مقالاتملفات وقضايا المجتمع › دجاجاتنا .. و السياسة

دجاجاتنا .. و السياسة

دجاجاتنا .. و السياسة

بقلم الكاتب: سليم محسن نجم العبودة ... لا انوي سرد قصة لكن بمحض الصدفة انتبهت إلى تشابه عجيب بين ما يحدث في الساحة السياسية العراقية و ما حدث في الباحة الخلفية لمنزل عائلتي حيث كان هناك " قن دجاج " شهد أحداث مثيرة تشبه إلى حد بعيد مـا يحصل اليـوم في بلادي ..

في منتصف الثمانينات عام 1986بالتحديد نزلت و أهلي مسكنا جديدا في أحدى الأحياء الجديدة و التي كانت أسمائها تتراوح ما بين "حي الشهداء و الحي العسكري " و من ضمن الهدايا العديدة التي تلقتها العائلة بمناسبة مسكنها الجديد " دجاجة حاضنة لعدد كبير من الصيصان " أهدتها أحدى قريبات والدتي الريفيات .. لكن من كان يعلم من أن هذه الدجاجة و عائلتها ستعيش حالا أشبة بحال العراق و شعبه و حكومته ..

شائت الأقدار ان لا يموت أحدا من الصيصان الصغار التي يغطي جسدها وبرا اصفر ناعم بل ان الجميع قد عاش في كنف امة في " قن " بنيناه بحرفة عالية في احد أركان باحة منزلنا الخلفية ..

و بعد ان كبرت الصيصان كانت الحصيلة عشرة دجاجات و " ديك شركسي " معتد بنفسه أصابه الغرور و الطغيان الى حد انه كان يضاجع أي دجاجة تعجبه غير آبه بأي عرف او موثق او قانون فكان بذاته محكمة تحيي و تميت بينما الدجاجات كانت تلوذ هربا من ذاك الخصم الحكم الذي لا يتورع كل صباح بأن يكون افطاره عبارة عن انتزاع لعفة احدهن في الباحة الخلفية .. استمر هذا المشهد المروع لفترة طويلة اعتادت بعده دجاجاتنا المسكينة تلك الانتهاكات في حين ان ديكنا اصبح اكثر تماديا و دموية عندما راح يقاتل نقارا كل من يدخل الى تلك الباحة التي اضحت كمعتقل تنتهك فيه الحرمات ...

و في احدى الصباحات لم يوقضنا صوت الديك الذي اعتدناه فجرا و حتى ساعة متأخرة من اشراقة الشمس الربيعية و كان هناك سؤال يراودني , لماذا لم يصيح الديك ياترى هلان ديكنا قد اسرف بالشراب مبتهجا بليلة حمراء عروسه احدى ضحاياه فأنهكه السهر فأضاع علية سويعات الفجر .. !

و عندما ذهبت والدتي كي تجمع بيض " المنتهكات اعراضهن" و جدت ان ثمة خطب في " القن الجمهوري " فوضى و وجوم وكأن على رأس دجاجاتنا الطير .. و اذا " بالديك " ذبيح مرمي بين دجاجاته و أحداهن تنقر في مذبحه و كأنها تثئر لعذريتها التي راحت ضحية لطغيان الضحية ..

في الحقيقة كان " الثعلب ذو الذنب الاحمر " او ما يعرف محليا و علميا كذلك " بأبي الحصين " قد زار على ما يبدو قن دجاجاتنا فقتل الديك قاصدا مترصدا له انتقاما لما قام به من معاص مع دجاجاتنا المسكينة و ان تركة للديك مذبوحا مضرجا بدمائه ما بين منتحبة و شامتةتأكيد على ان الحادث لم يكن الا اشارة واضحة ان " ابا الحصين " لم يقتل بدافع الأكل و انما بدافع تحقيق العدالة و الانتقام لشرف العفيفات الذي دنسه ذلك المجنى علية لفترات طويلة من الزمن ..عجيبة هي دماثة اخلاق الثعلب في قن الدجاج .

و هكذا تركت الدجاجات بدون ديك يدنس عفتهن .. لكن مع مرر الزمن أخذت دجاجتنا تشتاق ما مضى بأي شكل من الاشكل و على يد أي ديك من الديكة و ان كان من غير ملة او دين .. و كأن النظام ضريبة الدنس و كذا الفجور تكامل و انحلال .

أصابت الفوضى و الفراغ الذي تركه المجنى عليه عضا بعض الدجاجات بانحراف في الأخلاق و القيم و اختلال المعايير حد الشذوذ الذي و صل الى محاولة بعض الدجاجات لعب دور الديك كاملا صلب الفحولة ..بل ان البعض الاخر منهن اخذ يهرب من امام الدجاجات المستهترات و كأنهن يتمنين من ان تمسخ المطاردات الى ذات الديك الشركسي المغتصب .. لم يكتفين الى هذا الحد من الشذوذ و الانحراف فقط بل ان التمادي و صل ببعضهن من الصياح فجرا مدعيات أنهن ديكة فكان الصوت نشازا ما بين صوت الديك و صراخ الخنث ..

ربما وصل الخبر الى ذاك الثعلب ذو الذنب الأحمر او كانت فتوة من " حمار" قابع خلف باحة منزلنا الخلفية صدرت بحق دجاجاتنا كونهن خرجن عن قواعد الطبيعة و السلوك و معايير الأخلاق ..

فقد زارهن حاقدا "بعقل حمار قد فتى" في ليلة و قد أغرس نابه المترنح في رقاب دجاجاتنا و كأنه يقيم حدا بأمر شرعي كون الصباح قد انبلج كاشفا عن مجزرة قوامها " عشرة دجاجات " ذبيحة و عارية ألا من دماء تغطيها .. و دجاجة هرمة واقفة فوق عمود و قد ثكلت مرتين لم يعد يجدي معها إن بقية دجاجة أنثى أم مسخت ديكا أم لحقت بركب الضحايا .. أم استحالت " ديوثا " يزني بعضها ببعض ..

حينها فقط تلمست الدجاجة الأم كبد الحقيقة كونها ميتة إلى حين .. و العجيب في الأمر إن " أبا الحصين " لم يأخذ جثة قتلها بل يترك الضحية مرمية في مسرحها و كأنه يريد إن يصور للعالم إن ما يحدث في " قن دجاجاتنا " أنما هو جريمة شرف و انتقام و تصفية حساب ..

هذه القصة حقيقية حدثت في " قن دجاجاتنا " و لازالت تحدث في مناطق أخرى في هذا العالم الفسيح .. سواء تحت "عرف ديك متغطرس" أو سرفة دبابة معتدية أو تحت ظل الحاكم الذي لا ظل ألا ظلة ..

نعم أن الأمر سيان في "العراق و فلسطين" و في كل بلاد العرب أوطاني دمار و فوضى و انتهاك حرمات تحت ظل دساتير معطلة و انتخابات لا رئي لها و شعب بيضته صوت و صمت و قادةً له ليسوا بقادة . و انهارا من دموع تماسيح تقتل و تبكي .. وكذا أيقنت بأن من العبث إقحام ديكين في قفص و الشعب أذا ما استكان من الممكن أن يحيى في قعر قمقم ..

الكاتب: سليم محسن نجم العبودة
عدد المشاهدات: 6132
تاريخ المقال: ‏05 ‏مايو, ‏2010

التعليقات على دجاجاتنا .. و السياسة  "2 تعليق/تعليقات"

المشتاقه للجنه21/4/2011

ان هذا المقال من اروع مايمثل سلب العرب عفتهم عامه والعراق خاصه وسطوةالغرب

المشتاقه للجنه21/4/2011

ان هذا المقال من اروع مايمثل سلب العرب .... عامه والعراق خاصه وسطوة الغرب

سجل في النشرة الاخبارية في عرب نت 5
Most Popular Tags

الصيصان في المنام

,

رؤية الصيصان في المنام

, تفسير حلم الفراخ المذبوحة, تفسير حلم الصيصان, مسجات خنث, دجاجاتنا,

الحلم بالصيصان

,

اروع سرد لقصه

,

تفسير رؤية فراخ كثيرة فى المنام

,

الفراخ المذبوحة فى الحلم

,

زيت عرف الديك الاحمر

,

الطيور المذبوحة فى المنام

,

الطيور المذبوحة فى المنام

,

تفسير حلم دجاجة مذبوحة

,

&oq=

,

سرد قصة

,

حلمت بهدية دجاج فما هو التفسير

,

تفسير رؤية صيصان وبيض في المنام؟

,

ديك شركسى

,

قتل الصيصان

,

صور الدجاج والديكة

,

سرد حكاية الديك والثعلب

,

شراء الفراخ في المنام

,

تفسير حلم رؤية صيصان الدجاج

,

تفسير حلم الديك المذبوح

,

الدجاج الحي في المنام

,

تفسيرحلم الصيصان

,

تفسير حلم الدجاج الحي

,

ما تفسير الفراخ المدبوحة في المنام

,

تفسير رؤية الصيصان في المنام

,

تفسير الدجاجة المذبوحة في الحلم

,

الصيصان الكثيرة في الحلم

,

الفراخ فى الحلم

,

تفسير رؤية شراء دجاج مذبوحة

,

تفسير الدجاج الحي في المنام

,

ما تفسير رئية الفراخ ال

,

صور لفراخ مذبوحة

,

العاب قعر صيصان

,

رؤية الدجاج المذبوح في المنام

,

صورلدجاج اثناء الذبح

,

تفسير الاحلام دجاجة مذبوحة

,

تاويل رؤيا الدجاج في المنام

,

تفسير شراء الدجاج في المنام

,

تفسير الاحلام رايت ان الفوضى في البلاد

,

تفسير الاحلام رؤية بيض الدجاج والصيصان

,

رؤية الدجاجة مذبوحة فى المنام

,

ما تفسير الذبيحه المذبوحه في الحلم

,

ما تفسير رؤيه الفراخ المذبوحة بالمنام

,

تفسير رؤية ديك مذبوح

,

ما حلم صيص

,