مقالاتالاسرة والطفل › عوامل استقرار الأسرة المسلمة واستمرارها

عوامل استقرار الأسرة المسلمة واستمرارها

عوامل استقرار الأسرة المسلمة واستمرارها

بقلم : أحمد أبو وائل أكرم عمير .. أهدي هذه الكلمات إلى كل أسرة مسلمة:

إن السبيل إلى تحقيق استقرار البيت واستمراره هو أن يؤدي كل فرد من أفراده ما عليه من واجبات، فإن أدى الآباء ما عليهم من مسؤولية تربية الأبناء، ومراعاة الزوجات، وأدت الأمهات ما عليهن من مسؤولية رعاية الأبناء، وطاعة الأزواج، وأدى الأبناء ما عليهم من واجب الطاعة لآبائهم، واحترام بعضهم البعض؛ فإن الأسرة ستنعم بالاستقرار، ويكتب لها الاستمرارومن أهم هذه العوامل:

أولاً: التعاون على أداء الواجبات الدينية:

من أبرز عوامل استقرار البيت واستمراره في الإسلام تحت ظل أخوي، ومحبة ربانية؛ التعاونعلى أداء الواجبات الإسلامية، وهذا أمر مطلوب قال - تعالى- فيه: ((وأمر أهلك بالصلاة))(طه الآية: 132)، والله - تعالى- يحفظ الود بين الزوجين اللذين يحفظان حقه، ولا يفرطان في واجباتهما الدينية، ويتعاونان عليها، والرسول - صلى الله عليه وسلم - يعرض لنا شكلاً من هذا التعاون الذي يقوم على حسن التصرف والرقة والمعروف،فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( رحم الله رجلاً قام من الليل ثم أيقظ امرأته فصلت، فإن أبت نضح في وجهها الماء، ورحمالله امرأة قامت من الليل ثم فصلت ثم أيقظت زوجها فصلى، فإن أبى نضحت في وجهه الماءرواه النسائي).

ونجده أيضاً يأمر الرجل بأن يعود من صفوف المجاهدين، لأن امرأته لم تحج، وأمره أن يسافر معها لتحج.

ثانياً: المشاركة في أداء المسؤوليات:

لكل من الزوج والزوجة دور ومسؤولية في أداء الأسرة ورسالتها،ومن مقتضيات العشرة بالمعروف تعاونهما في أداء هذه المسؤوليات، ولقد كان الرسول - صلى الله عليه وسلم - في خدمة أهله، وكذلك الصحابة، ولم يكن ينقص من قيمته أن يعينزوجته في بعض أعمال النساء، فعن عائشة - رضي الله عنها - لما سئلت ما كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعمل في بيته؟ قالت: كان بشراً من البشر، يفلي ثوبه، ويحلبشاته، ويخدم نفسه "رواه أحمد، وأعظم تعاون هو التعاون على تربية الأبناء، فإنها مسؤولية الأب كما هي مسؤولية الأم، والزوجان اللذان يتعاونان على هذه المسؤولية يسهمان في المحافظة على استقرار البيت، ويغلقان باب إلقاء المسؤولية على الآخروالهروب منها.

ثالثاً: تبادل حسن التعامل:

لابد للزوجين أن يتبادل كلواحد منهما المعاملة بالخلق الحسن المتمثل في القول والفعل والشعور القلبي والإحساس العاطفي، فعن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( خياركم خياركم لنسائهم ) رواه ابن ماجه.

رابعاً: الشورى:

من عوامل استقرار الأسرة واستمرارها التشاور بين الزوجين في أمرالعائلة، والشورى منهج حياة في ديننا الإسلامي، والأمر بها ورد كهيئة وصفة من الصفات المميزة للمسلمين كأفراد، ووضعها أعمق في حياة المسلمين من مجرد أن تكون نظاماً سياسياً للدولة، فهو طابع أساسي للجماعة كلها، يقوم عليه أمرها كجماعة، قال - سبحانه وتعالى -: ((وأمرهم شورى بينهم ))(الشورى: 38)، وأولى الناس بالمشاورة فيشؤون البيت هي الزوجة لأنها شريكة الحياة، والجناح الثاني لنجاح الحياة الزوجية،وقد تدري من شؤون البيت والأبناء ما يخفى على الأب، وفي سنة المصطفى - صلى الله عليه وسلم - الكثير من المواقف العملية حول مشاورته لأزواجه.

أخي الزوج وأختي الزوجة: احرصا على تطبيق هذا المنهج العظيم الذي نظمه الإسلام لاستقرارالأسرة الذي له الأثر الكبير في تنشئة أبناء متزنين نفساً وخلقاً، وإذا ما أمدت الأسرة الأمة بنشء هذه صفاتهم، فإن هذا المجتمع سينعم بإذن الله بالأمن والأمان.

الكاتب: أحمد أبو وائل أكرم عمير
عدد المشاهدات: 7161
تاريخ المقال: ‏21 ‏أبريل, ‏2010

التعليقات على عوامل استقرار الأسرة المسلمة واستمرارها  "2 تعليق/تعليقات"

هشام26/3/2011

السلام عليكم وفقكم الله لمزيد من العطاء نصائح و توجيهات مهمة، يصلح بها حالنا في الدنيا، إن شاء الله

فهد الأكلبي4/12/2010

جميل هذا المقال اخي الكاتب احمد ابو الوائل

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
43968

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق عرب نت 5 مجانا الآن
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
المقالات الأكثر قراءة
مقالات جديدة
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager