجاوبنى على سوئالى وهو هو فى شى بجد اسمه حب ولا ده بس كلام فى القلب محبوس والمسلسلات موجود والافلام لوحده ومفيش حد يكسب حبه انا عرفة ان الكلام ده ملوش علاقة بلموضوع بس انا مش لقية حد يجوبنى على سوئالى اتمنا اى حد يعرف يجوبنى باسرع وقت انا هفضل كل شويه ادخل على الموضع ده واتمنا تجوبونى واتمنا من قلبى كل واحد فيكو ينول اللى فى باله تحياتى لكم بلسعادة جميعكم. ............................رد: الحب موجود يا أختى لكنه ليس فى المسلسلات والأفلام لأن ذلك تمثيل وليس حقيقة أنما الحب حولك فى كل شئ فى الحياة. فقط أتركى أوهام الحب المزيف بالمسلسلات وانفتحى على مصادر الحب الحقيقية فى الحياة والواقع. ولأن الكل يأخذ صورة مبالغ فيها عن إظهار مشاعر الحب بالأفلام والمسلسلات فالصور الحقيقية لم تعد تجذبه لإنعدام المبالغة بها. فلا تغرك مبالغات الميديا فقد يحب إنسان زوجته حب كبير جداً ويظهر ذلك فى مواقفه وتصرفاته دون أن يقول لها أحبك 10 مرات فى اليوم، ودون أن يحتضنها أمام الناس مرات عديدة، ودون أن يحدق بعينيها بشغف ووله للحظات. فالحب يظهر فى الود والرحمة بين الشريكين وليس فى الحركات المزيفة والمبالغ فيها. أتمنى أن أكون قد أفدتك. تحياتي

جوهرة الايمان1/4/2013

بارك الله فيكي

سعد عبد المنعم11/3/2013

الموضوع رائع وبة فائدة كبيرة ولك الاحترام والتقدير ولكن هل هناك شىء اسمة نحس غير الحظ ولك الشكر. ................ رد: ليس هناك من نحس يا أخي سعد بل هناك ابتلاء للتنبيه لما تغفل عنه، وابتلاء للتأديب للرجوع عن المعاصى وتذكر الله سبحانه وتعالى، وكلاهما فى صالحك. أنار الله طريقك بنوره وهداه. تحياتي

ود9/3/2013

كلماتك في الصميم وتجعلنا على يقين من انه يمكننا الابداع وتغيير كل حياتنا ..شكرا..وجزاك الله خيرا لكل ماتقدميه لنا.. .................. رد: شكراً لك "ود" كذلك لكلماتك الطيبة أعزك الله تعالى. تحياتى

محمد الصعيدى الحجازى2/2/2013

رائعة-هذا مقال يجب ان يعلق بمدارسنا وبيوتنا.واقول لن تنال العلم الا بستة سأنبئك عنها ببيان-ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة والزام استاز وطول زمان.فقط هناك اخطاء نحوية واملائية لا تقلل من قدره

بشرى21/1/2013

كلام جميل , ولكن بعد عملية المدخلات الصحيحة تاتى المخرجات الصحيحة اى النجاح ولكن العالم ملئ باصناف اخرى من البشر الحاقدين والحاسدين والمزيفين كلهم يصوبون نحوك اعينهم وينشنون عليل سهامهم لتسقط ارى انه ليس كافيا ما قلتيه لتنجح فقد فعلت ما ذكرتيه بالفطرة وكانت المخرجات رايعة ولكن تفاجأ بصديق او زميل او مدير بدوافع كثيرة انت لا تعلمها اما غيرة او حسدا او .... الخ تقلب كل المخرجات مع ان المدخلات كانت صحيحة شكرا. .................... رد أماني محمد: أرى تركيزك على مالا تريد والطاقة تتجمع حول التركيز فالرجاء تحويل تركيزك نحو ما تريد وعندما تجد الحسد وخلافه تحرز منه بأن تقول لنفسك لن تنالنى عين الحاسد مهما حسد فهذا يغلق طاقتك عليه فلا يستطيع النفاذ إليك. كما تحرز بالمعوذتين وقراءة أخر 10 أيات من سورة البقرة كل يوم تكفيك كل شئ بإذن الله. وكل المخرجات التى تجدها تخضع لتفكيرك وما تراه فطريقة تفكيرك هى ما تصنف الأشياء على أنها منح أو محن لذا حول تفكيرك لجعل كل المخرجات تتحول لمنح وهدايا منه سبحانه. كمثال: فالفقر سيدفعك للإنجاز أكثر وتحديد أهدافك والمثابرة على بلوغها لذا فالفقر هنا يعتبر منحة لا محنة وتستطيع بتفكيرك أيضاً جعله "محنة" بأن تحبط وتتكاسل عن العمل وتزداد فقراً يوماً بعد يوم. أن طريقة التفكير هى ما تجعل مخرجاتك جيدة أو سيئة، فتحل بالفكر الإيجابى حتى تتحول كل حياتك لمنح وهدايا ترفعك لأعلى الدرجات ولتحقق جميع توقعاتك وأكثر بأن تقول لنفسك دوماً : "ستأتي الرياح بما تشتهى السفن وسيوفقنى الله تعالى فى كل مساعى بإذنه وفضله ". أتمنى أن أكون قد أفدتك. خالص تحياتي

براء12/1/2013

شكرااا كلام كلش جميل عاشت الايادي ومفيد بارك الله بيك.

rahma9/1/2013

^good

حسين الطائي7/1/2013

يارب يستر عليك ياطيب الكلام والاحساس العظيم.

عبد الرحمن انور29/12/2012

شكرا جداً علي هذا شي جميل ان الانسان يدرك ان الممكن صنع حظه بيده والاجمل من ذللك كله ان يتعلم. فمع وجود موقع لتعليم الاشياء بالطرق الصحيحة لا يسعني غبر ان اشكركم الشكر الجزيل مع تحياتي. عبد الرحمن

حسام20/12/2012

شكرا كتير على الكلام الممتاز ده بجد استفدت كتير جدا

جني18/12/2012

بجد الموضوع اكثر من رائع

عبدالعزيز الحمد11/11/2012

الكاتبة المحترمة أماني محمد شكرا جزيلا على هذا الموضوع الرائع والمفيد جدا .. أحترامي

محمد2/9/2012

ما شاء الله.

محمد فيصل30/7/2012

بارك الله فيك اشكرك على المجهود

فوفو25/7/2012

موضوع رائع جدا بارك الله فيك. بس اتوقع مهما كانت إرادتنا قويه وكنا أكثر العمل من غيرنا إننا نحتاج إلى الحظ.

عمار9/6/2012

كلام كثير مفيد جزاكم الله

دودي19/5/2012

جميل

nice_moon6628/1/2012

اوقات كثيرة احس انى عندى قدرات هائلة لاصبح افضل من الان لكن الكسل والتاجيل يوقفنى عن ذلك لكن اراتى ان اكون افضل وان انجح هى التى تحفزنى والشىء الاخر ان اقرأ مثل هذة المقالات الرائعة والجميلة عندما اقرأها اتمتع بالقوة والتغيير لاصبح شخصية غير تقليدية

أحمد عاشور11/8/2011

شكرا ليكى يا أستاذة أمانى على مواضيعك الجميلة جداااااااا

سعيد7/7/2011

لااحد ينكر وجود الحظ لكن لكل أحجيت مفتاح ومفتاح آلنجاج هوآلمثابرة وصبروالكثير آلكثير من آجهد فمن جد وجد ومن زرع حصد مشكووووووووووووور

أماني سعد محمد30/4/2011

عزيزتي شوشو يجب أولاً أن تستمدي الدعم من نفسك بأن تقولي أنا أقدر على تحقيق كل أحلامي في الحياة، فالإنسان يجذب كل مايتوقعه لنفسه فأجعلي توقعك إيجابياً وفي صالحك حتى تحظين بكل ما تريدين في الحياة. ثم نأتي بعد ذلك للأهل بأن تجمعي حولك مجموعة دعم تعضدك فيما تسعين إليه ومن الممكن أن يكون الدعم من عمك أو خالك أو جدتك، أبحثي وأنوي وستجدي الدعم أمامك بإذن الله، ولا تغضبي ولا تنزعجي من أهلك فذلك سيجعلهم يشعرون بأن ما تريدين يفرق بينك وبينهم، بل أشعريهم أنكٍ ستكوني إنسانة أفضل إذا ساندوكِ فيما تريدين، وسأعطيك قليل من الأسرار التي تسير الأمور مهما تعقدت أولها : (لا حول ولا قوة إلا بالله) لم أقلها قط في شئ إلا وصار الأمر في صالحي ولا شرط أن يكون الصالح ماتريدين فالله يعلم الخير لكِ وأنتِ لا تعلمين. أما ثاني سر ( انه من سليمان وانه بسم الله الرحمن الرحيم الا تعلو علي وءاتوني مسلمين)ما قلتها في حاجة أريدها من أحد وأنا أحادثه فيها إلا وقضيت حاجتي بإذن الله، وأكثري من الإستغفار بنية صافية لوجه الله تعالى وبنية تحقيق أحلامك. وفقك الله تعالى ورزقك الصبر والعون على ما تريدين ... تحياتي.

خالد على26/4/2011

جزاكِ الله كل خير

شوشو19/3/2011

بارك الله فيك اختي موضوع مميز وانا بالفعل محتاجة لهذا الموضوع كثر الله من امثالك لكنني اريد ان اضيفا شيء هو ان الانسان على قدر ماكان كله ارادة الا ان ذلك لايكفي كله بل هو محتاج الى من يدعمه وانا واحدة منهم رغم انني اتحصل على معدلات ممتازة والاولى الا انني لااستحق من عند اهلي حتى شكر ولا تشجيع حتى بابسط الامور -وانا من الاشخاص الذين ياملون بان يحققوا احلامهم وطموحاتهم وكذا امنياتهم التي هي نفسها ولكنني اجهل كيف اصل لما اطمح به لانني لا استطيع تحقيق ما اريد دون ان احظى بمساعدة عائلتي مثلا كان ادخل الى ثانوية خاصة بارك الله فيك موضوع مميز فريد ومفيد

سامح غازي الجنابي15/2/2011

حقيقه موضوع شيق ومفيد واني من المعجبين بمواضيعكم

سهام12/1/2011

شكرررررررررررررا

سارة16/12/2010

يعنى اية حظ انا عايشة من غير حظ

طاهر البرعصي3/11/2010

اعتقد بان الحظ هو من يصنعنا

طاهر البرعصي1/9/2010

الموضوع جيد ولكنة يحتاج الى دراسة اكثر

امنية6/8/2010

الحمدلله على كل حاجةالكلام دة حلو كتير اوى ومفيد بس من الصعب حد يكون مش عندة ثقة بنفسه ويحاول يعمل كده حتى لو عايز حتبقى تقيلة عليه اوى بس انا اعرف ان اللى عايز حاجة بيعملها

صفا العزام5/8/2010

مقال رائع ملم بكل الجوانب الدينية والعلمية والاثباتات العقلانية تصدقي يا أستاذه أماني أنا قبل ما يكون عندي اي شى من هالعلوم او خلفية عن هالنظريات كنت دايما اقول الانسان يصنع حظه بنفسه هو الي يقرر مصيره يعطيك الف عافية طرح رائع وبسيط .

أبوليان28/7/2010

الحمدلله على كل شي والحمدلله على الصحه والعافيه ومادام أن الأنسان بصحته وعافيته فلينطلق الى المجد بتلك الخطوات الرائعه والناجحه بنظري ليست ناجحه بل قوة في عالم النجاخ والأبداع سنقول نعم اننا مبدعون ومتفوقون في الحياة....

أماني سعد محمد7/7/2010

يا أختي هذا يذكرني بصديقة لي حدث معها ما تقولين، فلم تكن أسرتها تشجعهاعلى الإنجاز في حياتها بل وتعرقلها أيضا، لكنها لم تخضع لإرادتهم فكافحت وأصرت على تحقيق كل أحلامها مرة بالحيلة وأخرى بالمحايلة والتودد وإجتذاب الدعم من أفراد عائلتها (الجدة والعم والخال) فهم قوة يمكنها دعمك بجعلها في صفك... فما كان منهم في النهاية إلا أن ينصحوها بخطأ مسارها وأنها ستضيع عمرها ويحملوها المسئولية كاملة عن أفعالها، وياللعجب اليوم تفخر عائلتها بنجاحاتها كما لو أنهم كانوا في صفها منذ البداية. إن الإصرار على تحقيق حلمك ونيتك الواضحة والخالصة لوجه الله تعالى هي ما تجعل الله يقف لجوارك "فقط كوني قوية والأهم أن تكوني ذكية"... - أبحثي عمن يدعمونك من عائلتك فيما تريدين الوصول إليه وتحقيقه - كوني ودودة وذكية في طرح موضوعك فالأسلوب مهم جداً كذلك تخيري الوقت المناسب والحالة المزاجية المرتفعة لوالدك ووالدتك لتطرحي موضوعك - إذا قوبل الموضوع الذي تتطرحيه بالرفض لا تغضبي وتظاهري بإنكسار النفس وخيبة الأمل وغيري قليلاً من عاداتك (قللي من الطعام وأجلسي مع أسرتك وأنت شاردة الذهن وأجعليهم يشعرون بحزنك الشديد وألمك وإختفاء بسمتك وضحكتك) فإذا تحدثوا معكي عن موضوعك مرة ثانية تظاهري بطاعاتهم وأنك لا تريدين مخالفتهم لكن حياتك أصبحتِ ترينها بلا هدف أو معنى. أما إذا كانت مشكلتك الزوج، فالموضوع أسهل بكثير. عليك فقط قراءة كتاب (الرجال من المريخ والنساء من الزهرة) وهو كتاب مترجم وتوزيع مكتبة جرير، وتطبيق ما آتى به على زوجك وستكسبيه في أقل من أسبوع، بل وسيكون داعمك الأكبر في الحياة. أن الحظ كما قلت هو نصيبك من عملك، فلا تتوقعي الدعم مالم تقومي ببعض الخطوات اللازمة لتحقيق ما تريدين (الأسباب) قومي بالأسباب ثم توكلي على الله وهو حسبك ونعم الوكيل، فإذا كانت النتائج لا ترضيكً بالرغم من قيامك بكل ما في إستطاعتك، فإعلمي أن الله يعلم ما في خيرك وهو العليم الخبير. تمنياتي لك بدوام التقدم والنجاح في حياتك.

mnnow19/6/2010

في بعض المجتمعات العربية المحافظة لا تستطيع المرأة صنع حظها دون مساعدة الرجل حتى مع توفر بعض المقومات ولن يكون الرجل متفهما في اغلب الأحيان بل قد يعقد بعض الأمور.

ام فارس22/5/2010

استفدت منك كثيرا واحب اقرأ كل مقالتك ومشكوره........

معويه عبدالله1/4/2010

جزاكم الله خيرا فعلا نحن في امس الحاجة لمثل هذه المقالات حتي ننهض بالامة العربية والاسلامية

ahmed.ali1/2/2010

all thanks about this subjects

محمود ابراهيم عبد الوهاب19/1/2010

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة انا محمود ابراهيم حابب اشكر الدكتوره امانى سعد محمد على الكتابة الاكثر من رائعة ونتمنى الكثير والله المستعان.

عزيز19/1/2010

كمت قال صاحب المقال..القوة الحيوية التي تظهر في التحمل ومقاومة المصاعب والصبر هي التي تمد صاحبها بالعزيمة وتجديد المحاولة كلما أخفق...أعتقد أنه من لا يملك هذه الصفة لايمكن له ان ينجح بأي طريقة كانت ..لانني وبكل صراحة مررت بهذه التجربة وحللت بدقة تامة أسباب فشلي ونجاحي.

سنا4/10/2009

رائع جدا

dr moslima19/7/2009

ماشاء الله..موضوع متميز ..وفعلا نحن بحاجة لتلك الدورات لتكون واقعنا

مليكة19/7/2009

حبذا لو تكلمتم أكثر على الخطوات العملية بتفصيل للوصول إلى درجة اليقين المطلق في الله ما أروع ذلك بل إن سبب تخبطنا في المشاكل النفسية وغيرها يعزى إلى ذلك

هنا13/7/2009

علينا العودة لقراءة مثل هذه المواضيع التي من خلالها نبني حياة سعيدة لانفسناونبتعد عن قول هذا حظي"شو اعمل"

eman27/6/2009

الموضوع تحفة والله ؛ ومفيد جداً لكل شخص بيدور فعلاً على النجاح.

رشا7/5/2009

شكرا للمقالة

مى مصطفى30/3/2009

شى جميل ان الانسان يدرك ان من الممكن صنع حظه بيده والاجمل من ذالك كله ان يتعلم ؛ فمع وجود مواقع لتعليم الاشياء بالطرق الصحيحة لا يسعنى غير ان اقدم لها شكرى الجزيل .. تحياتى

نورة25/2/2009

الموضوع جدا رائع اشكرك

احمد23/2/2009

شكرا جدا على هذا الموضوع انة مفيد جدا جزاكم اللة كل خير

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags

كيف

,

حظك فى الدنيا

, كيف تصنع, حظك, كيف تجعل نفسك وسيما, كيف اصنع الحظ,

كيف تصنع لعبه حظي

,

موضوع تعبير عن كيف تصنع حياتك

,

كيف تصنع حظك بنفسك

,

كيف نصنع الحظ

,

تعبير كيف تصنع حياتك

,

كيف تصنع حظك

,

كيف تصنع الحظ

,

كيف تجعل من نفسك وسيما

,

كيف تصنع خطة

,

تعبير عن كيف تصنع مستقبلك

,

كيف تصنع الارادة

,

الحظ نصيبك في الحياة من اسمك ‏

,

موضوع تعبير عن الحظ

,

كيف تكيفين نفسك مع قدرات اسرتك المادية

,

كيف اجعل نفسي محظوظ

,

كيف تصنع حياتك موضوع تعبير

,

الوصول الى اليقين اننا لسنا اقل منهم

,

كيف اصنع ارادة

,

كيف تكيفين نفسك مع قدرات اسرتك المادية ؟

,

كيف تصنع خطط للسلام

,

كيفية الوصول الى درجة اليقين

,

كيف اصنع مستقبلى

,

لعبة حظك في الدنيا

,

كيف يصنع الحظ

,

كيف تجعل نفسك محظوظا

,

كيف اصنع حظي

,

كيف تصنع مستقبلى اكون انسان ناجح

,

كيف تصنع حسن الحظ

,

تعبير عن كيف تصنع حياتك

,

حظك في الدراسة

,

لعبة حظك في الدراسة

,

كيف أصنع حظي

,

عمليه0 داخليه

,

كيف تصنع حياتك تعبير

,

كيف اصنع مستقبلي دروس عملية

,

كيف تصنع حلمك للدكتور

,

موضوع تعبير عن كيف تصنع مستقبلك

,

كيف تصنع حضك بنفسك وتصبح متاليا

,

مقومات الحظ الخمسة

,

الخطوات العملية

,

كيف تكيفين نفسك مع قدرات اسرتك الماديه

,

كيف اجعل نفسي وسيما

,

كيف تصنع حياتك ومستقبلك

,

كىفلصنع الارادةفى نفسى

,