مقالاترؤية ورصد للأحداث › ساركوزي والحلم الفرنسي

ساركوزي والحلم الفرنسي

ساركوزي والحلم الفرنسي

كثر الحديث هذه الأيام عن فرنسا وعلاقاتها الجديدة خصوصا بعد أن تولى نيكولاساركوزي المنصب الجديد كرئيس لخامس دولى عظمى في العالم بعد انتهاء حقبة الرئيس السابق جاك شيراك في الحكم. هذا الرئيس السابق الذي لمع اسمه واسلوب سياسته الصديقة للعالم العربي والاسلامي طيلة سنوات عديده بفضل حكمة الدولة الفرنسية ودبلوماسيتها المستقلة المبنية على الحرص والدفاع عن مصالحها الاقتصادية والسياسية في العالم.
لقد كان الموقف الفرنسي للرئيس شيراك هو التعبير المثالي لما تريده هذه الدولة العظمى بنخبتها وطبقات شعبها التي أعلنت طالا ومرارا عن حرصها على أهميه العنصر الاستقلالي للدولة والدفاع عنه . وهذا هو الشعور السليم الذي تتطلبه حصانه
الدوله ونجاح سياستها الداخلية وعن طريق بناء مرجعيه الوطن ودور المواطن. وبعبارة اخرى فهذه هي مزايا المجتمع الناجح والذي بفضلة تبنى وتُثقف النُخب حتى ولو لم تكن من منبع واحد . أن ما دفع ويدفع القادة الفرنسيين في قيادة الدولة كشارلديغول وشيراك وانتهاء بساركوزي هو مايريده ويخطط له مستشاري هذه الدولة العظمى ومصالحها في العالم.

ولكي لا نذهب بعيداً فإننا سنحاول التركيز على بعض النقاط المهمة التي تهم الملف العراقي وعن ما قد سيترتب من أحداث بعد استلام الفريق الفرنسي الجديد لدفة الحكم. ومن أجل استباق هذه الأحداث التي سوف تأتي لامحاله وجب علينا طرح العديد من الأسئلة والاجابه عليها ومنها :ماهو الفرق بين سياسة شيراك والرئيس الحالي كمثال, وهل هناك حقا اختلاف في النظرة لهذين الرئيسين بالنسبة إلى سياسة الولايات المتحدة من العراق بصوره خاصة والعالم بصوره عامه.؟ هل أن تسمية الرئيس الفرنسي الحالي ب ساركوزي الأمريكي والشعبية والاستقبال الكبير الذي حظي به في الولايات المتحدة الامريكيه أخيرا هو البرهان الأكيد من على انه قد خرج من الخط الديغولي الذي يطالب باستقلالية فرنسا وحريتها وفكرها الديمقراطي ومصالحها الحيوية في العالم, خلافا للسياسة الفرنسية التي بناها الجنرال دي غول للتحالف مع شعوب العالم ومع الأمة العربية والاسلاميه, والتي حذىبها الرؤساء أمثال شيراك وميترانوجيسكار ولكن كل على اسلوب وخلفيه مختلفة أي الحرص على السياسة العربية المتميزة لفرنسا.؟

لفهم حقيقة العلاقات الامريكيه- الفرنسية الحالية وركائزها وجب قراءه أسسها التاريخية وأحداث ولادة هذا التحالف الفرنسي- الأمريكي غداة الحرب العالمية الثانية بعد أن ساهمت القواتالامريكيه في مساعده الفرنسيين في القضاء على الجيوب الالمانيه الموجودة على الأراضي الفرنسية. من هذا المنطق ترتبط هذان الدولتان في ميثاق ألصداقه والتحالف الذي سمي بالحلف الأطلسي الشمالي الذي وقع عليه في واشنطن في الرابع من نيسان 1949 والذي طلب من خلاله الأوربيون مساعده أمريكا عسكريا. وقد تمرد بعدها احد الجنرالات الفرنسية والذي أصبح رئيس الجمهورية الفرنسية وهو الجنرال ديغول بعد إن أرسل رسالة إلى الرئيس الأمريكي آنذاك جونسون في 7 أذار 1966 معلنا ترك فرنسا للقيادة الموحدة للموسسه العسكرية لحلف الأطلسي وطلب خروج كل المعدات العسكرية الاجنبيه من الأراضي الفرنسية ليعلن استقلاليه ألدوله الفرنسية وحقها في الدفاع المستقل عن مصالحها وامتيازاتها في العالم مع بقاءها حليفه وصديقة وعضو في الحلف الأطلسي .

فرنسا الحليفة والصديقة ولكن الغير منحازة تقرير فيدرين وضع النقاط على الحروف

من أكثر التوجهات حساسية في السياسة الفرنسية هي علاقاتها مع الولايات المتحدة‏,‏ والتي تميزت دائما ومنذ الحرب العالمية الثانية مع زعيم المقاومة الفرنسية في ذلك الوقت‏,‏ الجنرال شارل ديجول‏,‏ بالتوتر والتحدي واحيانا بالصدام‏,‏ وكان أخر صدام بين باريس وواشنطن ذلك الذي وقع إبان الحرب ضد العراق في عام‏2003.‏

فرنسا "حليفة وصديقة " للولايات المتحدة الأميركية، ولكنها ليست "منحازة" لها. هذه قاعدة وعلاقة لايستطيع أحد من اللعب عليها سياسياً وخصوصاً شعبياً، فالفرنسيون لا يتحملون أي انحياز إلى الأميركيين لأن مشاعرهم القومية والسياسية التاريخية تحول دون ذلك. حاجة فرنسا، اليوم، في هذا العالم الشامل (العولمة)، إلى امتلاك سياستها الخارجية الخاصة بها، وإلى سياستها الدفاعية الخاصة بها. ولكن هذه الاستقلالية لا تتعارض مع التزامات فرنسا حيال حلفائها وأصدقائها. فرنسا تتحمل، بإخلاص، مسؤولياتها والتزاماتها حُيال حلفائها في حلف الأطلسي في لحظات الأزمات. ولكنها ترى أنه، انسجاما مع تاريخها وجغرافيتها ومصالحها وجب عليها عدم التنازل عن مصالحها وعلاقاتها للولايات المتحدة وإسرائيل وكما يذكره الوزير السابق الفرنسي في تقريره : " إذا تخلت فرنسا عن سياستها العربية فأنه يعتبره كتنازل غير مجدي لجانب من الإعلام الأمريكي ولليمين الإسرائيلي... وسياستنا عليها أن تضع في اعتبارها أن التوجه العربي الشامل لا يمكن أن يتحقق لأن هذه البلدان تختلف فيما بينها على كثير من المواضيع. غير انه مفروض علينا أن نقيم علاقة قوية مع كل بلد على حدة من المغرب إلى الشرق الأوسط.". بالأضافه إلى اقتراحه في نفس هذا التقرير على ضرورة دخول فرنسا وأوربا مع البلدان العربية في علاقات "مشاركة ندية من اجل تحديث سياسي واقتصادي. وهي ندية عليها أن تسمح للبلدان العربية بدور اكبر وتمكنها من "المساهمة فعليا في وضع خطوطها الأساسية وليس كما تم في مشروع الشرق الأوسط الكبير لإدارة بوش الذي ولد ميتا كمحاولة لإضفاء معنى على مغامرة العراق." كما حذر من الانحياز للسياسة التي تتبعها الولايات المتحدة حيال هذه الدول. وخص في توصيانه اتخاذ موقف متعادل حيال القضية الفلسطينية ومطالبة إسرائيل بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية وإخلاء المستوطنات والعمل على خلق دولة فلسطينية. أما فيما يخص بالعراق فقد أكد الوزير الفرنسي في تقريره المعنون إلى الرئيس الفرنسي الجديد " بأن الديمقراطية لا يتم فرضها من الخارج، وتجربة العراق مثال واضح، ولكن لابد أن تنبع من إرادة داخلية. ولكن علينا الوعي بأننا كدول كولونيالية سابقا لسنا في أفضل مكان لإعطاء الدروس."

ساركوزي الأمريكي, أم ساركوزي الفرنسي.؟

بما لاشك فيه إن ساركوزي ومستشاريه يعرفون جيدا هيوبير فيدرين كشخصية سياسية محترمة‏,‏ وكما أن الأحداث والوقائع الاخيره التي أثارها هذا الرئيس الجديد كزيارته الاخيره إلى واشنطن لاتتوافق من حيث المظهر عن مفهوم سياسة فيدرين التي طبقها إثناء توليه الخارجية في الفترة من‏1997‏ حتى ‏2002,‏ والتي كانت استمرارا لسياسة فرنسا الخارجية المستقلة والمتوازنة التي وضع أسسها الزعيم الفرنسي ومؤسس الجمهورية الخامسة‏,‏ شارل ديجول‏,‏ خاصة في منطقة الشرق الأوسط‏.‏ وبالرغم من هذا التناقض في المفهوم والمنطق بين الرؤية الفرنسية المستقلة والأخرى الاطلسيه التابعة يسعى الرئيس الجديد إلى إيجاد اسلوب متميز لسياسة ودبلوماسية ألدوله في الخارج . ولكن كيف يستطيع الصديق الحميم من الولايات المتحدة الامريكيه خصوصا بعد هذا الاستقبال الرائع في الكونكرس من الاخد بعين الاعتبار بتوصيات فيدرين وهي التي تدافع عن مصالح الدولة الفرنسية وعلاقاتها مع العالم العربي . ولماذا لا... للجواب على هذا السؤال فمن السهوله من إيجاده في هذا الوقت عن طريق المقارنة بين ما أرادته الاداره الأمريكية في إستراتيجيتها الفاشلة لتكوين عالم احادي من أجل السيطرة على العالم واقتصاده بما يشمل الشرق الأوسط وخيراته, وما أرادته فرنسا القوه الخامسة في العالم وهي كما قلنا الحليفة والصديقة ولكن الغير منحازة ولسبب بسيط وهو للدفاع مصالحها المهمة والتي تضمن استقلاليتها ومكانتها في العالم . إن ما يدفع حكام فرنسا قاطبة في الساحة الدولية هو تنفيذ مشروع فرنسي وطني ومسوؤليه كبيره لايقف ضد الولايات المتحدة كدوله عظمى بل كقوة موازية ومتقاسمه بل مشاركه في التوازن العالمي مع الصين وروسيا في عالم متعدد الأقطاب يضمن لها من إن تكون موجودة وفاعله حالها حال الولايات المتحدة في مناطق النفوذ والمصالح.

إن الفشل الأمريكي في العراق وعدم استطاعه الادارهالامريكيه من تثبيت أقدامها في الأرض العراقية هو الإعلان الصريح عن فشل النظرية الاحاديه والذي سوف يقابله منطقيا صعود الدول العظمى الأخرى في تشكيله متوازنة وطبيعيه تضمن التكافؤ والاعتدال في علاقات الدول ومصالحها. من هذا المنطق ومن هذه الحقائق فقد خرجت الولايات المتحدة من أللعبه خاسره طالبه المساعدة من الصديق والحليف . إن ألصوره المقبولة للرئيس الفرنسي الجديد في الرأي العام الأمريكي والسياسي على انه الصديق الوفي للولايات المتحدة وبالرغم من إن جاك شيراك لم يكن عدوا لهم ,هي ميزه تستحق الاهتمام كونها قد تكون العامل المساعد بل الضروري في أن يقبل الشعب الأمريكي ودولته الخاسرة المساعدة الفرنسية لإرجاع هذه القوه المتسلطة والمعتدية إلى موقعها الطبيعي كبقية القوى العظمى في العالم . إن علاقات ساركوزي الجيدة مع أمريكا تستطيع إن تساعده في (انتشال امريكا من ورطتها في العراق) وهذا ما لم يستطيع من عمله الرئيس السابق جاك شيراك الذي يختلف عن الرئيس الحالي في الشكل وليس في المضمون. أن ما يحرك الدبلوماسية الفرنسية الحالية في العالم هو المشروع الوطني لهذه ألدوله الضامن لمصالحها وان ما يدفع السيد ساركوزي هو مايريده الشعب الفرنسي ونخبته بجميع أطيافها . إنها مطالب سيادية تاريخية واقتصادية كعلاقات فرنسا في أفريقيا , العراق ودول الخليج .

من خطاب واشنطن إلى خطاب بكين

بدون شك كان خطاب الرئيس الفرنسي أمام مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين في واشنطن هو خطاب الصديق والحليف, وبدون شك أيضا كان خطاب ود ومحبه شخصية خاصة به. أما من الناحية الموضوعية فالأمور تتعلق بعلاقات بلاده وما يشغل البال الفرنسي ومصالح القوه الخامسة في العالم. أن الجدل الذي تثيره علاقات ساركوزي الجيدة مع أمريكا لا تدعمه الحقيقة وهي أن اعتبارات المصالح الفرنسية هي التي ستقود الرئيس الفرنسي الجديد أكثر من أي اعتبارات أخرى. وما يثبت على ذلك هو اختياره لشخصيات فرنسيه معروفه كالسيد هوبير فيدرين والسيد هنريكينوالديغولي كمستشارين له. إن المتتبع لأحداث العالم وكل ذي بصيرة يفهم جيدا النوايا الفرنسية وأهدافها في العالم. إنها بدون شك أهداف لمصالح لاتتفق في الجوهر مع نظريه حكم العالم بصوره احاديه عن طريق القوه والسلاح . إنها نظرية الركائز المتعددة للتوازن العالمي وهي تريد أن تكون إحدى هذه الركائز في عالم متعدد الأقطاب وقد بدأت ومنذ احتلال العراق و بدبلوماسياتها الباردة في سبيل مساعده وإرجاع الحليف الفاشل إلى شاطي الأمان غير متناسيه مصالحها في العالم .أنمايأمله الفرنسيون أو بالأحرى ما تتطلبه المصالح الفرنسية السياسية تجارية كانت أم ثقافية هو وجود عالم متعدد الأقطاب وليس عالماً محكوماً بدولة واحدة.عالماً تتعاون فيه الأقطاب الكبرى وتعمل معاً من أجل تحقيق الاستقرار والأمن وتحقيق المصالح. وتستفيد من خلاله فرنسا كدولة عظمى شأنها شأن الولايات المتحدة الامريكيه أو الصين . . وهو مفهوم تعاون دولي مستقل أرساه الجنرال دي غول تتطلع إليه فرنسا كونه يؤمن لها وجودها في العالم وبالتحديد في العالم العربي الذي يستطيع من أن يضمن لها استقلالية الحصول على الطاقة.

ان الخلاصة من كل هذا وبعد الزيارة الاخيره للرئيس الفرنسي إلى الولايات المتحدة وبعد فشل حلمها الأحادي وتدميره في العراق يطرح السؤال نفسه ... هل سيرى العالم بصائر التوازن العالمي الجديد وزوال قطب الإمبراطورية الواحد .؟ للجواب على ذلك سنجده في خطاب الرئيس الفرنسي المقبل في نهاية هذا الشهر عند زيارته لأحدى الركائز المهمة للتوازن العالمي والمتمثلة بالصين. وحينها سيكون لحادث الحلم الفرنسي للرئيس ساركوزي في عالم متعدد الأقطاب حديث.

المصدر : شبكة عرب نت فايف

http://www.arabnet5.com/articles.asp?c=2&articleid=3646


الكاتب: أمير المفرجي..... صحفي عراقي مقيم في فرنسا
بريد: aalfarge@yahoo.fr
عدد المشاهدات: 5298
تاريخ المقال: ‏18 ‏نوفمبر, ‏2007
التعليقات
 والعراق من كل هذا 
لاأفهم هذه الصداقه بين فرنسا وامريكا. الشي الذي أفهمه من كاتب المقال والذي عُُرف بوقوفه مع شعبه ضد الاحتلال هو ان مصائب العراق هي تحصيل حاصل للأطماع الاستعمارية للدول العطمى بدون استثناء وان قسمة العراق وشعبةالمطلوم من هذا العداب هي بسبب وجود نفطه وخيراتة. تحياتنا للكاتب الوطني أمير المفرجي والدعوه لأخيه الشهيد بالرحمة .
بقلم: عيسى محمد | 30/11/2007
 صحيح والله صحيح 
كلام موضوعي لكن تنقصة بعض الاحداث الاستعماريه التي سجلها التاريخ في الجزائر وفيتنام لفدوعت فرنسا بحجم الخسائر التي قد تحدث نتيجة الاعتداء على الشعوب وسيادتها.اتذكر رسالة ديغول عام 1961 المعنونه الى كيندي التي ُيُخاطب فيها الامريكيين الذاهبين الى القتال في فيتنام بحجم الخطا الذي سيرتكبوه .... وسجل التاريخ ما سجل. تحياتنا الى الاخ الكاتب والى وطننا العراق
بقلم: عباس عبد المهدي | 30/11/2007
أضف تعليق
سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags

تفسيررؤية رئيس ساركوزي في حلم

,

حلم رءيس دولة

, فرنسا في المنام, رؤية رئيس فرنسا في المنام, تفسيررؤيابالرئيس الفرنسي, تفسيرالحلم بالرئيس الفرنسي,

تفسير رؤية رئيس دولة فرنسا 2012

,

تفسير رؤية رئيس دولة فرنسا

,

تفسير رؤية فرنسا في المنام

,

رويا رئيس امريكا في المنام

,

تفسير المنام رؤية الرئيس ساركوزي

,

تفسير حلم الرئيس ساركوزي

,

الفرق بين شيراك وساركوزي

,

رؤية نفسي في الخارج في فرنسا في المنام

,

رؤية رئيس الوزراء في المنام

,

تفسير حلم رؤية رئيس دولة

,

تفسير حلم الرئيس الدولة في المنام

,

رءيس دوله العراق

,

مصافحة رءيس الدولة في الحلم

,

تفسير رؤية رئيس دولة في المنام

,

yhs-fh_lsonsw

,

yhs-mystartdefault

,

تفسير رؤيه رئيس دوله في المنام

,

yhs-fh_lsonswrow

,

رؤية رئيس في المنام

,

تفسير حلم رؤية رؤساء الدولة

,

حلم رءيس الدوله

,

رؤيه ريئس الدوله في

,

تفسيررؤية الرئيس في المنام

,

تفسير رؤية رئيس في المنام

,

تفسير رؤية رئيس دوله في المنام

,

فرنسا فى الحلم

,

تفسير رؤية رئيس تونس في المنام

,

تفسير روية رءيس دولة

,

رؤية رءيس اقوى دولة في المنام

,

العلاقات الأمريكية الفرنسية

,

تفسير حلم رؤية راساء امريكا

,

المواقف الفرنسية من سياسة امريكا في العالم

,

رؤية رئيس دولة في المنام

,

تفسير رؤية من اتصل به رئيس دولةفي المنام

,

رئيس فرنسا في المنام

,

تفسير حلم اسم رئيس فرنسا

,

تفسير المنام رؤيت فرنسا

,

تفسير فرنسا في المنام

,

تفسير رؤيا رئيس دولة في المنام

,

رؤية رؤساء امريكا في المنام

,

تفسير حلم رئيس دولة

,

تفسير حلم الفرنسيين

,

تفسير رؤيا الرئيس ساركوزي

,

فرنسا من هي الدول العظمى في العالم

,
إدارة و خدمات الموقع من جاليليو لإدارة المواقع    استضافة وتطوير مواقع - ستار ويب ماستر

هذا الموقع مزود بحلول جاليليو مدير المواقع - ® Galileo Site Manager